إسلامياتشخصيات وأعلام

صفية زوجة الرسول .. قصة زواجها بالنبي

صفية زوجة الرسول

لقد تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم 11 زوجة ، وهن أمهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهن ، فلقد كان من وراء زيجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم من كل واحدة منهن حكمة أرادها الله عز وجل منها : الحكمة التعليمية ، لأن النساء نصف المجتمع ، وعليهن ما على الرجال من واجبات أمام الله عز وجل ، والمرأة بحاجة لأن تسأل من أجل أن تتعلم أمور دينها ، وأيضاً فللمرأة أحكاماً خاصة عديدة تخجل من أن تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها ، فلقد سهل تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم السؤال على نساء المسلمين بالرجوع لأمهات المؤمنين.

ومن ضمن حكم تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم حكمة تشريعية ، وعلى سبيل المثال : زواجه من زينب بنت جحش رضي الله عنها ، فلقد كانت زوجة للصحابي زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه ، وكان زيد بن الرسول بالتبني ، فلما أتى الإسلام وأبطل التبني ، شاءت حكمة المولى عز وجل أن يتزوج النبي من زوجة زيد ، كي يستيقن المسلمون حكم ربهم بإبطال التبني ، وكانت الحكمة من تزوج النبي من عائشة وحفصة رضي الله تعالى عنهما ، حباً وتكريماً لوالديهما ، لما صنعوه مع النبي صلى الله عليه وسلم ، واليوم سوف نتحدث عن واحدة من أمهات المؤمنين ، ألا وهي السيدة (صفية رضوان الله تعالى عنها).

صفية زوجة النبي:

  • اسمها رضي الله عنها صفية بنت حيي بن أخطب من بني إسرائيل ، من سبط هارون بن عمران عليه السلام ، واسم أمها : برة بنت سموءل ، وهي أخت رفاعة بن سموء من بني قريظة ، وكانت أم المؤمنين صفية امرأة عاقلة ، وشريفة ، وجميلة ، وعلى حسب ودين ، ولقد تزوجت مرتين ، المرأة الأولى من سلام بن مشكم القرظي ، وقد تركها ، ثم تزوجت من كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق النضري ، وقد قتل بغزوة خيبر ، ولقد رأت أم المؤمنين في منامها أن قمراً قد ظهر لها في يثرب ووقع بحجرها ، فقصت الرؤية على زوجها ، فما أن لطمها على وجهها لطمة قوية ، وأخبرها : أتحبين أن تكون تحت هذا الملك القادم من المدينة ؟ وقد توفيت أم المؤمنين في شهر رمضان في سنة خمسين هجرياً ، في عهد خلافة معاوية بن أبي سفيان ، وصلى عليها مروان بن الحكم ، وتم دفنها بالبقيع.

للمزيد يمكنك قراءة : من هن زوجات الرسول

فتح المسلمون خيبر:

  • عندما فتح المسلمون خيبر وذلك كان في السنة السابعة هجرياً ، كانت أم المؤمنين من سبايا الحرب ، فأتى رجل يقال له دحية الكلبي يطلب من النبي صلى الله عليه وسلم جارية ، فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم : (اذهب فخذ جارية ، فأخذ صفية بنت حيي ، فأتاه رجل وقال له : يا نبي الله ، أعطيت دحية صفية بن حيي ، سيدة قريظة والنضير ، لا تصلح إلا لك ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ادعوه به ، فجاء بها ، فلما رآها النبي قال : خذ جارية من السبي غيرها ، قال : فأعتقها النبي صلى الله عليه وسلم وتزوجها).

للمزيد يمكنك قراءة : كلمات حب الرسول لزوجاته

زواج النبي من صفية:

  • ولقد تأخر الرسول صلى الله عليه وسلم بخيبر أيام عدة حتى تطهرت صفية ، وبعد أن خرج المسلمون من خيبر والسيدة صفية من النبي صلى الله عليه وسلم ، ابتعد مسافة صغيرة عن اليهود ثم أقام وأراد البناء بها ، فرفضت هذا ، فأكمل النبي صلى الله عليه وسلم مسيره ، وعندما مكث بالصهباء وتلك المنطقة بخيبر ، أشار للصحابيات بأن يزيين صفية له ، فقاموا بتمشيطها وتعطيرها ، ثم دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قدمت على النبي فبنى بها ، ثم سألها لما لم توافق بالمرة الأولى ، فقالت له : خشيت على النبي صلى الله عليه وسلم من اليهود ، أي أنهم كانوا لا يزالون بالقرب من إقامة المسلمين.

للمزيد يمكنك قراءة : صفات زوجات الرسول

معلومات مصورة:

محمد صلى الله عليه وسلم
محمد صلى الله عليه وسلم
أمهات المؤمنين
أمهات المؤمنين
كانت مع ابيها
كانت مع ابيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى