شعر حب

شعر سوداني عن الشوق جميل ورومانسي جداً

شعر سوداني

إن الشوق شعور غريزى ومرتبط إرتباط شرطي ووثيق بالحب، فطالما إننا نحب فلابد وأن نشتاق، وهناك إناس تستطيع التعبير عن هذا الشوق بسلاسة ويسر، وهناك أناس أخرين لا يستطيعون الإفصاح مباشرة عن مشاعرهم وتظل المشاعر في طي الكتمان، أما الشعراء فأعطاهم الله القدرة على التغبير عما يشعرون به من مشاعر خاصة بهم، وفي نفس الوقت بما أن المشاعر الإنسانية واحدة والمواقف متكررة فمن الجائز والممكن أن نجد من بين كلماتهم ما يعبر عنا مشاعرنا، وسوف نتناول اليوم أشعار سودانية عن الشوق، لشعراء سودانيين تحدثو عن الشوق ومشاعره، ونتمنى أن تنال إعجابكم.

 

أشعار سودانية عن الشوق
أشعار سودانية عن الشوق

شعر حمزة الملك طمبل:

لقد مزق الشوق قلبي الوفي

وسح لأجلك دمعي العصي

سعدت بقربك يا صاحبي

وقد صرت مذ بت عني شقي

كأن لا هناء بغير اتصال

 قلبي الصفي بقلب صفي

كأني وحالي على ما أرى

أعيش لغيري عيش السبي

ملكت بلطفك يا صاحبي

أعنة قلبي الشقي الأبي

وعلمتني الحب في الله بل

وأنطقتني بالقريض الطلي

ولم تطلب النفس من بعدكم

ولا ظفرت بالخليل الوفي

سلام على زمن قد مضى

كحلم نعمنا به في عشي

بشوش كوجهك يا صاحبي

نقي كنفسك سهل رضي

عذوبته لم تزل سلوتي

وإن كان فيها هلاكي البطي

قضيناه عهداً على طوله

ونحن بعيدان عن كل غي

أعباس هل أنت لا زلت لي

وعندك مما أقاسيه شي

أنا لا أشك بأن الذي

بقلبي وقلبك سيان أي

رسول من القلب للقلب ما

لديك من الشوق حتما لدي

وقال حمزة الملك طمبل أيضًا:

الصبر أصبح درعه بالي

مذ أشغلت بجمالها بالي

فأبيت مشتاقاً أخا وله

ما عن لقا معشوقه سالي

ولقد كتمت عن الورى كلفي

دفعا لسهم القيل والقالي

يا ظبية مذ أقبلت تعطو

صارت عليَّ كشر رئبال

وعليّ مذهلت مزينة

رب الجمال أقامها والي

فعشقتها والقلب منتصر

لجمالها مستجهل الخالي

وحسبتها تمسي مناصرتي

فغدت عليّ بدلها لالي

كم ليلة قد بت مكتئباً

لنفيس عمري بالجفا قالي

يا ليتها في الحب صاغية

لتوّجعي إصغاء عذالي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أشعار سودانية عن الشوق
أشعار سودانية عن الشوق

 

 

وقال حمزة الملك أيضًا عن الحب :

غريرة زانها الحياء

ولا تبسمي لامرء يبسم

تتوق نفسي إلى لقاها

ونفسها تشتهي اللقاء

فإن خلا الجو والتقينا

نغض أبصارنا حياء

وأرسل الشِّعر وهي تلهو

وترسل الشَّعر للوراء

وإن نظاتها إليَّ

تشف عن أطيب الرجاء

تلعب بالقلب كيف شاءت

وإن يكن طبعه الاباء

جميلة نزهة لطرفي

بوجهها روضة وماء

عيونها نرجس الروابي

يلحظ من شاء في الخفاء

خدودها الورد وهي غصن

معتدل كامل النماء

سقاه ماء الجمال رب

يزيد في الخلق ما يشاء

تمر بالدار وهي غضبى

وإن ألح تظهر الرضاء

لقد خشينا العدى فأمسى

رسول قبلاتنا الهواء

يجرني للشقاء قلبي

وهو سبيلي الى الهناء

ذكرت أيامها الخوالي

وكل أمنيتي العزاء

وبين أمنية وذكرى

تضيع أعمارنا هباء

وقال إدريس جماع:

شاء الهوى أم شئت أنت
فمضيت في صمت مضيت
أم هز غصنك طائر
غيري فطرت إليه طرت
وتركتني شبحاً أمد
إليك حبي أين رحت
وغدوت كالمحموم لا أهذي
بغير هواك أنت
أجر .. أفر .. أتوه .. أهرب
في الزحام يضيع صوت
واضيعتي أأنا تركتك
تذهبين بكل صمت
هذا أوانك يا دموعي
فاظهري أين اختبأت
فإذا غفوت لكي أراك
فربما في الحلم جئت
في دمعتي في آهتي
في كل شيء عشت أنت
رجع الربيع وفيه
شوق للحياة وما رجعت
كوني كنجم الصبح
قد صدق الوعود وما صدقت
أنا في انتظارك كل يوم
ها هنا في كل وقت

أشعار سودانية عن الشوق
أشعار سودانية عن الشوق

 

 

وبذلك نكون قد عرضنا مجموعة من أشعار سودانية عن الشوق، والتي قام بسردها شاعرين من أشهر الشعراء , وقد قاموا بالتعبير عن الشوق في أشعارهم كل بطريقته وأسلوبه وكلماته, وعن طريق تلك القصائد قام الشعراء بالتعبير عن حبهم وكذلك الشوق الخاص بهم للذين يكونون في مكان آخر وزمان قد غاب وجودهم عنه, وقامت تلك القصائد بالحمل في الطيات الخاصة بها تراكيب خاصة تخص الشعر ومدلولات تكون فنية وعالية في لغتها وشعورها, وكذلك هناك الصور الشعرية التي يتم وصفها على أنها خالدة، فنتمنى أن تنال إعجابكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى