معلومات طبية

طرق عمل علاج طبيعي ومجالات استعمالاته

علاج طبيعي

العلاج الطبيعي هو عبارة عن مهنة طبية تقدم للأشخاص بهدف إعادة الحركة للحد الأقصى والتطوير والحفاظ على القدرات الوظيفية في كل المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان ، والعلاج الطبيعي يهتم بتحسين وتحديد نوعية الحياة والتأهيل وإعادة التأهيل ، بالإضافة لإمكانية الحركة ضمن مجالات العلاج والوقاية ، والمؤهل العلمي للدكتور المختص بالعلاج الطبيعي يختلف من بلد لآخر ، فهناك دول تتطلب شهادة الماجستير من أجل امتهان هذه المهنة وبعض الدول تتطلب شهادة دكتوراه والبعض يطلب أقل من هذا في البلاد التي لديها قليل من التعليم النظامي ، وفي هذا اليوم سوف نتعرف أكثر عن العلاج الطبيعي فتابعوا معنا.

على ماذا يعتمد العلاج الطبيعي:

  • العلاج الطبيعي يعتمد على التفاعل بين المريض والدكتور المختص بالعلاج الطبيعي ، ففيه يقوم دكتور العلاج الطبيعي أو مساعده الذي يعمل تحت إشرافه على تقديم إمكانية الحركة والأهداف المتفق عليها وهذا من خلال استعمال المعارف والعلوم الفريدة التي تخص العلاج الطبيعي ، حيث يقوم الدكتور باستعمال فحص بدني يخضع له المريض وتاريخ الإنسان مع الأمراض للوصول للتشخيص وبعدها يتم وضع خطة إدارة ويمكن في بعض الحالات استعمال الاختبار الكهربائي كاختبار سرعة التوصيل العصبي ، والتخطيط الكهربائي للعضلات ، وبالإمكان أن تستدعي الحاجة لاستعمال التصوير ونتائج الدراسات المخبرية.

للمزيد يمكنك قراءة : اعراض قرحة المعدة

مجالات استعمال العلاج الطبيعي:

وسنذكر في القائمة التالية أكثر مجالات تخصص العلاج الطبيعي الشائعة في كل أرجاء العالم :

  1. الشيخوخة : حيث أن العلاج الطبيعي يغطي العديد من المشاكل التي يعاني من الأشخاص كبار السن كالسرطان والزهايمر ووالتهابات المفاصل ، والأمراض التي تتعلق بهشاشة العظام ، وسلس البول استبدال مفصل الورك ، حيث أن العلاج الطبيعي بدوره يعمل على وضع برنامج محدد من أجل زيادة مستوى اللياقة البدنية ومن أجل استعادة الحركة وتوقف الآلام.
  2. القلب : العلاج الطبيعي يساعد الأفراد الذين يعانون من خلل واضطرابات بالقلب ، كما أنه يساعد الأفراد الذين لديهم عملية جراحية بالقلب والرئتين وذلك من خلال زيادة القدرة على التحمل وعلى الاستقلال الوظيفي وإزالة إفرازت الرئة والنوبات القلبية وغيرها الكثير من أمراض القلب والرئة.
  3. العظام : وذلك من خلال معالجة الإصابات والاضطرابات بالجهاز العضلي الهيكلي ، وبإعادة التأهيل بعد إجراء عملية الجراحة العظمية.
  4. العصبية : لدى الأفراد الذين يعانون من اضطرابات وأمراض عصبية مثل الشلل الدماغي وإعتلال الأعصاب الحركية والتصلب المتعدد وغيرها من الأمراض.
  5. طب الأطفال : العلاج الطبيعي يعمل على الكشف عن المشاكل الصحية ، ويعالج اضطرابات الأطفال ، كالأفراد المصابين بالشلل الدماغي وبتأخر النمو وتشوهات الرقبة.
  6. معالجة الجهاز الحافي : المتعلقة بالجلد وبالأجهزة التي ترتبط به كإدارة الجروح والحروق.

طرق العلاج الطبيعي:

هناك الكثير من الوسائل والطرق التي بالإمكان اتباعها من أجل إجراء العلاج الطبيعي ، ومنها :

التمارين العلاجية:

  • وهذه التمارين عبارة عن حركات علاجية تجرى على أساس علمي ومدروس ، وهو يقوم به أخصائي العلاج الطبيعي حسب حالة الإنسان وتبعاً لإصابته ، وتهدف تلك التمارين لاستعادة الوظائف الطبيعية للمنطقة المصابة ، أو للإبقاء على حالها كما هو ، أو العمل على زيادة كفاءته ليستجيب الجسم لها وليتفاعل معها كي تتم إعادة تأهيل المنطقة المصابة.

العلاج المائي:

وفيه يتم إجراء تمارين علاجية للشخص ببركة مائية وذلك بالتعاون مع معالج يمتلك خبرة كبيرة ومتدرب بشكل كافي على هذا النوع من العلاج الذي يهدف إلى :

  1. يعزز من المقاومة خلال تمارين التقوية.
  2. يعمل على تسهيل تمارين مرونة الحركة.
  3. يسهل النشاطات التي تكون بحاجة لتحميل وزن الجسم على الأرض.
  4. تسهيل العلاج اليدوي.
  5. تسهيل التمارين التي من الممكن أن تزيد قوة جهازي الدوران والتنفس.
  6. يضمن حصول المريض على راحة واسترخاء خلال الجلسة العلاجية.
  7. يقلل من مخاطر الإصابة ، أو إعادة الإصابة ببرنامج التأهيل.

العلاج اليدوي:

  • وفيه يتم تشخيص وعلاج الكثير من الأعراض المتنوعة باستعمال اليدين بحيث يتم تحديد العضو المسئول عن الآلام أو المحدودية بهذا العضو ، ويقسم بحيث يتعامل معه من خلال التحريك أو معالجة الأنسجة الطرية ، وتحريك وعلاج المفاصل.

العلاج بالحرارة:

  • وهذه الطريقة هي واحدة من أكثر الوسائل المستعملة ، وبالخصوص لدى المصاب بالشد العضلي ، وتلك الطريقة تهدف لتسخين المنطقة المصابة ، وتزيد من التدفق بها وتخفيف الآلام.

العلاج بالبرودة:

  • وفيه يتم استعمال البرودة ودرجات الحرارة المنخفضة من أجل علاج الألم أو الانتفاخ أو الشد ، لغاية تخفيف الوجع ، وعلاج الإصابات المزمنة والحديثة ، والمساعدة في الحركة ، والتخلص من الشد العضلي والانتفاخ.

العلاج الكهربائي:

  • وهذا العلاج يهدف لتسخين المنطقة المصابة ، من أجل تخفيف الألم والتورم ، ومن أجل العمل على شفاء الجرح وإعادة تأهيل العضلة.

للمزيد يمكنك قراءة : هبوط الضغط اسبابه وطرق الوقاية

مجالات العلاج الطبيعي:

ومن مجالات العلاج الطبيعي التالي :

  1. طب القلوب : كارتفاع الضغط الشرياني ، والضبحة الصدرية ، وللخاضع لعملية القلب المفتوح.
  2. طب الأمراض العصبية : كعلاج حالات الشلل والتهاب الأعصاب وغيرها.
  3. أمراض الجهاز العضلي : كمرض ضمور العضلات وحالات الشد العضلي.
  4. الأمراض الجلدية : كالجروح والحروق والتلوث البكتيري بالجلد والصدفية.
  5. أمراض المفاصل : كخشونة المفاصل ، وتصلب العمود الفقري ، والتهاب المفاصل ، وغيرها العديد من الأمراض المتعلقة بالجهاز العظمي.
  6. أمراض الجهاز البولي كسلس البول.
  7. طب الأطفال.

ونذكر هنا بأن التقدم والتطور التكنولوجي قد انعكس على مجال العلاج الطبيعي ، مثله في هذا مثل بقية الأقسام التي برع بها البشر واستفادوا منها ، فاستطاعوا تطوير وسائل وأساليب العلاج ، واستطاعوا أيضاً أن يطوروا قدرته على تشخيص الأمراض وأن يعرفوا علاجه ، ونذكر أيضاً بأن العلاج الطبيعي يجب أن يصاحبه علاج نفسي ، أو جلسات تحسن من حالة المريض ، وبالخصوص في حالة الحوادث ، لأن الشخص لا يحب أن يكون ضعيفاً ولا يتقبل هذا الأمر بسهولة ، كما يأتي دور على الأصدقاء والأهل والأزواج أن يقدموا كل الدعم والمساعدة الممكنة للمصاب من أجل أن يتخطي تلك الأزمة بسرعة وبكفاءة.

للمزيد يمكنك قراءة : انسداد مجرة الدمع الاسباب والاعراض وطرق العلاج

وظائف العلاج الطبيعي:

هناك الكثير من الوظائف والفوائد التي تعزى لهذا النوع من العلاج ، ومن ضمن تلك الوظائف :

  1. التقليل من الآلام والتخلص منها : فالتمارين العلاجية وتقنيات العلاج اليدوي كتمارين تحريك المفاصل والأنسجة الرخوة ، أو استعمال العلاج بالموجات الصوتية ، أو التحفيز الكهربائي قد يساهم في التخلص من الآلام وفي استرجاع وظائف المفاصل والعضلات مما يسبب تقليل الآلام ، بالإضافة إلى أن القيام بتلك العلاجات قد يساهم أيضاً في منع عودة الإحساس بالألم.
  2. تجنب العمليات الجراحية : ففي حال ساعد العلاج الطبيعي في التخلص من الآلام وحدث الشفاء من بعض الإصابات التي تعرض لها الشخص ، فقد تصبح الحاجة للتدخل الجراحي ليس بالأمر الضروري ، ونشير هنا إلى أنه في حالة اللجوء للجراحة فإن الأفراد قد يستفيدون من العلاج الطبيعي الذي يتم إجراؤه قبل إجراء العملية الجراحية ، فعند أجراء العملية الجراحية والمصاب بحال أفضل وقوة أكثر نتيجة العلاج الطبيعي سيؤدي هذا الأمر لتسريع الشفاء في الكثير من الحالات ، بالإضافة إلى أن تجنب الذهاب للجراحة يقل التكلفة على المصاب.
  3. تحسين الحركة : في حالة وجود مشاكل بالمشي أو الوقوف أو الحركة بغض النظر عن السن ، قد يساهم العلاج الطبيعي في تحسين تلك المشاكل ، لأن تمارين التقوية وتمارين التمدد تساعد كثيراً في استعادة القدرة على الحركة ، وقد يساعد الطبيب المعالج الأفراد من خلال اختيار أجهزة مناسبة مع وضعهم كاختيار عكازات أو أي جهاز مساعد آخر ، أو من خلال مساعدتهم بتقديم وصفة لتقويم العظام ، لأنه عند اختيار وصفة بشكل فغردي تتناسب مع الفرد نفسه ومع حالات فالعلاج الطبيعي يساهم في الحصول على فائدة قصوى وبطريقة آمنة.
  4. التعافي من الإصابات الرياضية ومنع حدوثها : الطبيب المعالج يفهم كيف يمكن للرياضات المتنوعة أن تزيد من خطر حدوث بعض أنواع الإصابات كحدوث الكسور الإجهادية عند العدائين ، فالطبيب المعالج بإمكانه أن يحدد برامج رياضية ضرورية من أجل حدوث الشفاء من الإصابات الرياضية ، ومنع حدوثها مرة أخرى ، وضمان العودة لممارسة الرياضة بشكل صحي وسليم.
  5. وظائف أخرى : السيطرة على الأمراض المزمنة : كأمراض القلب ، وأمراض السكري ، وأمراض التهاب المفاصل ، والتحكم بعمل الأمعاء أو المثانة.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هو علاج حصوة المرارة

العلاج الطبيعي بالصور:

معلومات عن العلاج الطبيعي
معلومات عن العلاج الطبيعي
كيفية عمل العلاج الطبيعي
كيفية عمل العلاج الطبيعي
فوائد العلاج الطبيعي
فوائد العلاج الطبيعي
تمارين العلاج الطبيعي
تمارين العلاج الطبيعي
حركة من حركات العلاج الطبيعي
حركة من حركات العلاج الطبيعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى