شخصيات وأعلام

عبد الله بن المقفع مقتطفات من حياته ومؤلفاته واشهر اقواله

ابن المقفع هو روزُبة بن داذويه ولد في مدينة فارس ونشأ في البصرة، اتقن اللغة العربية واللغة الفارسية واليونانية، كما جمع عبد الله بن المقفع بين الثلاث ثقافات، وظهر هذا الامر جلياً من خلال كتاباته التي سجلت تاريخاً عميقاً في الدولة الاسلامية، أطلق عليه لقب المقفع حيث أنه اخذ من مال الدولة فعاقبة الحجاج بن يوسف الثقفي بالضرب علي يديه حتي شنجتا فعرف بالمقفع وعُرف ابنه بابن المقفع، وأسلم بعد أن انتقل مع والده لمدينة البصرة، وبعد ذلك اعتنق الدين الاسلامي واطلق علي نفسه اسم عبد الله واكتني بأبي محمد، ويعد عبد الله بن المقفع من الكتاب المخضرمين الذين عاشوا في عصرين متتالين وهما العصر العباسي والعصر الأموي تجدر الإشارة إلى أن ابن المقفع درس الأدب والشعر بجميع أشكاله، واهتم بصورة مكثفة ومعمقة بأقوال خطب الإمام علي بن أبي طالب، كما تعلم عبد الله بن المقفع القرآن الكريم والحديث الشريف وساعده في هذا المر صديقه عبد الحميد ابن يحيي الكاتب وترك بن المقفع وراءه الكثير من الكتب والرسائل التي لها قيمة كبيرة، وجميع مخلفاته تشهد له وتدلّ على أنه كان يمتاز بالتفكير المعمق، والنضج العقلي، وهذه المخلّفات أثرت بصورة واضحة في الأدب، ومن اشهر مؤلفاته كتاب كليلة ودمنة  ويسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم مقتطفات من حياة عبد الله بن المقفع ومجموعة مميزة من اجمل اقواله وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شخصيات وأعلام .

مؤلفات ابن المقفع

  • كتاب كليلة ودمنة والذي تدور احداثه علي لسان الحيوانات، وقد تم تأليفه بهدف إصلاح فساد المجتمع السياسي والاجتماعي، ويرجع اصل هذا الكتاب الي الهندية ثم تمت ترجمته الي اللغة الفارسية والي اللغة العربية علي يد عبد الله بن المقفع ولكن تشير العديد من آراء العلماء إلى أن أغلب مواضع هذا الكتاب، قام بكتابتها ووضعها ابن المقفع، ولكنه أخفى هذا الأمر لأمر يجول في نفسه، وحتى يحصل الكتاب على رواج بصورة أكبر.
  • الأدب الكبير، والمقصود بالأدب هنا هو ادب النفس، ويناقش هذا الكتاب مسألة العلاقات والتعامل بين الاصدقاء والصداقة بشكل عام وآدابها كما يدور حول السلطان وآدابه .
  • ومن اشهر مؤلفات ابن المقفع ايضاً ما يلي : رسالة الصحابة وباري ترمينياس، الجوهرة المكنونة، والدرة الثمنية، ونامة تنسر  وغيرهم .

اشهر اقوال بن المقفع

  • “صحبة الأخيار تورث الخير، و صحبة الأشرار تورث الندامة” .
  • “كان خارجا من سلطان بطنه، فلا يشتهي ما لا يجد ولا يكثر إذا وجد”
  • “إذا حاججت فلا تغضب فإن الغضب يدفع عنك الحجة و يظهر عليك الخصم”
  • “لا يمنعك صغر شأن انسان من اجتناب ما رأيت من رأيه صواباً”
  • “أكتبوا أحسن ما تسمعون ، و احفظوا أحسن ما تكتبون ، و تحدثوا بأحسن ما تسمعون”
  • إن سمعت من صاحبك كلاما أو رأيا يعجبك فلا تنتحله تزينا به عند الناس، واكتف من التزين بأن تجتني الصواب إذا سمعته وتنسبه إلى صاحبه. واعلم أن انتحالك ذاك سخطة لصاحبك، وأن فيه مع ذلك عارا، فإن بلغ ذلك بك أن تشير برأي الرجل وتتكلم بكلامه وهو يسمع جمعن مع الظلم قلة الحياء، وهذا من سوء الأدب مع الظلم قلة الحياء، وهذا من سوء الأدب الفاشي في الناس.
  • اعلم أن فضلَ الفعلِ على القولِ زينة، وفضلَ القولِ على الفعلِ هُجْنَة، وأنّ إحكامَ هذه الخَلَّة من غرائبِ الخِلال.
  • عمل الرجل بما يعلم أنه خطأ هوى، والهوى آفة العفاف؛ وتركه العمل بما يعلم أنه صواب تهاون، والتهاون آفة الدين؛ وإقدامه على ما لا يعلم أصواب هو أم خطأ لجاج، واللجاج آفة الرأي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق