شعر حزين

شعر عسكري حزين عن الحروب و المعارك و موت الأحبة و الأبطال

شعر عسكري حزين

الحزن ما هو إلا حالة تسيطر علينا ببعض الوقت و لكن هذا الوقت إختبار لما نتحمله من جلد و صبر و مثابرة و التغلب على هذا الحزن و نجعله ألا يطول بنا كافة مشاعرنا و جوارحنا حتى لا نجد الظلام حلبنا وسط أنوار الطبيعة كافة، الحزن و الفرح كلاهما وجهان بالحياة نتقلب بينهما جميعاً متابعينا الأفاضل لأننا قد نجد انفسنا في عز فرحتنا ننغمر في لحظة حزن مؤلمة مهما كان سببها و لكن علينا التحلي بالإرادة و العزيمة و هذا ما نهدف إليه لنا و لكم على حد سواء متابعي موقعنا الأكارم حينما نأتي بما هو مغمور بالألم الحزين حتى نتعلم كيف الخروج منه و السبيل إلى الخلاص بالفرح الدائم بأمر الله، وقد يختلف سبب الحزن من فراق و هجر و حالة تمر بنا ببعض الأوقات، شعر عسكري حزين، العسكرية واجب وطني جميعنا يعرف ذلك جيداً و لكن أحياناً نجده يجعل الفرقة و الهجر سبيله للأسف كما سنرى معاً  في مقالكم و مقالنا.

شعر عسكري حزين مكتوب تويتر

التحليه جيتها مره … من بعدها و القلب مسروق
كتبت فيها أنا كسره … مسكين يلي ماله معشوق
جيتها بموتر لكزس … موديله ألفين و أربعه
و شفت واحد عليا يقز … القلب شاله و ولاعه
عيونه الثنتين مكحلها … و شعره ناعم و أشقر
مشيته ما شفت مثلها … و الجسم يا بشر مخصر
لابس الجنز مع الطربوش … ماسك بيده جوال بانده
خلى الشارع كل ابوه مخروش … و الموتر أضنها هوندا
وقفت أنا عند الإشاره … نزل الدريشه و كلمني
قلي أدخل بالحاره … و شفيك ثقل علمني
قال اللي معي ترا اخواني… قلتلهم هذا ولد فصلي
يلا سجل جوالي … ابيك بس أنت تخلصلي
الحمد لله أنا مرتاح … كل عصريه و أنا أجيه
و الهم والغم عني أنزاح … مسكين يا مفارق غالي

********

شكرتك في أجداثها الشهداء

وترنمت بثنائك الأحياء

إن كان في تلك الجماجم ألسن

لم تبل فهي تحية ودعاء

أو كان ينبت في التراب محامد

نبت الثنا لك منه والإطراء

حبست يتامى دمعها

وأرامل لما تنقل في القرى البشراء

وتقول كل حزينة في خدرها ذهب القاسة

وجاءنا الرحماء فَمَن البشير إلى عظام

في الثرى دُفنت وطاف بها بِلىً وعفاء

و شاهد أيضاً شعر مواساة صديق حزين بوستات ورسائل شعر مكتوب.

شعر عسكري شعبي معبر

قصيدة عن جندي في الجيش:

فليسقط المال الذي يفرق حبيبين

و تسقط لاديلن الذي فرقتنا

و يسقط فارق سن الذي فرقنا

و تسقط الحروب من اجل ثروات و النفوز

الاسياد الذي تتعلا العروش و نحنو نموت و نقاتل

ان كنا ثوار او السلطان نحن نقتل و هم يتصافحون في نهاية المعارك

و الرجال وشباب تدفن

و نحن نحتسي القليل من القهوة ع فراقهم و نحزن باقي عمرنا

و هم يحتسون الخمر و يضحكون

و يتمتعون بانجازاتهم الذي رحل من خلفها من نحب

و الي فقد شخص غالي لابد يسهر ليالي

الموت حق و شيئ اساسي و الكل داري

بس ناسي…….. فلتسقط الحيات و يشرع الموت.

و شاهد أيضاً شعر عن فراق الحبيب حزين جدا وأروع رسائل وحالات وستوري شعر وداع.

 أشعار عن الحروب و المعارك و الجنود الأبطال

خمسين لوري من خريص حملتنا

يم المطار و للطلب طلاب

ثم استعدينا و عد سلاحنا

و اللي حضر منا كفّى عن الغيّاب

و في ام اربع متحركات ركبنا

و مساعد الطيار صك الباب

طارت على سيون فرقه رابعه

بين الفضاء و مروّح السحاب

و من عقب ساعه و اربعين دقيقه

هبط كفرها من سما لتراب

و خمسين لوري قدمنا استقبلتنا

من فرقة الصقران جت بحساب

حنّا تودينا و همه تجيبهم

حنّا نودّا و القديم ايجاب

جينا ورى جيزان تسعين كيلو

يم الحدود مركزين حراب

فيها الوباء و أيضاً شديد حرّها

من حرّها الغرنوق صار غراب

ياكلك نامسها و كثير دوابها

في كل قشعه عقربين و داب.

***********

فتى قاد أبناء الجهاد إلى العلا

و قد حطمت بأس العدو كتائبه

فتى همه أن يبلغ العز موطن

غدا كل باغ دون خوف يواثبه

فتى يعرف الأعداء فتكة سيفه

قد فتحت فتحا مبينا مضاربه

فتى ما جنى ذنبا سوى أنه انتضى

حساما بوجه الظلم ما لان جانبه

إذا ذكروا في جحفل الحرب يونسا

مشى الموت للأعداء حمرا سبائبه

و شاهد أيضاً شعر حزين عن الفراق و الوداع و أجمل أشعار و قصائد مكتوبة كلها آهات.

قصيدة حزينة عن موت و استشهاد الجنود و الأحبة.
شعر عسكري حزين عن الشهداء رثاء و حزن على عريس الجنة الشهيد.
شعر حزين يصف الحروب و الجنود بالمعركة.
قصيدة عن الجندي المحارب في المعركة.
أجمل الأشعار العسكرية الحزينة.
أشعار عن الدول و البلاد المحاربة في فترات الحروب حزين جدا.

العسكرية هي مصنع الرجال و تعليمهم كيفية التحدي و تحمل الصعاب الشداد لما قد يحتاجه الرجال بالدفاع و الزود عن وطنهم الأكبر ضد أي عدوان غاشم قد يأتيهم على حين غفلة و لكن الرجال بالعروبة متحدين متآلفين و للدفاع عن أرضهم و عرضهم مستعدين و للدفاع عن الدين لا يهربون أبداً مهما كان دافعهم يبقون رجال بكل الأحوال، و هذا هوالحال متابعينا الكرام مهما كان عدد شهداء الوطن للدفاع عنه ضد كل ضعيف النفس و يقتل بغسم الدين و جميع الأديان السماوية حرمت القتل إلا بالحق و لا يعترفون إلا بباطلهم الغاشم للأسف، و قد سردنا بعضاً من الكلمات الحماسية و الحزينة للعسركية عامةً و لأبنائنا خاصةً متابعينا الكرام حتى يكون الدافع الهام لديهم هو الوطن و أولادنا هم حماة الوطن بأمر الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى