إسلاميات

صلاة الفجر أجر صلاة الفحر وثوابها وحكم تارك صلاة الفجر واجمل الادعية الدينية

الصلاة عمود الدين وهي أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة، وهي الصلة بين العبد والله عز وجل، فأقرب ما يكون العبد إلى ربه وهو ساجد، ففي سجوده يدعو الله بما يشاء ويخبره بما حل به من مشاكل وهموم ويطلب فيه من الله أن يغفر له ذنوبه ويصفح عنه وقد أمر الله عز وجل الانسان بأداء خمس صلوات مفروضة في اليوم، أولها صلاة الفجر ومن ثم الظهر فالعصر فالمغرب وآخرها صلاة العشاء، ولكل صلاة من الصلوات فضل وأهمية في حياة المسلم ويسعدنا ان نقدم لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم أجر وثواب صلاة الفجر وأهميتها في حياة المسلم بالاضافة الي عقوبة وحكم تارك صلاة الفجر، وكلمات وعبارات جميلة ومؤثرة عن صلاة الفجر، وذلك نظراً إلي صعوبة الاستيقاظ في موعد صلاة الفجر، حيث يفرط العديد من الناس في هذه الصلاة أو يؤخرونها عن موعدها، دون أن يعلموا أن تأخيرها من صفات المنافقين، وبأنهم يفوّتون الكثير من الأجر والثواب، كما أنّ أداءها على وقتها يعدّ دليلاً على محبة العبد لله تعالى ومدى تحمّل فقدان لذة النوم في سبيل تلبية نداء الله إلى الصلاة.

وتشتهر هذه الصلاة العظيمة بأذانها؛ إذ تُضاف جملة (الصلاة خير من النوم) إليه، فضلاً عن أنَّها تمتاز دوناً عن الصلوات الأخرى بأن لها أذانان، وليس أذاناً واحداً كما في باقي الصلوات ويبلغ عدد ركعات صلاة الفجر ركعتي فرض وركعتي سنة مؤكدة، وفضائلها لا تعد ولا تحصي ، فهي بركة للإنسان في وقته وصحته وعمره، والاستيقاظ مبكراً واداء صلاة الفجر في موعدها من اسباب الرزق، يمكن القول أنّ الاستيقاظ لصلاة الفجر يعتبر من أكثر العادات التي تُقدِّم الفوائد الماديّة للإنسان على طبق من ذهب، فضلاً عن فوائدها الروحيّة التي لا حصر لها.

فضل الحفاظ علي صلاة الفجر

  • فوز مُصَلِّي الفجر برؤية الله تعالى في الآخرة، حيث تعتبر هذه الفائدة أعظم فائدة لهذه الصلاة العظيمة على الإطلاق.
  • من صلَّى صلاة الصبح صار في ذمة الله تعالى، وعهده. صلاة الفجر، إلى جانب صلاة العشاء من أثقل الصلوات على المنافقين، ومن هنا فإنّ من يؤديهما بحق، يكون بريئاً من النفاق.
  • من صلّى الفجر في جماعة، نال أجر صلاة ليلة كاملة. من يذهب إلى صلاة الفجر في عتمة الليل حصل على النور التام يوم القيامة بإذنه تعالى.
  • من صلَّى الفجر جماعة، ثم بدأ يذكر الله حتى طلوع الشمس، ثم صلَّى ركعتين، كُتبَ له عند الله تعالى أجر حجة، وعمرة تامَّة.
  • هي وقت اجتماع الملائكة الكرام، إذ يعرجون بعد ذلك، فيُثنون على المصلِّين عند الله تعالى. ركعتا الفجر أفضل من الدنيا وما فيها.
  • في صلاتها بشارة للمسلم بأنه مُحرَّم على النار، وأنّه من أهل الجنّة بإذنه تعالى.
  • تحفّ الملائكة المصلّين في كلّ من صلاتيّ الفجر والعصر، كما في الحديث الشّريف عن الرّسول عليه السّلام: (يَتَعاقَبونَ فيكُم ملائِكَةٌ بالليلِ وملائِكةٌ بالنهارِ، ويجتمعونَ في صلاةِ الفجرِ وصلاةِ العصرِ، ثم يَعْرُجُ الذينَ باتوا فيكُم، فيَسألُهُم وهو أعلَمُ بِهِم: كيفَ تَرَكتُم عِبادي؟ فيقولون: تَرَكْناهُم وهُم يُصلونَ، وأتَيناهُم وهُم يُصلونَ).
  • إذا أدّى المسلم كل من صلاتيّ العشاء والفجر جماعةً فكأنّه قام الليل كلّه، وذلك كما ورد في الحديث الشريف عن الرّسول عليه السّلام: (دخل عثمانُ بنُ عفانَ المسجدَ بعد صلاةِ المغربِ، فقعد وحدَه، فقعدتُ إليهِ، فقال: يا ابنَ أخي، سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقول: من صلى العشاءَ في جماعةٍ فكأنما قام نصفَ الليلِ، ومن صلى الصبحَ في جماعةٍ فكأنما صلّى الليلَ كلَّهُ)

 

حكم وعقوبة تارك صلاة الفجر

الصحيح من أقوال العلماء أن من ترك واحدة من الصلوات كفر، ولا تقبل بقية صلواته ولا بقية أعماله؛ لأن الصلاة عمود الإسلام من حفظها حفظ دينه، ومن ضعيها فهو لما سواها أضيع، وقد صح عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)، وقال عليه الصلاة والسلام: (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة)، وليس في قوله بين الرجل وبين الكفر مفهوم .. والخلاصة أن من ترك الصلاة من الرجال والنساء كفر بذلك، ولو لم يجحد وجوبها هذا هو الصواب من قولي العلماء، وهو المعروف عن أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم-فالواجب على من ترك الصلاة أو ترك فرضاً منها أن يتوب إلى الله وأن يبادر في الرجوع إليه والتوبة إليه توبة نصوحاً .

ادعية جميلة بعد صلاة الفجر

  • بسم الله الرحمن الرحيم، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه أذى، بسم الله الكافي، بسم الله المعافي، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم، بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على أهلي ومالي، بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أعوذ بالله ممّا أخاف وأحذر، الله ربي لا أشرك به شيئا :عزّ جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا إله غيرك، اللهم إني أعوذ بك من شرّ كل جبّار عنيد، وشيطان مريد، ومن شر قضاء السوء، وشرّ كل دابة أنت آخذ بنا صيتها إنّ ربي على صراط مستقيم.
  • اللهم إنا نستعينك، ونستغفرك، ونؤمن بك، ونتوكّل عليك، ونثني عليك الخير كله، نشكرك ولا نكفّرك، ونخلع ونترك من يكفّرك، اللهمّ إيّاك نعبد، ولك نصلّي ونسجد، وإليك نسعى، نرجو رحمتك ونخاف عذابك إنّ عذابك الجد بالكفار ملحق. من دعاء القنوت الثابت أيضاً عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لصلاة الصبح: ” اللهمّ اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولّنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقِنا واصرف عنا شر ما قضيت، نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا، ونتوب إليك، لا منجا ولا ملجاً منك إلّا إليك”.
  • بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم إني أسألك يا من أقر له بالعبودية كل معبود، يا من يحمده كل محمود، يا من يفزع إليه كل مجهود، يا من يطلب وعنده كل مقصود، يا من سائله من فضله غير مردود، يا من بابه لسؤاله غير موصود ولا محدود، يا من عطاؤه غير ممنون ولا مكنون، يا من هو لمن دعاه غير بعيد، وهو نعم المقصود، يا من رجاء عباده بحبله مشدود، يا من ليس له شبيه ولا مثله موجود، يا من ليس بوالد ولا مولود، يا من ليس يوصف بقيام ولا بقعود ولا بحركة ولا بجمود، يا الله يا رحمن يا ودود، يا راحم الشيخ الكبير يعقوب، يا غافر ذنب داود، ويا كاشف ضر أيوب، يا منجّي إبراهيم من نار النمرود، يا من ليس له شريك، ولا معه مقصود، يا من لا يخلف عن الموعود، يا من برّه ورزقه للعاصين ممدود، يا من هو برٌّ حليم ونعم المقصود، يا من هو ملجأ للملهوف والمطرود، يا من أذعن له جميع خلقه بالسجود، يا من ليس عن باب جوده أحد مطرود، يا من ليس عن بابه أحد مغمود، يا من لا يحيف في حكمه ويحكم على الظالم الجحود، ارحم عبداً ظالماً مخطئا لم يوف بالعهود، إنّك فعّال لما تريد وأنت المقصود، يا الله، يا رب، يا رحمن، يا رحيم، يا ودود ارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين يا رب يا معبود .
  • اللهم إنّي أسألك بحرمة هذا الدعاء وعظمته عندك أن تصلّي على سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلم.
  • (سيِّدُ الاستغفارِ: اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استَطعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ، وأبوءُ لَكَ بذَنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ. إذا قالَ حينَ يُمسي فماتَ دخلَ الجنَّةَ – أو: كانَ من أَهْلِ الجنَّةِ – وإذا قالَ حينَ يصبحُ فماتَ من يومِهِ مثلَهُ).
  • (عن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّهُ أسرَّ إليهِ فقالَ: إذا انصرفتَ من صلاةِ المغربِ فقل قبلَ أن تُكلِّمَ أحدًا: اللَّهمَّ أجرني منَ النَّارِ سبعَ مرَّاتٍ، فإنَّكَ إذا قلتَ ذلِك ثمَّ متَّ في ليلتِكَ كتبَ لَك جوارٌ منها. وإذا صلَّيتَ الصُّبحَ فقل كذلِك، فإنَّكَ إذا متَّ في يومِكَ كتبَ لَك جوارٌ منها).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى