شعر

شعر عن الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين

شعر عن الملك سلمان

ستناول اليوم شخصية من ابرز الشخصيات في الوطن العربي بل في العالم اجمع ، انه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، وكما يطلق عليه في المملكة العربية السعودية سلطان الحزم لمواقفه تجاه الفساد في المملكة ، ولد الملك سلمان في يوم 31 ديسمبر من عام 1935 م ( 5 شوال عام 1354 هجريا )  ، تقلد الكثير من المناصب على مر حياته فقد كان سياسيا محنكا كما انه كان القائد الاعلى للقوات المسلحة السعودية ، وكان اول عمل سياسي له عندما تم تعيينه كأمير للرياض وكان ذلك عام 1954 م ( 1373 هجريا ) ، و هناك الكثير من الشعراء الذين يتغنون بخادم الحرمين الشريفين واشعار المدح كثيرة جدا وسنعرض لكم اجمل هذه الاشعار من خلال هذا الموضوع ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع احلم باقة من اجمل اشعار المدح للملك سلمان آل سعود اطال الله في عمره فنتمنى ان تنال هذه القصائد اعجابكم.

 

شعر عن الملك سلمان
شعر عن الملك سلمان

 

شعر جميل جدا عن خادم الحرمين الشريفين

كله فخر وإنجاز شيدته في كل ميدان
يا رياض المجد ويا مجد الرياض يا سلمان
يا حلو النبا يا فخر الامجاد يا سلمان
يا ابها طلة منحها الله خير انسان
تزهى بك المناصب و تسيدها وتزدان
بك يا سيدي يا عالي الهمه يا رفيع الشان
يا عضيد ابو متعب تاج الوطن و معلي البنيان
آل ا لسعود جعلهم ربي للمجد عنوان
سادوا الجزيرة بقوة و العدل ميزان
حكم الشريعة نافذ على كل انسان
عقب ما هي فلاله و مختلة الاركان
سيجوا حدودها وحموها من كل شيطان
وتحقق الامن للوطن و شيدوا البنيان
معالم حضارة تنمو بثبات غصب على العدوان
حضارة سعودية اصيلة وقوية الاركان
بنتها سواعد تسلحت بالعلم والإيمان
عنوان عزها مكه وطيبه درة الاوطان
قبلة الإسلام و مهبط الوحي و القرآن
يا جاهل في حكامنا تلفت على البلدان
تشوف حكام تمادت في تدمير الأوطان
حب الزعامة عماهم عن حقوق الانسان
اهدروا دمه وعرضه وصاروا للفقر عوان
وحكامنا منا وفينا وللسفينة خير ربان
جنبوها العواصف بحكمة وعون من الرحمن
تشوف التآخي و المودة بينهم كا البنيان
متماسك ما تهزه رياح ولا طوفان
منهم تعلمنا التأدب و التواضع بين الأخوان
نهج حكام تعلت بقوة في كل ميدان
حمَّاية الملة اهل البر و الإحسان
شيوخ العرب ملاذ كل مكروب و منهان

شعر عن الملك سلمان
شعر عن الملك سلمان

 

قصيدة مدح عن الملك سلمان

بســــــــم رحمــــــن ٍ رحيــــم نعبــــده و نستعيـنـه
بالنـــــوايـا نيتـه تبطـــــل حقـــــــــايـق كـل نـيّـة
بالربوبيـة و بالشــــــان العظـيــــــم موحــــــديـنـه
الـــــرقيـب المطلـع فالبينـات و فـي الخـــــــفيّـة
لا مفــــــرٍ من قضــــــــــاه و لا هـروبٍ مـن يقينـه
و لا حمايـة للحصــــــون إلا حمــــــــايتـه القويّـه
يا بنات الفكـــــــــر هاتـي لـي نـوادرك الثمينـة
في نبا سلمـــان بن عبدالعـــــزيـز أمشـي جريّـه
في سنام طـــــويق يزرع لك من الياقـــوت عينـه
في زاد و فيه شـــــــــرب و فيه كـن و فيـه فيّـه
جودته تغني الفقارى و ارجــــــــحٍ خطـلاً يمينـه
لطمـــــــــته تعمي عـداه و نفـح جـوده مسفطيّـه
طول الله في بقــــــــــاه و مـدد الله فـي سنينـه
الخصـــــــال الطيبه في شيـخ أهـل نجـد العذّيـه
شايل الحمل الثقيــــــل و معتق النفـس الرهينـه
بالدليـل و طــــــايـع ربــه و متـبـــــــــــع نبـيـه
يـا ولـد قايـد مســـــــــــيرتنـا وربـان السفينـه
الزعيم الفيصـــــلي مرسـي الحــــدود الفيصليـه
صبح المـــــــــــديون قبـل الفجـر ثـم ارتـد دينـه
قمتـه سـت الــــــــــركايـب و ار بعيـن بوارديـه
لا يغـــــــــدر و لا يخـون و لا يحقـر محـاربينـه
يرفع البيرق على وضح النقـــا و الشمس حيّـه
بعد ما سيطر على الخزان و استولى الخـــزينـه
صوتوا بالحكـم بيـن مقيبـره و الناصــــــــريـه
كانت اقلوب أهلهـــــا شتـى و كـلٍ لـه ضغينـه
في جهـــــل و أعمالهم سلب و نهب و عنصريـه
جاتـه الأسيـاد تعطـــــــــــيـه الـولا و مبايعنـيـه
بعد شافوا ضرب أبو تركي و مركاض العبيّـه
كان في الشبه أربعين و كان به عشره بطينـه
فأشهد إن عبدالعـــــزيز الفيصلي مـا فيـه زيّـه
سيدي قدام أجيــــــك القلـب مـا يظهـر كنيـنـه
أتلـزا بالعـزوم اليــــــــــــوم و الصبـح و قفـيّـه
و عندكم يا بو فهد تبدا الظـــــواهـر و البطينـه
انتـــــــوا اللي بعـد رب البيـت منصـى للشكيّـه
سيدي ترك الحقـــــوق اللازمه مـا هيـب زينـه
خص عند اللي يقول حـــــــقٍ علـي و حـق ليّـه
إن بغيت أصد لا الصــــده عن الماجـوب شينـه
و إن بغيت أجود شحّـــــن المصاري مـن يديّـه
في و جهك و وجه أبوك أو جاه مكه و المدينه
و جاه من صام رمضان و جاه من حج الضحيّه
من قيادٍ عند أخـس النــــــاس ورّانـا الغبينـه
و الدهر يا كثـر قشرانـه و ياقـل أجــــــوديّـه
يا صلاة الله على من دين أهل الاســــلام دينـه
و السلام و رحمـة الله و بركـــــــاتـه و التحيّـه

 

اجمل الابيات عن الملك سلمان آل سعود

سلمان سلمان السعد عاش سلمان
سلمان يسلم سلم الله يمينه
سلمان راع المجد والمجد سلمان
سلمان عز لكل من يستعينه
سلمان يفزع كل ما قيل سلمان
سلمان راع الطيب ربي يعينه
سلمان حب الكل و لكل سلمان
سلمان جوهر من جواهر ثمينه
سلمان حام الدار لاهان سلمان
سلمان غيث بكل جوده ولينه
سلمان ترضي مدته دام سلمان
سلمان فزعة من تغرم بدينه
سلمان عون الدين وانعم سلمان
سلمان سيف الدين ياعارفينه
سلمان زيزوم الدها بان سلمان
سلمان من مثله ومنهو حتينه
سلمان نبراس السياسات سلمان
سلمان عقب كل مجرم يدينه
سلمان صارم دايم الدوم سلمان
سلمان حاسب من افعاله تدينه
سلمان دعم العلم و البر سلمان
سلمان تشجيع العقول الفطينه
سلمان مكسب للثقافات سلمان
سلمان مكسبها من اول سنينه
سلمان جمع الشمل والطيب سلمان
سلمان للاسره يقود السفينه
سلمان من حبه مثل حب سلمان
سلمان رافق عام كامل بعينه
سلمان لاخوانه ذهب دام سلمان
سلمان قدم صدق خافي كنينه

 

شعر عن الملك سلمان
شعر عن الملك سلمان

 

و في ختام هذه الابيات يجب ان نعلم ان المملكة العربية السعودية كانت و ما زالت تمتلك تلك المكانة الكبيرة ليس فقط في الوطن العربي ولكن في العالم اجمع ، فهي تحوي بين اراضيها اطهر البقاع المشرفة على الارض وهي مكة المكرمة موطن رسول الله عليه الصلاة و السلام ، ولذلك لا عجب ان أُطلق على ملك المملكة العربية السعودية  خادم الحرمين الشريفين ….. نتمنى ان تكون هذه القصائد و الابيات قد اعجبتكم وحازت رضاكم وانتظروا المزيد من الموضوعات المرتبطة بشعر المدح من خلال موقع احلم.

و يمكنكم ايضا قراءة: شعر في الوطن ابيات وطنية من شعراء العرب

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق