شعر

شعر عن النبي محمد مكتوب و روائع الشعراء في مدح والدفاع عن النبي

شعر عن النبي محمد

الحب، الحب زهرة تنبت في اعماق القلب و معها تنبض كل نبضاته بمن يحب و لمن يحب و الحب أجمل نعمة من المولى جل علاه لنا و حياتنا جميعاً، يمكننا أن نقع في الحب من كلمة او من نظرة أو حتى من موقف ما، و لكن الحب الذي سنتكلم عنه معاً هنا متابعينا الكرام حب إلهي و لا يمكننا مقارنته بكل أنواع الحب مهما كانت درجته أو قمته حتى لأنه الحب الذي أحبه المولى لخير عباده و خير البشر و خاتم الانبياء و الرسل و هو حبيب الرحمن و جميعاً نحبه و نعشقه لانه عندنا أحب إلينا من أبوينا و أولادنا و كل الأهل، محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم، نبي الرحمة و شفيع الأمة الإسلامية و ما سرد لهمن شعر و حب سنلتقي معها متابعينا الأفاضل، شعر عن النبي محمد، شعراء أكارم سطروا له الشعر لما له من حب و سنتعرف عليها متابعينا الأفاضل معاً في مقالكم و مقالنا.

شعر عن النبي محمد قصير مكتوب

حارَ فكري، لستُ أدري ما أقولْ

أيُّ طُهر ضمَّه قلبُ الرسولْ

أيُّ نورٍ قد تجلَّى للعقولْ

أنتَ مشكاة الهداية أنتَ نبراسُ الوصولْ

أيُّ مدحٍ كان كُفْواً للشمائلْ

يا رسولًا بشَّرَتْ فيه الرسائل

أيُّ كونٍ نبويٍّ فيك ماثلْ

أنت نورٌ أنت طهرٌ أنت حَقٌّ هَدَّ باطل

قد تَبعنا سنةَ الهادي المطاعْ

فنجونا من عِثارٍ و ضَياع

و شدَوْنا في سُوَيْعاتِ السَّماعْ

طلعَ البدرُ علينا من ثنيّات الوداع

وجب الشكر علينا ما دعا لله داع.

و شاهد أيضاً شعر عن الرسول وأروع قصائد مدح النبي.

قصيدة معاصرة عن حب للرسول

(بعد أحداث الرسوم المسيئة للنبي في الدانمارك)

من أينَ أبدأ ُو الحديثُ غرامُ؟

من أينَ أبدأ ُفي مديحِ محمدٍ؟

لا الشعرُ ينصفهُ و لا الأقلامُ

هو صاحبُ الخلق ِالرفيع ِعلى المدى

هو قائدٌ للمسلمينَ همامُ

هو سيدُ الأخلاق ِدون منافس

هو ملهمٌ هو قائدٌ مقدامُ

ماذا نقولُ عن الحبيبِ المصطفى

فمحمدٌ للعالمين إمامُ

ماذا نقولُ عن الحبيبِ المجتبى

في وصفهِ تتكسرُ الأقلامُ

رسموكَ في بعضِ الصحائفِ مجرماً

في رسمهم يتجسد الإجرامُ

لا عشنا إن لم ننتصر يوماً

فلا سلمت رسومُهُمُ و لا الرسام

وصفوك َبالإرهاب ِدونَ تعقلٍ

و الوصفُ دونَ تعقلٍ إقحامُ

لو يعرفونَ محمداً و خصالهُ

هتفوا له و أسلم الإعلامُ

في سدرةِ الملكوتِ راحَ محلقاً

تباً لهم و لأنفسهم إرغام

فالدانمركُ تجبرت في غييها

لم تعتذر و المسلمونَ نيام

يا حسرة َالسيفِ الذي لم ينعتق

من غمدهِ و المكروماتُ تضامُ

أيسبُ أسوتنا الحبيبُ فما الذي

يبقى إذا لم تغضبِ الأقوامُ

لا عشنا إن لم ننتصر لمحمدٍ

يوماً لأن المسلمينَ كرامُ

سمعت جموعُ المسلمينَ كلامهم

ثم استفاقت نجدُنا و الشامُ

يا أمة َالمليارِ لا تتخوفي

لا بد أن تتقلبَ الأيام

لا بد للشعبِ المغيبِ أن يفق يوماً

و يحدثُ في الربوع ِوئامُ

لا بد لليثِ المكمم ِأن يرى يوماً

و هل للظالمينَ دوامُ

خالدَ اليرموكِ أين سيوفنا

أومأ لنا في المشرقين ِحسامُ

كانت تموجُ الأرضُ تحتَ خيولنا

كانت لنا في المغربين ِخيامُ

يا حسرة الأيام ِكيف َتبدلت

وهماً و ضاعَ من الأباةِ زمامُ

يا سيدَ الثقلين ِيا نورَ الهدى

ماذا أقولُ تخونُنُي الأقلام

ترتلُ للحبيبِ فضائلا ً

و الفتحُ والأحزابُ والأنعامُ

أثنى عليك في آياتهِ

و المدحُ في آياتهِ إفحام

ستظلُ نبراساً لكلِ موحدٍ

و الصمتُ عن شتم ِالسفيهِ كلامُ

صلى عليك الله يا نور الهدى

ما دارت الأفلاكُ و الأجرام

صلى عليكَ الله يا خيرَ الورى

ما مرت الساعاتُ و الأيامُ.

و شاهد أيضاً شرح قصيدة حسان بن ثابت في مدح الرسول و سبب تأليفها و أبيات القصيدة كاملة.

شعر عن النبي محمد

لزمت باب أمير الأنبياء و من    يمسك بمفتاح باب الله يغتنم

علقت من مدحه حبلا أعزّ به    في يوم لا عزّ بالأنساب و اللحم

يزري قريضي زهيرا حين أمدحه    و لا يقاس إلى جودي لدى هرم

محمد صفوة الباري و رحمته    و بغية الله من خلق و من نسم

و صاحب الحوض يوم الرسل سائلة    متى الورود و جبريل الأمين ظمي

يا أفصح الناطقين الضاد قاطبة    حديثك الشهد عند الذائق الفهم

حليت من عطل جيد البيان به    في كل منتثر في حسن منتظم.

و شاهد أيضاً كلمات نشيد طلع البدر علينا وقصائد لمدح النبي

قصائد مدح النبي.
شعر عن النبي محمد مدح و وصف النبي.
أشعار وصف الرسول.
أبيات شعر حديث و معاصر عن وصف و مدح النبي محمد.
ستوري دينية عن مدح النبي.
أروع بوستات و حالات و ستوري إسلامية عن النبي محمد و مدحه.

صلوات الله و تسليمه عليك يا حبيب الرحمن و شفيعنا و حبيبنا جميعاً، كان صلى الله عليه و سلم بشوشاً ضحوكاً حتى في وجه من كان يسبه و يسخر منه فهي رسالة للجميع من بعده لأن التبسم في وجه أخيك صدقة، كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يغتنم الفرصة لإيصال الخير للمسلمين و غيرهم و كان يصل الرحم حتى في أهل زوجته الأولى خديجة بنت خويلد بعد وفاتها إكراماًلها ولأصله الطيب، ولد يتيم الأب و في عمر السادسة توفيت أمه آمنة بنت وهب و تربى في بيت عمه أبي طالب و نزلبه الوحي و بدأت رسالته للإسلام و هو الرسول الوحيد الذي يقترن إسمه مع الرحمن على العرش و بكل صلاة و شهادة نناديه و نناجيه، هو الرسول الذي أسرى به المولى جل علاه و أحبه قبل أن يخلقه، اللهم صل على محمد و على آل محمد،كما صليت على إبراهيم و على آلإبراهيم، اللهم بارك على محمد و على آل محمد، كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، نسأل الله أننشرب من يدي رسولنا الكريم في جنات الفردوس بأمر الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى