شعر

شعر عن الصحبة والاخوة .. اقتباسات من أقوى ما في الشعر العربي

شعر عن الصحبة

إن الأهل يا سادة ليسوا السند وحسب ، بل هناك أصدقاء أوفياء يؤدون هذا الدور على أكمل وجه ، أصدقاء يقومون بكل ما في وسعهم من أجل مساعدة صديقهم والوقوف بجواره في أصعب الأوقات ، عندما يرونه بحاجة إليهم من دون أن ينتظروا أي مصلحة أو عائد مادي أو معني ، بل كل ما يفكرون فيه هو أن يخرجوا صديقهم مما فيه ، فالصديق الحقيقي يا سادة لا ينتظر حتى يطلب من المساعدة ، بل عندما يرى صديقه في مأزق ويحتاج إليه يسارع لنجدته دون أن يطلب منه ، لقد قيل في الصداقة مئات الأبيات والقصائد المؤثرة التي تلمس القلوب من روعتها ، وفي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكم متابعينا الكرام موضوع تحت عنوان شعر عن الصحبة والاخوة .. اقتباسات من أقوى ما في الشعر العربي ، سوف نضع بين أيديكم في هذا الموضوع باقة من أقوى ما جاد به الشعراء ، وحتى لا نطيل عليكم تعالوا نستمتع معاً بقراءة هذه الأبيات.

شعر عن الصحبة والإخوة:

واستبقِ ودِّك للصديقِ ولا تكنْ … قتباً يَعَضُّ بغاربٍ مِلْحاحا

فالرفقُ يمنٌ والآناةُ سعادةٌ … فتأنَّ في رِفْقٍ تنالُ نجاحا

واليأسُ مما فاتَ يعقبُ راحةً … ولرب مطعمةٍ تعودُ ذُباحا

**

لا شيء في الدنيا أحب لناضري ** من منظر الخلان والأصحاب
وألذ موسيقى تسر مسامعي ** صوت البشير بعودة الأحباب

**

إِذا صاحبْتَ في أيامِ بؤسٍ … فلا تنسَ المودةَ في الرَّخاءِ

ومن يُعْدِمْ أخوه على غناهُ … فما أدَّى الحقيقة في الإِخاءِ

ومن جعلَ السخاءَ لأقربيهِ … فليس بعارفٍ طرقَ السخاءِ

**

لا تصحب الكسلان في حاجاته ** كم صالح بفساد اخر يفسد
عدوى البليد إلى الجليد سريعة ** والجمر يوضع في الرماد فيخمد

**

كن ما استطعت عن الأنام بمعزل  *  إن الكثير من الورى لا يصحبُ

واجعل جليسك سيدا تحظى به  *  حَبر لبيب عاقل متأدبُ

**

من لي بإنسان إذا اغضبته ** وجهلت كان الحلم رد جوابه
وإذا صبوت إلى المدام شربت من ** أخلاقه وسكرت من ادابه
وتراه يصغي للحديث بطرفه ** وبسمعه ولعله أدرى به

للمزيد يمكنك قراءة : شعر للاصدقاء الاوفياء

اقتباسات مختارة:

أغمضُ عيني عن صديقي كأنني … لديه بما يأتي من القبحِ جاهلُ

وما بي جهلٌ غير أن خليقتي … تطيقُ احتمالَ الكرهِ فيما أحاولُ

**

إذا ما كنت متخذا خليلا  *  فلا تثقن بكل أخي إخاء

فإن خيرت بينهم فألصق  *  بأهل العقل منهم والحياء

**

كم صديق عرفته بصديق ** صار أحظى من الصديق العتيق
ورفيق رافقته في طريق ** صار بعد الطريق خير رفيق

**

أُصَادِقُ نَفسَ المرْءِ من قبلِ جسمِهِ   *  وَأعْرِفُهَا في فِعْلِهِ وَالتّكَلّمِ

وَأحْلُمُ عَنْ خِلّي وَأعْلَمُ أنّهُ   *  متى أجزِهِ حِلْما على الجَهْلِ يَندَمِ

**

أما العداة فقد أروك نفوسهم ** فاقصد بسوء ظنونك الإخوانا
تنحاش نفسي أن أذل مقادة ** ويزيد شغبي أن ألين عنانا
وأخف عن كتف الصديق نزاهة ** من قبل أن يتلون الألوانا

للمزيد يمكنك قراءة : شعر عن صديق غالي

من روائع النابغة الذبياني:

قد كنت دومًا حين يجمعنا الندى … خلا وفيا .. والجوانح شاكـره

واليـوم أشعر فى قرارة خاطري … أن الذي قد كان .. أصبح نادره

لا تحسبوا أن الصداقة لقْيـَــة … بـين الأحـبة أو ولائم عامره

إنَّ الصداقة أن تكون من الهوى … كالقلب للرئتين .. ينبض هادره

استلهـم الإيمـان من عتباتها … ويظلني كـرم الإله ونائــره

يا أيها الخــل الوفيُّ .. تلطفـا … قد كانت الألفاظ عنك .. لقاصره

وكبا جواد الإِذا ما صديقيْ رابني سوءُ فعلهِ … ولم يكُ عما رابني بمفيقِ

صبرتُ على أشياءَ منهُ تريبني … مخافةَ أن أبقى بغيرِ صديقِ

كم صديقٍ عرْفتُهُ بصديقٍ … صارَ أحظى من الصديقِ العتيقِ

ورفيقٍ رافقتُهُ في طريقٍ … صارَ بعد الطريقِ خيرَ رفيق

شعر يخذل همتــي … ولربما خـذل الجوادُ مناصِـرَهْ

من فاتَه ودُّ أخٍ مصافِ … فعيشُه ليس بصافِ

صاحبْ إِذا صاحبْتَ كُلَّ ماجدِ … سهلِ المحيا طلقٍ مساعدِ

للمزيد يمكنك قراءة : ادعية جميلة جدا للاصدقاء

أشعار مصورة:

ووجدت أصدقائي
ووجدت أصدقائي
شعر لعلي بن أبي طالب
شعر لعلي بن أبي طالب
الصديق الصدوق
الصديق الصدوق

الإنسان بالفطرة يحب الصداقة والصحبة ويألفها ، لهذا فلا غنى عن الأصدقاء في الحياة ، لا يمكن للشخص أن يعيش وحيداً في هذا الكون الهائل والكبير ، وإلى هنا متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع الليلة الذي تحدثنا ودار كلامنا فيه حول شعر عن الصحبة والاخوة .. اقتباسات من أقوى ما في الشعر العربي ، جمعنا لكم كم كبير جداً ومجموعة ضخمة من أقوى الأبيات وأحلى القصائد وأجمل الأشعار عن الأصدقاء ، فقد بدأنا حديثنا بفقرة بعنوان شعر عن الصحبة والإخوة ، وفي ثاني فقرة قدمنا لكم اقتباسات مختارة ، وفي ثالث فقرة وضعنا باقة من روائع النابغة الذبياني ، وختمنا كلامنا بفقرة بعنوان أشعار مصورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى