شعر حزين

شعر حزين عن العيد والفراق مؤثر لأقصى درجة

شعر حزين عن العيد والفراق

دعونا قبل أن نبدأ حديث اليوم نتعرف سوياً على الفراق وما يفعله بالإنسان ، الفراق يا سادة باختصار هو غصة وحزن كبير لابتعاد إنسان نحبه عنا ، إنسان تعودنا على وجوده في الحياة ، إنسان رسمنا معه الطريق وخططنا بجانبه مستقبلنا ، ولكن في لحظة ما قد انتهى كل شيء ، فرقت الأيام بيننا وأصبحنا وحيدين من غيره نعاني من ألم ولوعة الفراق ، وقد قيل في الفراق العديد من الأبيات والقصائد المؤثرة التي تلمس القلوب.

وفي هذا اليوم سوف نقدم لكل متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم موضوع يحمل عنوان شعر حزين عن العيد والفراق مؤثر لأقصى درجة ، سوف نجمع لكم في هذا الموضوع كم كبير جداً ومجموعة ضخمة من أقوى الأبيات وأتعس القصائد التي كتبت عن الفراق في العيد ، وحتى لا نطيل عليكم تعالوا نتابع سوياً هذه الأبيات.

رمزيات حزينة
رمزيات حزينة

شعر حزين عن العيد:

فرَاقُ أَحِبَتي في العِيدِ*** مَـزَّقَ مُهْـجَـتـِي إِرَبَـا وَمرَّقَ في الأَسَي قَلْبِي *** وَأَرْدَفَ حُـزْنَهُ نَـصَـبَــا وأَمْسَي بِالجَوَي جَسَدِي *** يُشَاطِرُ رُوحِــي التَّعَبـا فنَفْسِي بهَوَي السُّودَان *** مُغـْرَمَةٌ وَأَمْرُهَاَ عَجَبَـا لَابهاءُ الحُسْنِ أَلْفتهَا***ولا الجَوُّ في أديس أبَبَا أَيها العِيدُ الذي مَرَّ*** أَنْتَ مَطْلُوبٌ لَنَـا طَلَبَـا فعَوِّضْنِي لَيالِي العِيدِ*** في وطنـي, ولَا هَـرَبَـا وَأرْمِي بِي إلَي أُمِّـي *** لِأرشُفَ حُبِّـــهَا حَبَبَــا وَأَجمَعْنِي بِأَطْفَــالِي *** وَزَوجَـاتـِي, وَزِدْ سَبَبَـا فَطَــوِّفْنِي بأُمـــدُرّ *** وَأُمْبَـدَّا ضُحَـيً سَــرَبَـا وفِي الخُرْطُومِ أَسْتَلْقِي*** سعيداً مُتْرَعَاً طَــــرَبَا

**

ياعيــد مالك نظرة في عيونـــــي
نسيتني مدري زماني نسانــــي
ماقدرت افراحك تعانق شجونــي
احزاني اكبر من كلام التهانـــــي
حاولت اجاري فرحتك واكشفوني
لاجيت ابضحك ماستـــمرت ثواني

**

هـذاهـو العيـدُ ،أيـنَ الأهـلُ والفـرحُ
ضاقـتْ بهِ النَّفْسُ ,أم أوْدَتْ به القُرَحُ
وأيــــنَ أحبابُنـا ضـاعـتْ مـلامحُـهـم
مَـنْ في البلاد بقي منهم ، ومن نزحوا

**

إِن الوداعَ من الأحبابِ نافلةٌ

للظاعنينَ إِذا ما يَمَموا بلدا

ولسْتُ أَدري إِذا شَطَّ المزار غداً

هل تجمعُ الدار أم لا نلتقي أبدا

للمزيد يمكنك قراءة : اشعار العيد حزينة

أبيات قاسية عن الفراق:

شعر حزين
شعر حزين

أظنُّكَ لو علمتَ بفرطِ حبَّي

لما عذَّبتَ بالهجرانِ قلبي

ولو عاينتَني ابكي غراماً

بدمعٍ فيه بعدَ البينِ شُرْبي

رثيتُ لما أُلاقيهِ وحسبي

بأنْ ترثي لِما ألقاهُ حسبي

أيا رشأً اعارَ الظبيَ جيداً

يُدِلُّ بحسنِه في كلَّ سربِ

لقد وكَّلْتَ بالتَّسهادِ عيني

وبالبَلْبالِ لمّا بنتَ لُبَّي

فِنْ يكنِ الغرامُ ولا أُحاشي

إدا ذنبي إليكَ فدامَ ذنبي

يميناً أن يَدُمْ هجري سأقضي

واِنْ لم يَدْنُ نحبي منه نُحْ بي

وكم لي فيكَ آمالٌ تُريني

مكانَ رضايّ بعدَ وَشِيْكِ عَتْبي

**

وَآخِرُ عَهدي مِن بُثَينَةَ نَظرَةٌ

عَلى مَوقِفٍ كادَت مِنَ البَينِ تَقتُلُ

فَلِلَّهِ عَينا مَن رَأى مِثلُ حاجَةٍ

كَتَمتُكِها وَالنَفسُ مِنها تَمَلمَلُ

**

أبلغ سُمية أني لست ناسيَها

عمري ولا قاضياً من حبها حاجي

خود كأن بها وهناً إذا نهضت

تمشي رويداً كمشي الظالع الواجي

للمزيد يمكنك قراءة : شعر عن العيد في الغربة

من روائع بن دنينير في الفراق:

ولى فأسرع في الفراق وما شفى

صبّا أقام من السقام على شفا

ريم صفا ماء الجمال بوجه

لما غدا والقلب منه كالصفا

راثت لواحظه لقتلى اسهما

واستلّ منه القدّ سيفا مرهفا

فأصاب قلبي دون جسمي سهمه

وأذاب جسمي إذ غدا متحيفا

وسألته صفحا بردّ صفيحه

فعفا ولكن بعد جسم قد عفا

عجبوا الدقة خصره وقد اغتدى

جسدي على حبيه منها أنحفا

فلو أنّ جسمي كان تحت هباءة

وعتمّدوا نظراً إليه لاختفى

يا قاتلي بمحاسن قد اعزبت

في الحسن حتى جاوزت أن توصفا

ضعفت عهودك لي ونحن بذي الحمى

لكن صبري راح منها أضعفا

فارحم فديتك مغرما أسلمتهُ

بعد الوصال إلى القطيعة والجفا

يخفي هواك عن الوشاة ودمعه

من شأنه سرّ الهوى أن يكشفا

أعربت في حبّي له ورفعتهُ

فعسى بواوي صدغه أن يعطفا

وسجيّتي حفظ الوداد له كما

أن الوفاء سجيّة لابي الوفا

من جودهُ طبع وإن رام امرؤٌ

جوداً لقاصده أماه تكلّفا

احا بنال كفّه ميت الندى

فغدا بطرق المكرمات معرّفا

تاللّه أي يد شكرت لبّره

تلق يدا منها أجلّ وأشرفا

يعطيك قبل سؤاله إن غيره

أبدى المطال لسائليه وسوّفا

وترى الصيانة والرصافة والتقى

كملت لديه والمروءة والوفا

يا ابن المعرّف والمحصّب من منى

والبيت حقا وابن زمزم والصفا

مدحي تقصّر عن مدى اوصافكم

إذ أنزل الرحمان فيها المصحفا

احرز تم غُرر المناقب والعلى

بوراثةٍ عن حيدر والمصطفى

أنتم مصابيح الهدى والعروة ال

وثقى لمن سلك الضلال وحرّفا

ولأنتم يا آل طه عصمة ال

لاجي إذا دهر غدا مخيّفا

أأبا الوفاء ضفت جلابب حبّكم

منّي وورد نوالكم لي قد صفا

ما كنت ممتدحا سواكم في الورى

إلا أتى مدحي له متكلّفا

يحكي نداه ولي مدائح فيكم

طبع كجودكم الذي منه الشفا

خذ بكر فكر أنت كفؤ نكامها

فلقد غدوت بها أحق وأحلفا

للمزيد يمكنك قراءة : حالات واتس اب عن العيد للأهل

وبعد الفراق
وبعد الفراق

الشعر العربي كان في البداية لداعي الفخر ، ومن ثم تحول للحب ، وأصبح يصف لوعة الشوق وألم الفراق ، وإلى هنا متابعينا الكرام نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع الليلة الذي تحدثنا ودار كلامنا فيه حول شعر حزين عن العيد والفراق مؤثر لأقصى درجة ، وضعنا بين أيديكم مقتطفات منتقاة من أقوى ما جاد به الشعر العربي في الفراق ، فقد بدأنا حديثنا بفقرة بعنوان شعر حزين عن العيد ، وفي ثاني فقرة سردنا لكم أبيات قاسية عن الفراق ، وختمنا كلامنا بفقرة من روائع بن دنينير في الفراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى