شعر

شعر عن عزة النفس في الحب أبيات جميلة عن الحب والكبرياء

إن عزة النفس مهمة جداً وبدونها يفقد الإنسان الكثير من شخصيته عند التعامل مع الناس من حوله خصوصاً في معركة الحب التي يحاول فيها كلا الطرفين أن يحافظا علي عزة النفس دون أن يقعا في فخ الحب الساحب للكرامة، حيث في كثير من حالات الحب نجد أن المشاعر أخذت منحني آخر مثل كسر الخاطر وقلة عزة النفس وضعف الإهتمام، كل هذا يعمل وبقوة علي كسر الحب والأحاسيس الجميلة التي هي الهدف الأول والغاية منه وأن يعيش الإنسان في علاقة جميلة تجعل حياته أفضل وأسعد وإلا فما فائدة الحب إذا ؟ لذلك في مقالتنا اليوم سوف نتعرف سوياً علي مجموعة من القصائد الجميلة حول عزة النفس في الحب نتمني أن تلقي إعجابكم بإذن الله .

شعر عن عزة النفس في الحب

أنا مِن تراب وماءْ

وعِزَّة نفس تُحبُّ الإباءْ

أنا مِن بلاد تربِّي الكرامة والكبرياءْ

بها العزُّ يَصرخُ بالإنتماء

وسحر النِّساء

وعطْر البلاغة والشُّعراء

أنا لا أجيد قصيد الثناء

أنا أعشق الحب صَيفًا

لأنَّ العصافير ترحل وقتَ الشِّتاء

أنا لا أبوح بحبِّي

فبَوحُ المتيَّم بعض انحناء

أنا لا أجيدُ مُغازلة الياسمين

ووصف الربيع

ومدْح النساء

يُسائلني البحر عن سرِّ حزني

فإن كان داء

فإن لكلِّ جِراح دواءْ

وإن كان حبًّا

فلي مِن هوى العاشقين اكتفاء

فأشكو له كبرياء المتيَّم

حدَّ البكاء

وفي داخلي جمرة العزِّ لا تَنطفي

ويُعلم فَخري وما قد خفي

أنا سلَّم المَجدِ صار طريقي

ويَعرفُني حيث صار رَفيقي

أنا مِن بلاد تُحاكي النُّجومَ سناها

ويَخجل بدرُ السَّما مِن ضياها

أنا غيمةٌ ليسَ تُمطِرُ إلا الحياة

أنا شوكة عند مدخل حَلقِ العُداة

أنا سِحرُ ماضٍ تليدٍ تقي

أنا حاضرٌ سوف يَبني صروحَ الرُّقي.

قصائد جميلة عن الحب

أرجو وصلكم ( العباس بن الأحنف )

قَد كُنتُ أَرجُـو وَصلَكُم * فَظَلَلتُ مُنقَطِعَ الـرَّجاءِ

أَنتِ الَّتِي وَكَّلتِ عَيـنِي * بالسُّهادِ وَبِالبُكاءِ

إِنَّ الهَوَى لَو كَانَ يَنفُذُ * فِيهِ حُكمِي أَو قَضائِي

لَطَلَبتُهُ وَجَمَعتُهُ * مِن كُلِّ أَرض أَو سَماءِ

فَقَـسَمتُهُ بَينِي وَبَينَ * حَبيبِ نَفسِي بِالسَّواءِ

فَنَعيشَ مَا عِشنا عَلَى * مَحضِ المَوَدَةِ وَالصَّفاءِ

حَتَّى إِذَا مُتنَا جَميعا * والأُمورُ إلى فَناءِ

مَاتَ الهَوَى مِن بَعدِنا * أَو عَاشَ فِي أَهل الوَفاءِ

شعر حلو عن عزة النفس

شعر للمتنبي يقول :

أُطاعِنُ خَيْلاً مِنْ فَوارِسِها الدّهْرُ * وَحيدا وما قَوْلي كذا ومَعي الصّبرُ
وأشْجَعُ مني كلَّ يوْمٍ سَلامَتي * وما ثَبَتَتْ إلاّ وفي نَفْسِها أمْرُ
تَمَرّسْتُ بالآفاتِ حتى ترَكْتُهَا * تَقولُ أماتَ المَوْتُ أم ذُعِرَ
الذُّعْرُ وأقْدَمْتُ إقْدامَ الأتيّ كأنّ لي * سوَى مُهجَتي أو كان لي عندها وِتْرُ
ذَرِ النّفْسَ تأخذْ وُسعَها قبلَ بَينِها * فمُفْتَرِقٌ جارانِ دارُهُما العُمْرُ
ولا تَحْسَبَنّ المَجْدَ زِقّاً وقَيْنَة فما * المَجدُ إلاّ السّيفُ والفتكةُ البِكرُ
إذا الفضْلُ لم يَرْفَعكَ عن شكرِ ناقصٍ * على هِبَةٍ فالفَضْلُ فيمَن له الشّكْرُ
ومَنْ يُنفِقِ السّاعاتِ في جمعِ مالِهِ * مَخافَةَ فَقْرٍ فالذي فَعَلَ الفَقْرُ
وإنّي لَمِنْ قَوْمٍ كأنّ نُفُوسَهُمْ * بها أنَفٌ أن تسكنَ اللّحمَ والعَظمَا
كذا أنَا يا دُنْيا إذا شِئْتِ فاذْهَبي * ويا نَفسِ زيدي في كرائهِها قُدْمَا
فلا عَبَرَتْ بي ساعَةٌ لا تُعِزّني * ولا صَحِبَتْني مُهجَةٌ تقبلُ الظُّلْمَا
عِشْ عزيزا أوْ مُتْ وَأنتَ كَرِيمٌ * بَينَ طَعْنِ القَنَا وَخَفْقِ البُنُودِ
فَرُؤوسُ الرّمَاحِ أذْهَبُ للغَيْـ * ظِ وَأشفَى لِغلّ صَدرِ الحَقُودِ
لا كَما قد حَيِيتَ غَيرَ حَميدٍ * وإذا مُتَّ مُتَّ غَيْرَ فَقيدِ
فاطْلُبِ العِزّ في لَظَى وَدَعِ الذّ * لّ وَلَوْ كانَ في جِنانِ الخُلُودِ
يُقْتَلُ العاجِزُ الجَبَانُ وقَدْ يَعـ * ـجِزُ عَن قَطْع بُخْنُقِ المَولودِ
وَيُوَقَّى الفَتى المِخَشُّ وقَدْ خوّ * ضَ في ماءِ لَبّةِ الصّنْديدِ
لا بقَوْمي شَرُفْتُ بل شَرُفُوا بي * وَبنَفْسِي فَخَرْتُ لا بجُدودِي
وبهمْ فَخْرُ كلّ مَنْ نَطَقَ الضّا * دَ وَعَوْذُ الجاني وَغَوْثُ الطّريدِ
إنْ أكُنْ مُعجَباً فعُجبُ عَجيبٍ * لمْ يَجدْ فَوقَ نَفْسِهِ من مَزيدِ
أنَا تِرْبُ النّدَى وَرَبُّ القَوَافي * وَسِمَامُ العِدَى وغَيظُ الحَسودِ
أنَا في أُمّةٍ تَدارَكَهَا الله * غَريبٌ كصَالِحٍ في ثَمودِ

أبيات عن الحب والرومانسية

أَرَى كُلّ مَعشُوقَينِ ، غَيرِي وَغيرَهَا * يَلَـذّانِ فِـي الدنيا ويَغْتَبِطَـانِ

وَأَمشِي ، وَتَمشِي فِي البِلاَدِ ، كَأنّنَـا * أَسِيـرَان ، للأَعـدَاءِ ، مُـرتَهَنَـانِ

أُصَلِّي فَأَبكِي فِي الصَّـلاةِ لذِكرِهَـا * لِيَ الوَّيـلُ مِمَّـا يَكتُـبُ المَلَكَـانِ

ضَمِنْتُ لَهَـا أَنْ لاَ أَهِيـمَ بِغَيرِهَـا * وَقَدْ وَثِقَـتْ مِنِّـي بِغَيـرِ ضَمَـانِ

أَلاَ ، يَا عِبادَ الله ، قُومُـوا لِتَسمَعُـوا * خُصومـةَ مَعشُوقَيـنِ يَختَصِـمَانِ

وَفِي كُلّ عَـامٍ يَستَجِـدّانِ ، مَـرّةً * عِتَاباً وَهَجـراً ، ثُـمّ يَصطلِحَـانِ

يَعِيشانِ فِي الدنيا غَرِيبَيـنِ ، أَينَـمَا * أَقَامَـا ، وَفِـي الأَعـوَامِ يَلتَقِيَـانِ

وَمَا صَادِيَاتٌ حُمْنَ ، يَومـاً وَلَيلَـةً * عَلَى المَاءِ ، يُغشَيْنَ العِصيَّ، حَوَانِـي

لواغِبُ ، لاَ يَصْدُرْنَ عَنـهُ لِوَجْهـة * وَلاَ هنّ مِنْ بَـردِ الحِيَـاضِ دَوَانِـي

يَرَينَ حَبابَ المَاءِ ، وَالمَـوتُ دُونَـهُ * فَهُـنّ لأَصـوَاتِ السُّقَـاةِ رَوَانِـي

بِأَكثَـرَ مِنّـي غُـلّـةً وَصَبَـابَـةً * إِلَيـكِ ، ولكن العَـدوّ عَدَانِـي

وبنهاية مقالتنا لابد أن تضع في ذهنك شيء مهم أن تجعل علاقتك بكل الناس قائمة علي الحب الصادق النقي وأن لا تكون عقبة في حياتهم تحت هذا المسمي، فالهدف أن تكون حياتنا سعيدة لا مليئة بالمتاعب خصوصاً إن كانت من أقرب الناس لنا، وإن أجمل الحب هو الحب الذي  ينتهي بالزواج، فلا تبحث عن الحرام لأن نهايته بكل تأكيد هي كسر عزة النفس دون شك، الحب شيء طاهر فلا تلوثه بأفعالك، عامل الناس بالخير حتي تجد الخير يأتي إليك دون أدني تعب، هذه الكلمات مهمة جداً إن إنتبهت لها أثناء تعاملك مع الآخرين في هذه الدنيا فلا تنساها .

وبالأخير إذا أعجبتك مقالتنا حول شعر عن عزة النفس في الحب أبيات جميلة عن الحب والكبرياء فيمكنك مشاركتها علي مواقع التواصل الإجتماعي لتعم الفائدة بإذن الله .

قد تحب قراءة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى