معلومات طبية

علاج القولون اعراض القولون العصبي ونصائح هامة جداً لاصحاب القولون العصبي

القولون هو الاسم الشائع للامعاء الغليظة، والتي تستقر في الجزء السفلي من تجويف البطن الايمن، حتي اسفل الاضلاع، ثم عرضاً باتّجاه اليّسار لتنزل في النّهاية إلى أن تصل الحوض، وتتكون الامعاء من نوعين من العضلات، عضلات دائرية وعضلات طولية، تتقلّص بإيقاع ثابت يعتمد على الأوامر التي يوصلها الجهاز العصبي، ونوعيّة وكمّية الطّعام التي تصلها. مع ازدياد الضّغوط النّفسية والعصبيّة المصاحبة لارتفاع نبض الحياة، الذي أصبح سمة من سمات هذا العصر، يشكو كثير من النّاس من متاعب القولون الذي يحيّر المرضى والأطباء لتشابه أعراضه مع أعراض أمراض مُختلفة تصيب الجهاز الهضمي، ويسبب القولون العصبي الكثير من الألم والحرج لمن يعاني منه، فهو يؤدي الي آلام شديدة في المعدة بالاضافة الي الانتفاخ، والغازات، وغالباً ما تُشعر هذه الأعراض الشخص بعدم قدرته على القيام بالأعمال اليومية بشكل طبيعي. رغم صعوبة هذا المرض إلا أنّ علاجه بسيط، وله أيضاً العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن أن يستمر عليها المريض حتي يتمكن من علاج القولون والتخلص من متاعبه .. مع ازدياد الضغوط النفسية والعصبيّة تزداد آلام ومتاعب القولون العصبي، وتعد النّساء أكثر إصابةً بهذا المرض من الرّجال؛ فكلّ إصابة في الرّجل تقابلها ثلاث إصابات من النّساء، ولا توجد فوارق في الإصابة بهذا المرض بين الأجناس، ولا توجد أعمار محدّدة محصّنة من مرض القولون ، ويسعدنا ان نقدم لكم الآن اعراض مرض القولون وطريقة علاج القولون بشكل فعال وبسيط، كل هذا واكثر نقدمه لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم من خلال قسم : معلومات طبية .

أسباب الإصابة بالقولون

  • العدوى الفيروسيّة: قد يُصاب الجهاز الهضمي ببعض الفيروسات التي يتم القضاء عليها، لكن أعراضها تبقى مدّة أطول، فتؤثّر على القولون وتقلّصات عضلاته الطّبيعية، وهذه الحالة تشكّل 25% من حالات الإصابة بالقولون العصبيّ.
  • التّوتر وعدم الاستقرار العاطفي: فتسميته بالقولون العصبيّ يوضّح أنّ هذا المرض يعتمد بشكلٍ أساسيّ على الحالة النّفسية التي يمرّ بها المريض، ولذلك يجب الانتباه لكل ما يؤثّر سلباً على نفسيّته وما هي الحالات الشّعورية التي تزيد عنده الألم.
  • ثقل في بعض التّركيبات الغذائيّة: قد يكون اللّاكتوز الطّبيعي الموجود في اللّبن ومشتقّاته يُتعب القولون فسيبّب خللاً في حركات عضلاته، كما هو الحال أيضاً في الفركتوز الموجود في العصائر.
  • النّظام الغذائي غير المتوازن: الكثير من الأغذية تسبّب تهيّجاً في القولون؛ كالأطعمة الدّهنية، والتّوابل والأغذية التي تسبّب الغازات، ولذلك يجب الحفاظ على نظام غذائيّ متوازن يضمّ كمّاً كافياً من الألياف التي تساعد القولون في المحافظة على التّقلصات الطّبيعيّة لعضلاته.
  • الأدوية: قد يسبّب الاستخدام الطّويل لبعض الأدوية الإسهال أو الإمساك، كالمضّادات الحيويّة، ومانعات الحموضة، والمُسكّنات.

اعراض القولون العصبي

  • شعور مصاب مرض القولون بآلام في الشق الأيمن من أعلى البطن أو الشق الأيسر من أعلى البطن . الانتفاخ وخروج الغازات من الجسم من أعراض الإصابة بمرض القولون .
  • الإمساك يسبّب الإصابة بآلام القولون نتيجة تخمر الطعام وعدم امتصاصه . مصاب مرض القولون يعاني من عدم الإخراج الكامل وعدم الارتياح، ويشعر بآلام متواصلة .
  • يصيب الإسهال أحياناً مريض القولون عند تناول الطعام أو دون تناول الطعام، ويصحبه الذهاب الاضطراري إلى الحمام. حدوث بعض الأصوات في بطن المصاب بالقولون .
  • تلازم خيوط المخاط مع البراز من أحد الأعراض الظاهرة لمريض القولون .
  • يصاب مريض القولون كثيراً بالغثيان والتعب الشديد . تعد الحموضة التي تصيب المريء من أشد الأعراض إزعاجاً لمصاب القولون .
  • يعمّ الألم في القدمين واليدين والكتفين والصدر، والصداع مريض القولون .
  • عدم الشعور بالجوع أبداً، والإحساس بعدم الرغبة في تناول الطعام من أعراض مرض القولون، ممّا يسبب هبوطاً سريعاً في الوزن. ارتفاع درجة حرارة جسم المصاب بمرض القولون.
  • حدوث بعض التغيّرات الملحوظة على البراز كنزول الدم معه، وتغيّر لونه إلى الدكونة من أهم أعراض مرض القولون .
  • خروج البراز على شكل قطع عند الإصابة بالإمساك، وسائل شديد عند الإسهال .
  • حدوث عملية التجشؤ، وهي عبارة عن خروج الهواء بكثرة من فم المصاب بمرض القولون.

افضل علاج للقولون العصبي

  • الينسون: يُخلّص الينسون من الغازات بشكل كبير، ويُعطي الشعور في الراحة من القولون، وذلك بعمل مغلي الينسون وشربه يومياً.
  • النعناع: من المعروف مدى فعالية النعناع في علاج الانتفاخ والألم الذي يصاحب القولون؛ وذلك لاحتوائه على زيت المنثول الذي يطرد الغازات، ويزيد استرخاء الجسم، ويُخفّف من تشنجات المعدة والمرارة، ويمكن أخذه عن طريق مضغ بعض أرواق النعناع الطازجة، أو شرب الشاي مع النعناع، أو شرب مغلي النعناع وتحلايته بالعسل.
  • بذور الشمر: تخفّف بذور الشمر من الانتفاخ، وتُخلّص الشخص من الغازات بشكل أسرع، كما أنها مدرة للبول؛ للتخفيف من الشعور بعدم الراحة، وهي من الأعشاب المفيدة جداً للجهاز الهضمي، ويمكن أخذها عن طريق مضغ البعض من حبات الشمر على الريق كما هي، أو استخدم مغلي بذور الشمر وشربه عند الحاجة.
  • الحلبة: تُخلّص الحلبة من المخاط الزائد الذي يصاحب القولون والانتفاخ، كما أنّها تُسهّل عملية الإخراج، ويمكن تناولها بعمل مغلي الحلبة.
  • الزنجبيل: يُعالج الزّنجبيل ألم البطن، والانتفاخ؛ وذلك لاحتوائه على مواد لاذعة وفعالة؛ كالجنجيرول التي تقي أيضاً من التهاب المعدة، وتعمل كمطّهر للأمعاء، ويُستخدم الزنجبيل بإضافة القليل من الزنجبيل المبروش الطازج إلى كوبٍ من الماء المغلي، وتغطيته وتركه لمدّة خمس دقائق، وتحليته بالعسل، وإضافة القليل من عصير الليمون، وشربه ثلاث مرّات يومياً.
  • العسل: من أهم أنواع العسل التي تُستخدم للعلاج العسل الأسود؛ الذي يُساهم بشكلٍ كبير في علاج الانتفاخ والقولون والعديد من الأمراض الأخرى؛ لذلك يجب تناول ملعقةٍ من العسل يومياً في كل صباح للحدّ من العديد من الأمراض.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق