شعر

شعر عن الصديق المخلص 200 بيت عن الأخ الذي لم تلده الأم

شعر عن الصديق المخلص

إن وجود أصدقاء حول أي شخص يعتبر شيء من أثمن الأشياء في هذه الدنيا، فلو تخيلنا شخصا ما ليس لديه أصدقاء حقيقيون في حياته فيا لبؤس هذه الحياة، فإنه سيعيش في حالة من الكدر والوحدة، فالأصدقاء كما يقال عنهم (جنة الحياة) وسبب الابتسامة، بل هو المنزل الذي نلجأ له عند حدوث المشاكل والأزمات، عند مرورنا بلحظات صعبة، ففي المقابل لا يمكن للشخص أن يحيا حياة الفرح دون وجود أصدقاء بجواره، ولأهمية الصديق في حياة أي إنسان فقد كتب وألف شعراء العرب في الجاهلية وبعدها مئات الأبيات التي تتحدث عن الصداقة وأهميتها، فكانت لهم المبادرة بكتابة أشعار مؤثرة كان لها أثر طيب في حياتهم، فتحدثوا عن أصدقائهم وما كان لهم من فضل على كثير من مجالات حياتهم.

وفي مقالتنا الليلة يسعدنا أن نقدم لحضراتكم موضوع عنوانه التميز سيدور كلامنا وحديثنا فيه حول شعر عن الصديق المخلص 200 بيت عن الأخ الذي لم تلده الأم ، سنجمع لكم في هذا الموضوع مجموعة كبيرة من أجمل الأشعار عن الصديق وعن الصداقة الحقيقية.

الأصدقاء هم الوطن
الأصدقاء هم الوطن

أبيات شعر لصديقي:

اعاهدك باللي خلقني وسواك!
ويعاهدك قلب اذا غبت صانك!
والله ما ارخصك ولا افكر انساك!
ومفقود قلبي لو انه بيوم هانك!
لاضاق صدرك..وازعجك جور دنياك!
ارجووووووك اعتبرني..
~اعز~واغلى~واوفى~
من عرفت بزمانك..

إِذا ما صديقيْ رابني سوءُ فعلهِ . . . . ولم يكُ عما رابني بمفيقِ
صبرتُ على أشياءَ منهُ تريبني . . . . مخافةَ أن أبقى بغيرِ صديقِ
كم صديقٍ عرْفتُهُ بصديقٍ . . . . صارَ أحظى من الصديقِ العتيقِ
ورفيقٍ رافقتُهُ في طريقٍ . . . . صارَ بعد الطريق خيرَ رفيق

من فاتَه ودُّ أخٍ مصافِ … فعيشُه ليس بصافِ
صاحبْ إِذا صاحبْتَ كُلَّ ماجدِ … سهلِ المحيا طلقٍ مساعدِ
ليس من الإِخوانِ في الحقيقةْ … من لم يناصحْ جاهداً صديقهْ
إِن المرءَ يوهنُ الودادا … وينشيءُ الأضغانَ والأحقادا
ولا تكنْ لصاحبٍ مغتابا … ومُغْرقاً في ثلبِه إِن غابا

لا شيء في الدنيا أحب لناظري
من منظر الخلان والأصحاب
وألذ موسيقى تسر مسامعي
صوت البشير بعودة الأحباب

ما كنتُ مذ كنتُ إلا طوع خلاني … ليست مؤاخذةُ الإخوان من شاني
يجني الخليل فأستحلي جنايته … حتى أدل على عفوي وإحساني
إذا خليلي لم تكثر إساءته … فأين موضع إحساني وغفراني
يجني عليَّ وأحنو صافحاً أبداً … لا شيء أحسن من حان على جانِ

شعر عن الصداقة:

صديق بنكهة أخ
صديق بنكهة أخ

إذا كنتَ في قومٍ فصاحب خيارهم … ولا تصحب الأردى فتردى من الردي
وبالعدل فانطق إن نطقت ولا تلم … وذا الذم فأذممه وذا الحمد فاحمد
ولا تلحُ إلا من ألام ولا تلم …. وبالبذل من شكوى صديقك فامدد

تخير لنفسك من تصطفيه … ولا تدنين إليك اللئاما
فليس الصديق صديق الرخاء … ولكن إذا قعد الدهر قاما
تنام وهمّته في الذي … يهمك لا يستلق المناما
وكم ضاحك لك أحشاؤه … تمنّاك أن لو لقيت الحماما

تعارف أرواح الرجال إذا التقوا … فمنهم عدوّ يتّقى وخليل
كذاك أمور الناس والناس منهم … خفيف إذا صاحبته وثقيلُ

خِزي الحياةِ وحَربُ الصديقِ … وكلا أراه طعاماً وبيلا
فإن لم يكن غير إحداهما … فسيروا إلى الموت سيراً جميلا
ولا تقعدوا وبكم منه … كفى بالحوادث للمرء غولا

أجمل ما قيل في الصداقة:

قد كنت دوما حين يجمعنا الندى . . . . . . . خلا وفيا .. والجوانح شاكـره
واليـوم أشعر فى قرارة خاطري . . . . . . . أن الذي قد كان .. أصبح نادره
لا تحسبوا أن الصداقة لقْيـَــة . . . . . . . بـين الأحـبة أو ولائم عامره
إنَّ الصداقة أن تكون من الهوى . . . . . . . كالقلب للرئتين .. ينبض هادره
استلهـم الإيمـان من عتباتها . . . . . . . ويظلني كـرم الإله ونائــره
يا أيها الخــل الوفيُّ .. تلطفـا . . . . . . . قد كانت الألفاظ عنك .. لقاصره

إِذا صاحبْتَ في أيامِ بؤسٍ . . . . فلا تنسَ المودةَ في الرَّخاءِ
ومن يُعْدِمْ أخوه على غناهُ . . . . فما أدَّى الحقيقة في الإِخاءِ
ومن جعلَ السخاءَ لأقربيهِ . . . . فليس بعارفٍ طرقَ السخاءِ

وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملقاً . . . . فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنذضبُ
لا خيرَ في امرئٍ متملقٍ . . . . حلوِ اللسانِ وقلبهُ يَتَلهَّبُ
يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ . . . . وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ
يعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً . . . . ويروغُ منك كما يروغُ الثعلبُ
واخترْ قرينَكَ واْطفيه نفاخراً . . . . إِن القرينَ إِلى المقارنِ يُنْسَبُ

واستبقِ ودِّك للصديقِ ولا تكنْ . . . . قتباً يَعَضُّ بغاربٍ مِلْحاحا
فالرفقُ يمنٌ والآناةُ سعادةٌ . . . . فتأنَّ في رِفْقٍ تنالُ نجاحا
واليأسُ مما فاتَ يعقبُ راحةً . . . . ولرب مطعمةٍ تعودُ ذُباحا

شعر عن الصديق الحقيقي
شعر عن الصديق الحقيقي

شعر فصيح عن الصديق الوفي:

  1. ليس الصَّدِيقُ الذي تَعلُو مناسبهُ
  2. بلِ الصديق الذي تَزكُو شمَائِلُهُ
  3. إنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ
  4. أو نَابَكَ الهمّ لَم تَفتُرْ وسائِلُهُ
  5. يرعَاكَ في حالتي بُعد ومقربةٍ
  6. وَلا تُغِبُّكَ مِن خيرٍ فواضلُهُ
  7. لا كالذي يَدَّعي وُدّاً وباطنُهُ
  8. بجمرِ أحقادهِ تَغلِي مراجِلُهُ
  9. يذمُّ فِعْلَ أخيهِ مظهِراً أسفاً
  10. ليوهِمَ النَّاس أنَّ الحزن شامِلُهُ
  11. وذاك منهُ عداءٌ في مجاملةٍ
  12. فاحذرهُ واعلم بأنّ اللَّهَ خاذِلُهُ

**

  1. قد كنت دومًا حين يجمعنا الندى … خلا وفيا .. والجوانح شاكـره
  2. واليـوم أشعر فى قرارة خاطري … أن الذي قد كان .. أصبح نادره
  3. لا تحسبوا أن الصداقة لقْيـَــة … بـين الأحـبة أو ولائم عامره
  4. إنَّ الصداقة أن تكون من الهوى … كالقلب للرئتين .. ينبض هادره
  5. استلهـم الإيمـان من عتباتها … ويظلني كـرم الإله ونائــره
  6. يا أيها الخــل الوفيُّ .. تلطفـا … قد كانت الألفاظ عنك .. لقاصره
  7. وكبا جواد الإِذا ما صديقيْ رابني سوءُ فعلهِ … ولم يكُ عما رابني بمفيقِ
  8. صبرتُ على أشياءَ منهُ تريبني … مخافةَ أن أبقى بغيرِ صديقِ
  9. كم صديقٍ عرْفتُهُ بصديقٍ … صارَ أحظى من الصديقِ العتيقِ
  10. ورفيقٍ رافقتُهُ في طريقٍ … صارَ بعد الطريقِ خيرَ رفيق
  11. شعر يخذل همتــي … ولربما خـذل الجوادُ مناصِـرَهْ
  12. من فاتَه ودُّ أخٍ مصافِ … فعيشُه ليس بصافِ
  13. صاحبْ إِذا صاحبْتَ كُلَّ ماجدِ … سهلِ المحيا طلقٍ مساعدِ

**

  1. ألا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ
  2. ولا خيرَ في ودِّ الصديقِ المُماذِقِ
  3. لَعَمْرُكَ ما شيءٌ مِنَ العَيشِ كلّهِ
  4. أقرَّ لعيني من صديقٍ موافقِ
  5. وكلُّ صديقٍ ليسَ في اللهِ ودُّهُ
  6. فإنّي بهِفي وُدّهِ غَيرُ وَاثِقِ
  7. أُحِبُّ أخاً في اللّهِ ما صَحّ دينُهُ
  8. وَأُفرِشُهُ ما يَشتَهي مِنْ خَلائِقِ
  9. وَأرْغَبُ عَمّا فيهِ ذُلُّ دَنِيّة ٍ
  10. وَأعْلَمُ أنّ اللّهَ، ما عِشتُ رَازِقي
  11. صَفيَّ منَ الإخوانِ كُلُّ مُوافِقٍ
  12. صبورٍ على ما نابَهُ من بوائِقِ

شعر عن الصديق المخلص عراقي:

  1. شنو يعنيلك صديقك
  2. كتلة صاحب وما يوم ينمل
  3. كلي بس وضحلي أكثر
  4. كتلة دلأني الدرب خلأني أندل
  5. كلي داسئلك صديقك
  6. كتلة خوية وماشفت فديوم أجمل
  7. وليدي داكلك صديقك
  8. كتلة غالي وكلبي من فركاه ينسل
  9. يابه يمعود صديقك
  10. كتلة ظلعي وعقلي بيه حرم وحلل
  11. كلي بس أحسبه زين
  12. كتلة وين تريد توصل
  13. كلي مخدوع بزمانك
  14. كتلة عمي ممكن أسئل
  15. شنو يعنيلك صديقك
  16. كلي خاين وبضهري ثبت المنجل
  17. كتلة بس وضحلي أكثر
  18. كلي أسكيله عسل يسكيني حنضل
  19. كتلة دا أسئلك صديقك
  20. كلي حاقد واليريدة ايشوفني انذل
  21. عمي داكلك صديقك
  22. كلي بس اندار ضل يشتم وينعل
  23. كتلة صديقك مو عدوك
  24. كلي كيف من طحت وبحزني هلهل
  25. هذا واقع كل صديق وارد انصحك
  26. وما ريدك مني تزعل
  27. لأن من كلمة صديقي شاب شعري
  28. انكسر ظهري دمعي وشل
  29. إنت وكتي وصاحبي خلصو عمري
  30. لأن صاحب بية يغدر وكتي بدل
  31. وفكرت بحجايتة وطلعت صحيحة
  32. واتضح صاحبي دور الصديق وياي مثل
  33. لأن من وكتي حلو يمي لكيتة
  34. ومن افتر عكس بابه قفل
  35. لأن ويا أني أضحي أفدي بروحي
  36. وهو سجين الغدر منة تنسل
  37. ولأن واكف وي اليذبحون
  38. بيده السجين وعل ذبح كمل

شعر عن الصديق المخلص تويتر:

  1. عش واحدا أو فالتمس لك صاحبا .. في محتدى ورع وطيب نجار
  2. واحذر مصاحبة السفيه فشر ما .. جلب الندامة صحبة الأشرار
  3. والناس كالأشجار هذي يجتنى .. منها الثمار وذي وقود النار

**

  1. إذا كنت في كل الأمور معاتباً
  2. صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

**

  1. إذا كنت في قــوم فصاحب خيــارهـم ..  ولا تصــحب الأردى مـع الــردي
  2. عــن المـــرء لا تســل وســل عـن قرينــه  ..  فكـل قريـن بالمـقارن يقتـــدي

شعر عن الصديق الغالي قصير:

  1. لاشيء في الدنيا أحب لناظري
  2. من منظر الخلان والأصحاب
  3. وألذ موسيقى تسر مسامعي
  4. صوت البشير بعودة الأحباب

**

  1. واستبقِ ودِّك للصديقِ ولا تكنْ … قتباً يَعَضُّ بغاربٍ مِلْحاحا
  2. فالرفقُ يمنٌ والآناةُ سعادةٌ … فتأنَّ في رِفْقٍ تنالُ نجاحا
  3. واليأسُ مما فاتَ يعقبُ راحةً … ولرب مطعمةٍ تعودُ ذُباحا

**

  1. إذا اصطفيت امرأً فليكن
  2. شريف النِّجار زكى الحَسَب
  3. فنذل الرجالِ كنذلِ النَّباتِ
  4. فلاَ للثمارِ ولا للحطب

**

  1. أغمضُ عيني عن صديقي كأنني … لديه بما يأتي من القبحِ جاهلُ
  2. وما بي جهلٌ غير أن خليقتي … تطيقُ احتمالَ الكرهِ فيما أحاولُ

**

  1. شر البلاد بلاد لا صديق بها
  2. وشر ما يكسب الإنسان ما يصم

كتابة شعر عن الأصدقاء ليس شيئاً هيناً أو سهلاً، فالشعر إن لم يخرج من وجدان الشاعر فسيكون متكلفاً، وهذا نجده لم يظهر في كثير من الأشعار التي كتبت عن الأصدقاء، فقد اختلف الشعراء في الطريقة التي يعبرون بها عن محبتهم لأصدقائهم، ويرجع ذلك لاختلاف المدارس الشعرية المنتمي لها هؤلاء الشعراء، وختاماً نرجو أن تعجبكم تلك المقتطفات المختارة، كما نأمل أن تشاركوا هذه الأبيات الجميلة والرائعة مع أصدقائكم حتى تخبروهم بطريقة راقية عن مدى حبكم، فمثل هذه الأشعار تترك أثر جيد في نفوس الأصدقاء.

وفي النهاية لا تنسوا مشاركتنا في التعليقات بالأسفل بأقوى بيت شعر قرأتموه من قبل عن الصداقة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى