شعر حزين

شعر عن الم الفراق وغياب الاحبة مؤلم ومعبر جداً

الفراق شعور صعب جداً يحزن القلب ويجعل الانسان يشعر بالوحدة والالم والانعزال بعيداً عن العالم، يميل الي الكآبة والحزن وليس شرط أن الفراق يكون فراق الحبيب فقط، ولكن من الممكن أن يحزن الانسان كثيراً لفراق صديق عزيز علي قلبه او فراق جار او شخص من الاهل او الاقارب، فالبعد عن الاحباب الذين تعلق بهم القلب وبادلونا الشعور بالحب والاهتمام أمر مؤلم وصعب جداً، ولكنه القدر الذي يحكم بالفراق والبعد ليصبح كل طرف من الاحبة في مكان بعيد عن الآخر بعد أن كانوا أقرب المقربيين، فيصبحوا كالغرباء لا يلتقون ولا يتحدثون، تمنعهم المسافات عن رؤية بعضهم البعض وينشغل كل منهم في حياته ومسئولياته، ولكن الذكري تبقي دائماً في قلوبهم تؤلمهم وتحزنهم في كل مرة يري اي طرف منهم اي ذكري او مكان كانوا يجتمعون فيه من قبل، فيجد نفسه من جديد محاصر بالذكريات التي جمعته بمن شعر بالحب تجاهه ويسعدنا ان ننقل لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا احلم ابيات شعر عن الم الفراق  والبعد عن الاحبة نتمني ان تنال إعجابكم .

اشعار مؤلمة عن الفراق

ومافي الأرضِ أشْقَىْ من مُحِبٍّ . . . . وإِن وجدَ الهوى حلوَ المذاَقِ
تراهُ باكياً في كلِّ وقتٍ . . . . مخافةَ فرقةٍ أو لاشتياقِ
فيبكي إِن نَأوا شوقاً إِليهم . . . . ويبكي لإِن دَنَوا خوفَ الفراقِ
فتسخُنُ عينهُهُ عندَ التنائيْ . . . . وتسخنُ عينُه عند التلاقي

فِراقٌ وَمَنْ فَارَقْتُ غَيرُ مُذَمَّمِ . . . . وَأَمٌّ وَمَنْ يَمّمْتُ خيرُ مُيَمَّمِ
وَمَا مَنزِلُ اللّذّاتِ عِندي بمَنْزِلٍ . . . . إذا لم أُبَجَّلْ عِنْدَهُ وَأُكَرَّمِ
سَجِيّةُ نَفْسٍ مَا تَزَالُ مُليحَةً . . . . منَ الضّيمِ مَرْمِيّاً بها كلّ مَخْرِمِ
رَحَلْتُ فكَمْ باكٍ بأجْفانِ شَادِنٍ . . . . عَلَيّ وَكَمْ بَاكٍ بأجْفانِ ضَيْغَمِ
وَمَا رَبّةُ القُرْطِ المَليحِ مَكانُهُ . . . . بأجزَعَ مِنْ رَبّ الحُسَامِ المُصَمِّمِ
فَلَوْ كانَ ما بي مِنْ حَبيبٍ مُقَنَّعٍ . . . . عَذَرْتُ وَلكنْ من حَبيبٍ مُعَمَّمِ
رَمَى وَاتّقى رَميي وَمن دونِ ما اتّقى . . . . هوًى كاسرٌ كفّي وقوْسي وَأسهُمي
إذا ساءَ فِعْلُ المرْءِ ساءَتْ ظُنُونُهُ . . . . وَصَدَقَ مَا يَعتَادُهُ من تَوَهُّمِ
وَعَادَى مُحِبّيهِ بقَوْلِ عُداتِهِ . . . . وَأصْبَحَ في لَيلٍ منَ الشّكّ مُظلِمِ
أُصَادِقُ نَفسَ المرْءِ من قبلِ جسمِهِ . . . . وَأعْرِفُهَا في فِعْلِهِ وَالتّكَلّمِ

خواطر عن الغياب

في الغياب
نقرأ دفاتر الذكريات لوحدنا ونزينها بألوان الحنين الزاهية
ونرسم على السطور بعضا من علامات الإستفهام
والتعجب والفواصل .. ونتردد ونحن نضع نقطة
في آخر السطر لأننا نخشى أن تكون هذة النقطة الأخيرة …….
هي نقطة الوداع والفراق الأخير !!

في الغياب
نرى من نحب بصورة أوضح ونحس بمدى أثرهم
وتاثيرهم بشكل أدق .. ففي الغياب تكبر
محبتنا لهم وتصغر محبتنا لأنفسنا !!

في الغياب
تقرأ جرحك بتأني وعمق وتشعر أنك بحاجة
إلى أن تعيد إكتشاف نفسك من جديد ؛
وترتيب أوراق روحك المبعثرة ..
وربما أيضا إكتشاف الوجه الآخر الحقيقي
لمن تحب وربما أيضا الوجه الآخر للغياب
حينما تشعر أن في صدرك أماني ذبحها الغياب .

قصائد حزينة جداً

أترى قد اخترت الفراق خليلا . . . . حتى رحلت وماشفيت غليلا
أم قلت ان القرب أكبر عاذل . . . . فأراك لم تجعل اليه سبيلا
أم قد نسيت وثيق عهد بيننا . . . . ولقد عهدتك في الوداد أصيلا
ولقد كتبت أشواقى ولم . . . . أجعل اليك سوى النسيم رسولا
أتراه قد أدى الرسالة حقها . . . . أم كان عن حمل الكتاب عليلا

لا يجب أن يستسلم الانسان الي الحزن والي لحظات الفراق والغياب من الاحبة، وفيجب أن يدرك جيداً ان لا شئ يبقي علي حاله الي الابد، فهذه سنة الله عز وجل في خلقه، قال تعالي في كتابه العزيز : كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام ، وقال رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم : أتاني جبريل فقال: “يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فانك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزى به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس” .. كل هذه الاقوال دلالة علي ان الانسان لا يمكن ان يبقي مع احبته الي الابد، فلابد من موعد للفراق والبعد ولذلك يجب ألا يعلق الانسان قلبه بالناس اكثر من اللازم حتي اقرب المقربين وان يظل دائماً مستعداً للحظة الفراق والبعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى