شعر حزين

شعر حزين مصري عن الغربة وهجران الوطن

شعر حزين مصري عن الغربة

ما أشد الغربة على الإنسان، وما أصعبها على النفس أن تكون روحه بعيدة عن موطنه ومهوى فؤاده وأمله الذي عاش عليه أيام صباه وأيام نشأته الأولى، الغربة صعبة جدًّا على من جربها ومن سُقِيَ منها، فالغربة لا تعوض الإنسان أبدًا عما يفقده من فراق أحبابه وأهله وموطنه وجيرانه وذكريات حياته وطفولته، كل هذه تأتي الغربة عليه فتضيعه وتجعله هباءًا منثورًا.

يحس الإنسان مع الزمن أنه يفقد نفسه ويفقد حياته في هذه الغربة، فيحزن قلبه ويتألم ويشتد به الألم؛ حتى يُخرج شعرًا خالصًا من أروع الشعر حول الغربة ومرارتها وشدة قسوتها وقسوة شدتها، ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى بعض الأشعار الحزينة التي قيلت حول الغربة وحول هجر الوطن والبعد عن الموطن الأصلي للإنسان.

شعر حزين مصري عن الغربة وهجران الوطن:

قف ياقلـم واكتب عن الغربــه مـوال  واشـرح هموم القلـب وكل الاحـزاني
وارسم دمـوع العين في الخد سيـال  على حبيبي ودنيتي نــور الاعياني
غايـب عن العينين وشـاغلي البـال  ليه الـزمن قاسي على مره حداني
ليـت ربـي ماكـتب غــربه وتــرحــال  ولا على نـار البعاد خــذني ورمـاني
يـارب دعيت بسمك ياعالي العــال  تـرحم قلب مجــروح في البعد يعـاني
من قســوة الايام ومن ظيقة الــحال  ومن حظ منحوس من السعاده نسـاني

ويقول آخر:

في غربتي أحزانُ قلبٍ متعَب ٍ  وشرودُ فكرٍ.. واشتعالُ غوايةِ

ويقول آخر:

ي غربتي والليلُ يَغشى وحدتي  والهمُّ يغمر بالوساوسِ ليلتي
في غربتي والقلبُ يخفق وحدَه  من بعدِ ما غربتْ وجوهُ أحبتي
في غربتي والروحُ ظمأى شفّها  شوقٌ لها،أتظلُّ ظمأى مهجتي؟!
وحدي أنا وحدي هنا أبغي السنا  أفمن يؤانسُ وحدتي يا إخوتي!

ويقول آخر:

بعيداً عن أرض الياسمين
الليل أطول , الشتاء أبرد
بعيداً عن أرض الياسمين
الجرح أعمق, الألم أوجع
بعيداً عن أرض الياسمين
انا والأمل صديقين حميمين
تتشابه الأيام في الغربة
تكبر الأحزان
لا يتوقف نزف الجروح

ويقول آخر:

تلك الانات والنزف المتربع
على عرش قلبي تقتلني بصمت
تصلبني على منابر من نور
تشعل بي الحنين
غربة وألم وأشواك تُغرس هنا وهناك..!
قلبي يتمزق وأشواقي تزداد يوماً بعد يوم..!
فلم يأتي اليوم بعد الذي أعيش فيه
حتى أكون أنا بغير إحساسي
بـ كياني بـ عزتي وعطائي
بـ اجتماع آهاتي وآلامي..!!
ها أنا اليوم ومن حولي أحبة
لكنني مع الأسف في غربة..!
في غربة قتلتني مراراً
رغم عني وعنهم..!!
فلا أدري ما الذي يجعلني
أتفوه بكلمات قد تُجرح غيري
وأنا قبلهم
لكن لا أمل في تغير الواقع..!!
غربتي قد تطول
واشتياقي مع الألآم قد يزول..!
لم أنتظر اليوم
الذي أحتاج فيه لاعتذار يعيد لي كياني…!
ها أنا اليوم أصور غربتي بألمها وجنونها
فمن يدري قد أكون
لـ غُربتي صديق وهي لي رفيق حميم …!
فقد أتعرض للجراح والآهات أكثر وأكثر ..!!
وقد أشعل لغربتي قنديلاً
وأعيش تحت شجرة
تحويني أنا وقلمي ودفتري ..!!
فبوحي الحزين
هوالوحيدمن يجعلني أن أقف في قلب الحياة
بثقة فلا أحد يستطيع إيقاف جموح إحساسي
وامتطاء خيول أبجدية أنا أرسمها بأناملي ..!!
غربتي تُنسفني يوما بعد يوم..!
جراحي تنزف
ودموعي تسيل
ويأسي يزيد..!
ولا غيري يُفيد…!
حزني يأسرني ويجعلني
أعيش لـ لحظات أتغيب فيها عن حياة الذئاب..!!
أهان وأنزف جراح…!!
أحزن و أيأس ولن يبقى أملٌ في الحياة…!!
في قلبي إحساس دفين أخشى الإفصاح عنه
فـ ينقلب حالي إلى أن أصل إلى حال السجين …!!
دنياي غريبة أخذت مني أحبتي
واغتالت أملي في الحياة
حتى أسرت ابتسامتي وقتلتني
وإلى الآن لم تشيع جنازتي..!!
فمتى ستكسراطواق غربتي…!!
فمن يدري قد أموت بعد نهاية القصيدة..!

كان هذا ختام موضوعنا حول شعر حزين مصري عن الغربة وهجران الوطن، قدمنا في هذه المقالة أروع الأبيات الشعرية التي قيلت حول الغربة وحول اغتراب الإنسان بعيدًا عن موطنه وعن أهله وأحبابه، وقمنا بترتيب الأبيات بصورة تنال إعجاب القارئ الكريم إن شاء الله تعالى، فما أشد الغربة وما أصعبها على كل نفس هجرت وطنها في سبيل البحث عن الرزق أو عن العلم أو أي من المجالات الأخرى، فاللهم ارحم قلوبًا أتعبتها مرارة الغربة وقسوة الأيام.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق