شعر

شعر مدح الصديق الوفي ومقتطفات شعرية مؤثرة

شعر مدح الصديق الوفي

تعتبر رابطة الأخوة واحدة من أوثق الروابط الإنسانية صلة، ولكن في بعض الأحيان يختلط علينا الأمور ولا يمكننا أن نفرق بين الصديق الحقيقي المخلص الذي يتمنى لي كل خير، وبين الأصدقاء العابيرن في حياتنا الذين لا يأبهون لنا ولا نهمهم في شيء، فالصديق الحقيقي هو ما نستمد منه النصيحة الحسنة هو من يدفعنا نحو الأمور الجيدة ويبعدنا عن الأمور الخبيثة يحاول جاهداً أن يكون كالعازل بيننا وبين أخطائنا وكأنه حائط قوي صد منيع، يساعدنا على عدم الوقوع بعد كل الضربات القوية التي تباغتنا بها الدنيا.

ويسعدنا أن نقدم لكل متابعينا اليوم موضوع رائع سنتحدث فيه حول شعر مدح الصديق المخلص ومقتطفات شعرية مؤثرة، وسنسرد لحضراتكم في هذا الموضوع باقة جميلة ومقتطفات مختارة من أجمل ما ألف وكتب شعراء العرب قديماً وحديثنا، وحتى لا نطيل عليكم هيا بنا نتابع معاً.

إلى صديقي وحبيبي الغالي
إلى صديقي وحبيبي الغالي

شعر مدح للأصدقاء:

سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا
صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا
لا شَيْءَ فِي الدُّنْيـا أَحَـبُّ لِنَاظِـرِي
مِـنْ مَنْظَـرِ الخِـلاَّنِ والأَصْحَـابِ
وأَلَـذُّ مُوسِيقَـى تَسُـرُّ مَسَامِعِـي
صَوْتُ البَشِيـرِ بِعَـوْدَةِ الأَحْبَـابِ
عاشِـرْ أُنَاسـاً بِالـذَّكَـاءِ تَمَيَّـزُوا
وَاخْتَـرْ صَدِيقَكَ مِنْ ذَوِي الأَخْـلاقِ
أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ
وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ
فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي
فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ
وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ
وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ
سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ
فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ
أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ
وأَعْرِفُـهَا فِـي فِعْلِـهِ وَالتَّكَلُّــمِ
وأَحْلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ
مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ

يــــــــا موطن أفكــــــــــــــاري ..
يـــا أجمــــــــل اشعـــــــــاري ..يا مـخـــزن آســـــراري ..
بكمـــــل معــــــــك مشــــــــواري ..
وحتى لو الزمــــــن فرقـــنـــــــــــا ..
بقضي عمـــــري وسنينـــــــــــي ..
وانـــا مثل منـــــا على حالــــــــــي ..
وحتى الو طــــال انتظــــاري ..
بنتظر وانتظر الين اشوفك اقبــــالـــي ..
محد في ها الدنيـــــــــــا ..خاوانــــي ..
ولا احد يدري وش هواء داري ..
الا انت فهمتنــــــــي غصب واجبـــاري ..
واسند قولي على قولك واربطة بمتن إحبــــالي ..
اقــــــــول ياخلــــــــي ..
عســــاك دوم فرحـــان ومتعالــــي ..
غلاك بقلبي كبيـــــــر ويشهد ربي العالي ..
أسال المولى الرحيم يجعلنـــي بقلبك….
..الغـــــــــــــــــالــــي .

الصداقة كنز معناها جميل
من مَلَكها أشهد أنه مَلك
تعرف أوصافك من أوصاف الخليل
والصديق أحيان أقرب من هَلك
من كلام المُصطفى سقنا الدليل
الجليس إثنين واحدهم هلِك
حامل المسك طبّن للعليل
صاحب ٍ للخير بدروبه سلك
لو تحس بضيق للضيقة يزيل
لو تغيب شوي عن الحال سألك
والجليس السوء النذل الرذيل
نافخ الكير من الكير شعلك
ما يعين بخير خيره مستحيل
ما وراه إحسان يجهل بجهلك
لو تمر بسوء دور لك بديل
خاينن ماشال هم ٍ لزعلك

خواطر رائعة عن الصداقة:

مقتطفات شعرية عن الصداقة
مقتطفات شعرية عن الصداقة

فاهجرْ صديقَكَ إِن خِفْتَ الفسادَ به . . . . إِن الهجاءَ لمبوءٌ بتشبيبِ
والكفُّ تُقطعُ إِن خِيفَ الهلاكُ بها . . . . على الذراعِ بتقديرٍ وتسبيبِ

من فاتَه ودُّ أخٍ مصافِ … فعيشُه ليس بصافِ
صاحبْ إِذا صاحبْتَ كُلَّ ماجدِ … سهلِ المحيا طلقٍ مساعدِ
ليس من الإِخوانِ في الحقيقةْ … من لم يناصحْ جاهداً صديقهْ
إِن المرءَ يوهنُ الودادا … وينشيءُ الأضغانَ والأحقادا
ولا تكنْ لصاحبٍ مغتابا … ومُغْرقاً في ثلبِه إِن غابا

واستبقِ ودِّك للصديقِ ولا تكنْ . . . . قتباً يَعَضُّ بغاربٍ مِلْحاحا
فالرفقُ يمنٌ والآناةُ سعادةٌ . . . . فتأنَّ في رِفْقٍ تنالُ نجاحا
واليأسُ مما فاتَ يعقبُ راحةً . . . . ولرب مطعمةٍ تعودُ ذُباحا

مقتطفات شعرية:

إِذا ما صديقيْ رابني سوءُ فعلهِ . . . . ولم يكُ عما رابني بمفيقِ
صبرتُ على أشياءَ منهُ تريبني . . . . مخافةَ أن أبقى بغيرِ صديقِ
كم صديقٍ عرْفتُهُ بصديقٍ . . . . صارَ أحظى من الصديقِ العتيقِ
ورفيقٍ رافقتُهُ في طريقٍ . . . . صارَ بعد الطريقِ خيرَ رفيق

وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملّقاً فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنذضبُ
لا خيرَ في امرئٍ متملقٍ حلوِ اللسانِ وقلبهُ يَتَلهَّبُ
يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ
يعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً . .ويروغُ منك كما يروغُ الثعلبُ
واخترْ قرينَكَ واْطفيه نفاخرا . . إِن القرينَ إِلى المقارنِ يُنْسَبُ

الصديق الحقيقي نادر الوجود
الصديق الحقيقي نادر الوجود

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام موضوعنا اليوم وقد دار الكلام والحديث في هذا الموضوع عن شعر مدح الصديق المخلص ومقتطفات شعرية مؤثرة، فقد جمعنا لكم في تلك المقالة كم كبير من أبيات الشعر التي تتحدث عن الصديق وعن الصداقة تجد في هذه الأبيات كم لا يمكن للمرء أن يحيا حياة طبيعية من غير أصدقاء، كما أرفقنا لحضراتكم باقة من الفقرات تحدثنا في أول فقرة حول شعر مدح للأصدقاء، ودار كلامنا في ثاني فقرة حول خواطر رائعة عن الصداقة، وختمنا موضوعنا بفقرة عن مقتطفات شعرية، على أمل أن يعجبكم الموضوع اليوم وتشاركوه مع أصدقائكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى