شعر حب

شعر غزل للحبيبة والحبيب شعر جاهلي رائع

شعر غزل للحبيبة

الحب هو دفء للقلب كما أنه نغمة يعزفها المحب على وتر الفرح، وهو أيضاً شمعة تنير الكون والحياة وهو سلاسل وقيود ومع هذا بحاجة إليها الكبير والصغير، فالحب يا سادة لا يولد إنما يخترق العين كبرق خاطف، وفي بعض الأوقات يبحث المحبين عن بعض الأشعار التي تعبر عن حبهم وعشقهم المكنون بداخلهم أبيات بإمكانها أن تصف مقدار مشاعرهم المتأججة في قلوبهم وتوصل مقدار ولههم وعشقهم ليهدي هذه الأبيات إلى من يحبه.

وفي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكل متابعينا الكرام وكل محبي الشعر في كل مكان موضوع تحت عنوان شعر غزل للحبيبة والحبيب شعر جاهلي رائع، سنضع بين أيديكم في هذا الموضوع مجموعة راقية من أقوى القصائد وأجمل الأشعار الغزلية الجاهلية، فمما لا شك فيه بأن شعراء الجاهلية هم أقوى الشعراء في فصاحتهم وبلاغتهم، ومن يومها لم يعرف الشعر العربي أحد في قوتهم، وحتى لا نطيل عليكم تعالوا نستمتع معاً بهذه المقتطفات المختارة.

أبيات رومانسية
أبيات رومانسية

شعر غزل جميل :

صَحا القلبُ عن سلمى وقد كاد لا يسلو   *  وَأقْفَرَ من سَلمى التّعانيقُ فالثّقْلُ

وقد كنتُ مِن سَلمَى سِنينَ ثَمانيا  *  على صيرِ أمرٍ ما يمرُّ ، وما يحلُو

وكنتُ إذا ما جئتُ ، يوما لحاجة   *  مضَتْ وأجَمّتْ حاجة ُ الغدِ ما تخلو

وكلُّ محبّ أعقبَ النأيُ لبهُ  *  سلوَّ فؤادٍ ، غير لبكَ ما يسلُو

تَـذَكَّـرتُ لَـيـلى وَالـسِـنينَ iiالـخَوالِيا
وَأَيّـامَ لا نَـخشى عَـلى الـلَهوِ ناهِيا
بِـثَمدَينِ لاحَـت نـارَ لَـيلى iiوَصَحبَتي
بِذاتِ الغَضا تَزجي المَطِيَّ النَواجِيا
فَـقـالَ بَـصيرُ الـقَومِ أَلـمَحتُ كَـوكَباً
بَــدا فــي سَـوادِ الـلَيلِ فَـرداً يَـمانِيا
فَـقُـلتُ لَــهُ بَــل نــارَ لَـيـلى iiتَـوَقَّدَت
بِـعَـليا تَـسـامى ضَـوؤُهـا فَـبَـدا iiلِـيا

أَو ساقِياً فَسَقاهُ اليَومَ سُلوانا

أَو لَيتَها لَم تُعَلِّقنا عُلاقَتَها

وَلَم يَكُن داخِلَ الحُبُّ الَّذي كانا

هَلّا تَحَرَّجتِ مِمّا تَفعَلينَ بِنا

يا أَطيَبَ الناسِ يَومَ الدَجنِ أَردانا

للمزيد يمكنك قراءة: شعر غزل

شعر جاهلي رائع:

عينها نرجسة
عينها نرجسة

يا طائرا قد باتَ يندبُ إلفهُ  *  وينُوحُ وهْوَ مُولّهٌ حَيرانُ

لو كنتَ مثلي ما لبثتَ ملوَّنا  *  حَسنا ولا مالتْ بكَ الأَغصان

أين الخَليُّ القلْبِ ممَّنْ قلْبُهُ  *  من حرِّ نيرانِ الجوى ملآن

عِرْني جَناحَكَ واسْتعِرْ دمْعي الذي  *  أفنى ولا يفنى له جريان

حتى أَطيرَ مُسائلا عنْ عبْلة  *  إنْ كان يُمكنُ مثليَ الطَّيرانُ

أَمِـــن آلِ نُــعـمٍ أَنـــتَ غـــادٍ iiفَـمُـبكِرُ
غَـــــداةَ غَـــــدٍ أَم رائِــــحٌ فَـمُـهَـجِّـرُ
لِـحـاجَةِ نَـفـسٍ لَــم تَـقُل فـي جَـوابِها
فَـتُـبـلِـغَ عُــــذراً وَالـمَـقـالَـةُ iiتُــعــذِرُ
تَـهـيمُ إِلــى نُـعـمٍ فَـلا الـشَملُ iiجـامِعٌ
وَلا الحَبلُ مَوصولٌ وَلا القَلبُ مُقصِرُ
وَلا قُــــــــربُ نُــــعــــمٍ إِن iiدَنَــــــــت
وَلا نَـأيُـهـا يُـسـلـي وَلا أَنــتَ تَـصـبِرُ
وَأُخــرى أَتَـت مِـن دونِ نُـعمٍ iiوَمِـثلُه
نَـهى ذا الـنُهى لَـو تَـرعَوي أَو iiتُفَكِّرُ
إِذا زُرتُ نُـعـماً لَــم يَــزَل ذو iiقَـرابَـةٍ
لَـــهـــا كُــلَّــمــا لاقَــيــتُـهـا يَــتَـنَـمَّـرُ
عَـــزيــزٌ عَــلَــيـهِ أَن أُلِــــمَّ بِـبَـيـتِـها
يُـسِرُّ لِـيَ الـشَحناءَ وَالـبُغضُ مُظهَرُ
أَلِــكــنـي إِلَــيــهـا بِــالـسَـلامِ iiفَــإِنَّــهُ
يُــشَــهَّـرُ إِلــمــامـي بِـــهــا وَيُــنَـكَّـرُ

ما كُنتُ أَوَّلَ مُشتاقٍ أَخا طَرَبٍ

هاجَت لَهُ غَدَواتُ البَينِ أَحزانا

يا أُمَّ عَمروٍ جَزاكِ اللَهُ مَغفِرَةً

رُدّي عَلَيَّ فُؤادي كَالَّذي كانا

أَلَستِ أَحسَنَ مَن يَمشي عَلى قَدَمٍ

يا أَملَحَ الناسِ كُلِّ الناسِ إِنسان

للمزيد يمكنك قراءة: شعر غزل وحب وعشق

من أقوى ما جاد به الشعر العربي:

إذا الريحُ هبَّتْ منْ ربى العلم السعدي  *  طفا بردها حرَّ الصبابة ِ والوجدِ

ولولاَ فتاة في الخيامِ مُقيمَة  *  لما اختَرْتُ قربَ الدَّار يوما على البعدِ

مُهفْهَفة ٌ والسِّحرُ من لَحظاتها  *  إذا كلمتْ ميتا يقوم منْ اللحد

أشارتْ إليها الشمسُ عند غروبها  *  تقُول : إذا اسودَّ الدُّجى فاطْلعي بعدي

وقال لها البدرُ المنيرُ ألا اسفري  *  فإنَّك مثْلي في الكَمال وفي السَّعْدِ

فولتْ حياء ثم أرختْ لثامها  *  وقد نثرتْ من خدِّها رطبَ الورد

وسلتْ حساما من سواجي جفونها  *  كسيْفِ أبيها القاطع المرهفِ الحدّ

تُقاتلُ عيناها به وَهْوَ مُغمدٌ  *  ومنْ عجبٍ أن يقطع السيفُ في الغمدِ

مُرنِّحة ُ الأَعطاف مَهْضومة ُ الحَشا  *  منعمة الأطرافِ مائسة القدِّ

يبيتُ فتاتُ المسكِ تحتَ لثامها  *  فيزدادُ منْ أنفاسها أرج الندّ

ويطلعُ ضوء الصبح تحتَ جبينها   *  فيغْشاهُ ليلٌ منْ دجى شَعرها الجَعد

وبين ثناياها إذا ما تبسَّمتْ  *  مديرُ مدامٍ يمزجُ الراحَ بالشَّهد

إِن كُنتِ عاذِلَتي iiفَسيري
نَحوَ العِرقِ وَلا تَحوري
لا تَسأَلي عَن جُلِّ iiمالي
وَاِنظُري كَرَمي iiوَخيري
وَفَـوارِسٍ كَأُوارِ iiحَررِ
الـنارِ أَحـلاسِ iiالذُكورِ
شَـدّوا دَوابِـرَ iiبَيضِهِم
فـي كُلِّ مُحكَمَةِ iiالقَتيرِ
وَاِسـتَـلأَموا iiوَتَـلَبَّبوا
إِنَّ الـتَـلَبُّبَ iiلِـلمُغيرِ
وَعَلى الجِيادِ المُضمَراتِ
فَـوارِسٌ مِثلُ iiالصُقورِ
يَـعكُفنَ مِـثلَ iiأَسـاوِدِ
الـتَنّومِ لَم تَعكَف iiبِزورِ

لا بارَكَ اللَهُ فيمَن كانَ يَحسِبُكُم

إِلّا عَلى العَهدِ حَتّى كانَ ما كانا

مِن حُبَّكُم فَاِعلَمي لِلحُبِّ مَنزِلَةً

نَهوى أَميرُكُمُ لَو كانَ يَهوانا

لا بارَكَ اللَهُ في الدُنيا إِذا اِنقَطَعَت

أَسبابُ دُنياكَ مِن أَسبابِ دُنيانا

للمزيد يمكنك قراءة: شعر غزل وحب عراقي

يا من تباعد عني
يا من تباعد عني

عندما تعيش أيامك مع شخص تحبه في أي أرض كانت تكون تلك الأرض كالجنة التي لا تريد أن تنتهي أبداً، لأن السنة في وجود من تحبه تشعر وكأنها لحظة جميلة، وإلى هنا متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالة اليوم التي تكلمنا ودار حديثنا فيها حول شعر غزل للحبيبة والحبيب شعر جاهلي رائع، جمعنا لكم كم كبير جداً من أقوى أبيات الشعر واقتباسات مختارة من روائع الشعر العربي الجاهلي، فقد بدأنا كلامنا في هذا الموضوع بفقرة شعر غزل للحبيبة والحبيب، وفي ثاني فقرة سردنا شعر جاهلي رائع، وختمنا هذا الموضوع المميز بفقرة من أقوى ما جاد به الشعر العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى