شعر

شعر عن الأخوة من أجمل ما جاد به الشعر العربي

شعر عن الأخوة

لا يوجد في هذه الدنيا أجمل من أن يكون لديك أخ تعتمد عليه في كل أمور حياتك، تشكو له همك وحزنك تراه أول من يفرح لفرحك ويحزن لحزنك، الأخوة هي نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى يمن بهذه النعمة علينا لأهميتها ومكانتها الكبيرة، لأن الأخ هو السند وهو القوة لأخيه، هو مصدر عزته وفخره فمهما كتبت من كلمات لن يمكنها أن تصف هذا الجبل الشامخ الذي يقف سنداً منيعاً في الدفاع عن أخيه حتى آخر لحظة في حياته.

فالأخ هو جزء من الروح والقلب، هو أقرب الناس لك ولن تجد من يخاف عليك أكثر من أخيك هو سندك في الحياة، والشعر العربي يحفل بالقصائد الكثيرة عن الأخوة نظراً لأهمية الأخ كما قلنا، وفي هذا الموضوع سنقدم لكل متابعينا موضوع بعنوان شعر عن الأخوة من أجمل ما جاد به الشعر العربي، سنجمع لكم باقة جميلة ومنتقاة من أحلى وأجمل ما كتب وألف الشعراء العرب عن الأخ والأخوة فتعالوا بنا نستمتع بقراءة هذه الأبيات.

الأخ لا يعوض
الأخ لا يعوض

للإمام علي – رضي الله عنه – :

البس أخاك على عيوبه  *  واستر وغط على ذنوبه

واصبر على ظلم السفيه  *  وللزمان على خطوبه

ودع الجواب تفضلا  *  وكلِ الظلوم إلى حسيبه

لحسان بن ثابت :

أخلاءُ الرخاءِ همُ كثيرٌ  *   وَلكنْ في البَلاءِ هُمُ قَلِيلُ

فلا يغرركَ خلة ُ من تؤاخي  *  فما لك عندَ نائبَة خليلُ

وكُلُّ أخٍ يقولُ : أنا وَفيٌّ  *  ولكنْ ليسَ يفعَلُ ما يَقُولُ

سوى خلّ لهُ حسبٌ ودينٌ  *  فذاكَ لما يقولُ هو الفعولُ

للعباس بن عبيد :

كم من أخ لك لم يلده أبوكا  *  وأخ أبوه أبوك قد يجفوكا

صافِ الكرام إذا أردتَ إخاءهم  *  واعلم بأن أخا الحفاظ أخوكا

كم من إخوة لك لم يلدك أبوهم  *  وكأنما آباؤهم ولدوكا

لو كنت تحملهم على مكروهة  *  تخشى الحتوف بها لما خذلوكا

وأقارب لو أبصروك معلقا  *  بنياط قلبك ثم ما نصروكا

الناس ما استغنيت كنت أخا لهم  *  وإذا افتقرت إليهم فضحوكا

للأصمعي :

ولا تقطعْ أخاً لكَ عند ذنب  *  فإِن الذنبَ يغفرهُ الكريمُ

ولا تعجلْ على أحدٍ بظلم  *  فإِن الظلمَ مرتعُهُ وخيمُ

وإِن الرفقَ فيما قيلَ يمنٌ  *  وإِن الخرقَ في الأشياء شومُ

وخَيْرُ الوصلِ ما داوَمْتَ منه  *  وشرُّ الوصلِ وصلٌ لا يدومُ

ولا تفحشْ وإِن ملئتَ غَيْظا  *  على أحدٍ فإِن الفُحْشَ لومُ

لمحمد بن عمران الضبي :

وما المرء إلا بإخوانه  *  كما تقبض الكف بالمعصم

ولا خير في الكف مقطوعة  *  ولا خير في الساعد الأجذم

لابن رشيق القيرواني :

أحب أخي وإن أعرضت عنه  *  وقل على مسامعه كلامي

ولي في وجهه تقطيب راض  *  كما قطبت في إثر المدام

ورب تقطب من غير بغض  *  وبغض كامن تحت ابتسام

الأخ الصالح <3
الأخ الصالح <3

لعقيل بن هاشم :

احفظ أخاك وسارع في مسرته  *  حتى يرى منك في أعدائه خبر

أخوك سيفك إن نابتك نائبة  *  وشمّرت نكبة في عطفها زور

لحماد عجرد :

كم من أخ لك لست تنكره   *  ما دمت من دنياك في يسر

متصنع لك في مودته   *  يلقاك بالترحيب والبشر

يطري الوفاء وذا الوفاء ويلــ   *  ــحى الغدر مجتهدا وذا الغدر

فإذا عدا ، والدهر ذو غير  *  دهر عليك عدا مع الدهر

فارفض بإجمال أخوة من  *  يقلي المقل ويعشق المثري

وعليك من حالاه واحدة   *  في اليسر ، إما كنت ، والعسر

لا تخلطنهم بغيرهم   *  من يخلط العقيان بالصفر ؟

لأحمد بن يحيى :

البس أخاك على تصنعه  *  فلرب مفتضح على النص

ما كدتُ أفحصُ عن أخي ثقة  *  إلا ذممت عواقب الفحص

لابن الساعاتي :

لا تيأسن من أخ ولى بجانبه  *  وإن بدا لك منه سوء أخلاق

إن السماء ترجى وهي نازحة  *  إذا ألحت بإبراق وإرعاد

لأبو العتاهية :

إن أخاك الحق من يسعى معك  *  ومن يضر نفسه لينفعك

ومن إذا صرفُ زمان صدعك  *  بدد شمل نفسه ليجمعك

للمرقش الأصغر :

أخوك الذي إن أحوجتك ملمة  *  من الدهر لم يبرح لها الدهر واجما

وليس أخوك بالذي إن تشعبت  *  عليك أمور ظل يلحاك لائما

وقيل في حب الأخ
وقيل في حب الأخ

إلى هنا متابعينا الكرام متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالة الليلة التي دار الحديث والكلام فيها حول شعر عن الأخوة من أجمل ما جاد به الشعر العربي، وضعنا بين أيدي كل متابعينا كم كبير من أجمل الأبيات والقصائد لمجموعة من الشعراء، فبدأنا موضوعنا بأبيات شعر للإمام علي كرم الله وجهه ومن ثم قدمنا مجموعة من الأبيات للعباس بن عبيد ومجموعة من الأبيات لأبو العتاهية وحسان بن ثابت وحماد عجرد وأحمد بن يحيى وغيرهم الكثير من الفقهاء والشعراء، سائلين الله تعالى أن يحفظ لنا إخواننا وأن لا يرينا فيهم أي مكروه أبداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى