شعر حب

شعر قيس و ليلى غزل و حب و أجمل قصائد العشق المجنون

شعر قيس و ليلى غزل

هل السحاب يسير على الأرض، غنما هي بالسماء تسبح و تتطاير و تميل في ثقلها حباً للأرض و السماء معاً، كذلك مشاعرنا متابعينا الكرام تتطاير فرحاً فيما نشعر به من حب و شغف و وله و نجدها تجعلنا طائرين في عالم الحب و الغرام صحواً و مناماً بكل الأحلام بلا قسوة أو آلام لأنها تجوب خواطرنا و تحتل مشاعرنا بكل ترحاب و عطف و حنين، و الكلمات التي نقرأها عن بعض الكتاب و الشعراء ما أتت من فراغ إنما من مشاعر شعروا بها و إحساس صادق بكل الحروف بلا أدنى شك أو لحظة خوف، الكلمات متابعينا الكرام ما هي إلا وسيلة نستخدمها تعبيراً عما يدور بالخاطر و يحتل الفكر و البال معاً كما هو حال المحبين الغارقين في هواهم فرحين بكل ما فيهم و إليهم، شعر قيس و ليلى غزل، قصة حب مات أصحابها و لكن حبهم أبدي الحياة كما سنقرأ معاً ماشعر به قيس بن الملوح في حبيبته و بنت عمه ليلى و الغزل فيها و إليها.

شعر قيس و ليلى غزل مكتوب

هوى صاحبي ريح الشّمال

إذا جرت و أهوى لنفسي أن تهبّ

جنوب فويلي على العُذّال

ما يتركونني بِغمِّي، أما في العَاذِلِين لبِيبُ

يقولون لو عزيت قلبك لا رعوى فَقلْتُ

وَ هَلْ لِلعَاشقِينَ قُلُوبُ دعاني الهوى و الشّوق

لمّا ترنّمت هَتُوفُ الضُّحَى بَيْنَ الْغُصُونِ

طرُوبُ تُجَاوِبُ وُرْقاً إذْ أصَخْنَ لِصَوْتِهَا

فَكُلٌّ لِكُلٍّ مُسْعِدٌ وَ مُجيبُ

فقلت حمام الأيك مالك باكياً

أَفارَقْتَ إلْفاً أَمْ جَفاكَ حَبِيبُ

تذكرني ليلى على بعد دارها

و ليلى قتول للرّجال خلوب

و قد رابني أنّ الصّبا لا تجيبني

و قد كان يدعوني الصّبا فأجيب

سَبَى القلْبَ إلاَّ أنَّ فيهِ تَجلُّداً غزال

بأعلى الماتحين ربيب

فكلم غزال الماتحين فإنّه بِدَائِي

و إنْ لَمْ يَشْفِنِي لَطَبِيبُ فدومي

على عهد فلست بزائل

عن العهد منكم ما أقام عسيب.

و شاهد أيضاً غزل امرؤ القيس أجمل قصائده و اقتباسات رائعة من أشعار الحب و الغزل لقيس.

شعر قيس في حب ليلى

لو كان لي قلبان لعشت بواحد
فواكبدا من حب من لا يحبني
و قالوا لو تشاء سلوت عنها
فقالوا أين مسكنها و من هي
أتيت مع الخازين ليلى فلم أقل
أمن أجل خيمات على مدرج الصبا
متى يشتفي منك الفؤاد المعذب
فوالله ثم و الله إني لدائب
أما و الذي أرسى ثبيرا مكانه
أحن إلى ليلى و إن شطت النوى
أبت ليلة بالغيل يا أم مالك
إليك عني هائم و صب
لو سيل أهل الهوى من بعد موتهم
لا أيها البيت الذي لا أزوره
أرى أهل ليلى أورثوني صبابة
ألا لا أرى وادي المياه يثيب
و مستوحش لم يمس في دار غربة
وكم قائل لي اسل عنها بغيرها
حلفت لها بالمشعرين  و زمزم
فإن تزجريني عنك خيفة كاشح
لعمر أبيها إنها لبخيلة
كثير من العذال ما يتركونني
و في الجيرة الغادين من بطن و جرة
و عارضن بالعقيان كل مفلج
لعمرك ما ميعاد عينك و البكا
يقر بعيني أن أرى ضوء مزنة
فؤادي بين أضلاعي غريب.

قصيدة قيس بن الملوح في حب ليلى

ألاَ لا أرى وادي المياهِ يُثِيبُ

و لا النّفْسُ عنْ وادي المياهِ تَطِيبُ

أحبّ هبوط الواديين و إنّني لمشتهر بالواديين غريب

أحقاً عباد الله أن لست وارداً و لا صادراً إلّا عليّ رقيب

و لا زائِراً فرداً و لا في جَماعَة ٍ من النّاس إلا قيل أنت مريب

و هل ريبة في أن تحن نجيبة إلى إلْفها أو أن يَحِنَّ نَجيبُ

و إنَّ الكَثِيبَ الفرْدَ مِنْ جانِبِ الحِمى إليّ و إن لم آته لحبيب

و لا خير في الدّنيا إذا أنت لم تزر حبيباً و لم يَطْرَبْ إلَيْكَ حَبيبُ

لَئِن كَثُرَت رُقابُ لَيلى فَطالَما لَهَوتُ بِلَيلى ما لَهُنَّ رَقيبُ

وَ إِن حالَ يَأسٌ دونَ لَيلى فَرُبَّما أَتى اليَأسُ دونَ الشَّيءِ وَ هوَ حَبيبُ

وَ مَنَّيتَني حَتّى إِذا ما رَأَيتِني عَلى شَرَفٍ لِلنّاظِرينَ يَريبُ

صَدَدتِ وَ أَشمَتِّ العُداةَ بِهَجرِنا أَثابَكِ فيما تَصنَعينَ مُثيبُ

أُبَعِّدُ عَنكِ النَفسَ وَ النَّفسُ صَبَّةٌ بِذِكرِكِ وَ المَمشى إِلَيكِ قَريبُ

مَخافَةَ أَن تَسعى الوُشاةُ بِظِنَّةٍ وَ أَكرَمُكُم أَن يَستَريبَ مُريبُ.

و شاهد أيضاً الشعر الجاهلي في الحب و الغزل و أروع قصائد مكتوبة.

شعر جاهلي غزل لامرؤ القيس.
شعر قيس و ليلى غزل تويتر و فيسبوك.
أبيات قصيدة غزل امرؤ القيس.
كلمات قصيدة لعمرك ما قلبي إلى أهله بحر، لامرؤ القيس، روائع الغزل الجاهلي.
قصيدة حب و شوق امرؤ القيس.
شعر شوق و حنين و حب جاهلي امرؤ القيس.

الحب الذي نرويه عطفاً و حناناً و إهتماماً ينمو كثيراً و يصل بنا حد العشق بكل الجنون كما هو حال شاعر مقالنا هنا متابعينا الكرام، قيس بن الملوح بن مزاحم بن عدس بن ربيعة، مجنون ليلى، و لقد رأينا بعضاً من جنونه عبر الكلمات كما هو مثال حي حتى وقتنا هذا و نراه في مشاهد عديدة تجسد قصة حبهما اللا نهائية عبر الزمان رغم مرور العصور و القرون على هذا الحب الذي غمر قيس و ليلى معاً إلا أننا نتعلم من هذا الجنون متابعينا الأفاضل أن الحب و كل إحساسه يبقى و لا يموت و هذا هو الحب يحياً و يبدأ و لا يموت مهما توارت أجساد ماتت عشقاً و هي على قيد الحياة، الحب أجمل علامات القلب فينا و إلينا و علينا بالود و روية الحب بكل رعاية و إهتمام و نبقى مجانين الحب و الهوى أبد الحياة و هو جنون جميل بكل ما فيه من فنون مؤكد متابعي موقعنا الأفاضل، و قرأنا معاً بعضاً من كلمات و أبيات قيس في غزل ليلى و مدى العشق بينهما و نتمنى الحب و الود للجميع بفضل الله تعالى و أمره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى