شعر حزين

شعر حزين عن الدنيا ابيات قاسية واليمة تصف الحياة

شعر حزين عن الدنيا

يعتبر الشعر واحدا من اهم الاساليب التي يمكن ان تعبر عن شعورنا في مختلف المواقف ، ولكن هذا الاسلوب يختلف عن غيره من الاساليب الاخرى ، فهو اسلوب متصل اكثر بالادب و باللغة العربية وهذا يفسر ان الشعر كان معروفا منذ قديم الزمن و حتى ايام الجاهلية ، فكان الشعر بالنسبة للبادية من اهم الامور على الاطلاق ، وللشعر انواع عديدة منها شعر الحب حيث يتغزل الشاعر بمحبوبته ويصف جمالها وصفاتها الحسنة ويصف شدة شوقه لها ، وهناك شعر المدح الذي يقوم فيه الشاعر بمدح نفسه او مدح عشيرته او قبيلته او مدح احد الامراء ، وسنتحدث اليوم عن الشعر الحزين الذي يصف الجانب المظلم للحياة ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع احلم باقة من ابيات الشعر الحزين و الاليم الذي يصف الدنيا وما فيها من قساوة و الم ، فنتمنى ان تنال هذه الابيات اعجابكم.

 

شعر حزين عن الدنيا
شعر حزين عن الدنيا

 

شعر حزين جدا عن الدنيا

قصيدة بعنوان النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا لعلي بن أبي طالب

النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا وَقَد عَلِمَت
إِنَّ السَلامَةَ فيها تَركُ ما فيها
لا دارَ لِلمَرءِ بَعدَ المَوتِ يَسكُنُها
إِلّا الَّتي كانَ قَبلَ المَوتِ بانيها
فَإِن بَناها بِخَيرٍ طابَ مَسكَنُها
وَإِن بَناها بَشَرٍّ خابَ بانيها
أَينَ المُلوكُ الَّتي كانَت مُسَلطَنَةً
حَتّى سَقاها بِكَأسِ المَوتِ ساقيها
أَموالُنا لِذَوي الميراثِ نَجمَعُها
وَدورُنا لِخرابِ الدَهرِ نَبنيها
كَم مِن مَدائِنَ في الآفاقِ قَد بُنِيَت
أمسَت خَراباً وَدانَ المَوتُ دانيها
لِكُلِّ نَفسٍ وَإِن كانَت عَلى وَجَلٍ
مِنَ المَنيَّةِ آمالٌ تُقَوّيها
فَالمَرءُ يَبسُطُها وَالدَهرُ يَقبُضُها
وَالنَفسُ تَنشُرُها وَالمَوتُ يَطويها

 

 

قصيدة بعنوان َألْهَتْكُمُ الدُّنْيَا عَنِ الآخِرَهْ لمحمود سامي البارودي

أَلْهَتْكُمُ الدُّنْيَا عَنِ الآخِرَهْ
وهِي َ مِنَ الجَهلِ بِكُم ساخِره
وَغَرَّكُمْ مِنْهَا وَأَنْتُمْ بِكُمْ
جُوعٌ إِلَيْهَا قِدْرُهَا الْبَاخِرَهْ
يَمْشِي الْفَتَى تِيهاً، وَفي ثَوْبِهِ
مِنْ مَعْطِفَيْهِ جِيفَة ٌ جَاخِرَهْ
كَأنَّهُ فى كِبرهِ سادِراً
سَفينَة ٌ في لُجَّة ٍ ماخِرَه
كَم أنفسٍ عَزَّت بِسلطانِها
فِيما مَضَى وَهْي إِذَنْ داخِرَهْ
وعُصبة ٍ كانَت لأِموالِها
مَظِنَّة َ الْفَقْرِ بِها ذَاخِرَهْ
فَأَصْبحَتْ يَرْحَمُهَا مَنْ يَرَى
وَقَدْ غَنَتْ في نِعْمَة ٍ فَاخِرَهْ
فَلا جَوَادٌ صَاهِلٌ عَزَّهُمْ
يَوْماً، وَلاَ خَيْفَانَة ٌ شَاخِرَهْ
بَل عَمَّ دُنياهُم صُروفٌ، لَها
مِنَ الردَى أودِيَة ٌ زاخِره
يأيُّها النَّاسُ اتَّقوا رَبَّكم
وَاخْشَوْا عَذَابَ اللَّهِ والآخِرهْ
أنتُم قعودٌ ، والرّدَى قائمٌ
يُسْقِيكُمُ بِالْكُوبِ وَالصَّاخِرَهْ
فانتبِهوا مِن غَفلاتِ الهوى
وَاعْتَبِرُوا بِالأَعْظُمِ النَّاخِرَهْ

شعر حزين عن الدنيا
شعر حزين عن الدنيا

 

قصائد قاسية تصف الدنيا المظلمة

قصيدة بعنوان دع الأيام للشّافعي

دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَلُ مَا تَشَاءُ
وَطِبْ نَفْساً إِذَا حَكَمَ القَضَاءُ
وَلا تَجْزَعْ لِحَادِثَةِ اللَّيَالِي
فَمَا لِحَوَادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ
وَكُنْ رَجُلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً
وَشِيمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالوَفَاءُ
وَإِنْ كَثُرَتْ عُيُوبُكَ فِي البَرَايَا
وَسَرّكَ أَنْ يَكُونَ لَهَا غِطَاءُ
تَسَتَّرْ بِالسَّخَاءِ فَكُلُّ عَيْبٍ
يُغَطِّيهِ كَمَا قِيلَ السَّخَاءُ
وَلا تُرِ لِلأَعَادِي قَطُّ ذُلاً
فَإِنَّ شَمَاتَةَ الأَعْدَاءِ بَلاءُ
وَلا تَرْجُ السَّمَاحَةَ مِنْ بَخِيلٍ
فَمَا فِي النَّارِ لِلظَّمْآنِ مَاءُ
وَرِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَأَنِّي
وَلَيْسَ يَزِيدُ فِي الرِّزْقِ العَنَاءُ
وَلا حُزْنٌ يَدُومُ وَلا سُرُورٌ
وَلا بُؤْسٌ عَلَيْكَ وَلا رَخَاءُ
إِذَا مَا كُنْتَ ذَا قَلْبٍ قَنُوعٍ
فَأَنْتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَوَاءُ
وَمَنْ نَزَلَتْ بِسَاحَتِهِ المَنَايَا
فَلا أَرْضٌ تَقِيهِ وَلا سَمَاءُ
وَأَرْضُ اللهِ وَاسِعَةٌ وَلكِنْ
إِذَا نَزَلَ القَضَا ضَاقَ الفَضَاءُ
دَعِ الأَيَّامَ تَغْدِرُ كُلَّ حِينٍ
فَمَا يُغْنِي عَنِ المَوْتِ الدَّوَاءُ

ابيات شعر اليمة و حزينة جدا

قصيدة بعنوان ماذا تريد من الدنيا لأبو مسلم العماني

ماذا تريد من الدّنيا تُعنّيها
أما ترى كيف تفنيها عواديها
غدّارة ما وفت عهداً وإن وعدت
خانت وإن سالمت فالحرب توريها
ما خالصتك وإن لانت ملامسها
ولا اطمأنّ إلى صدقٍ مصافيها
سحرٌ ومكرٌ وأحزانٌ نضارتها
فاحذر إذا خالست مكراً وتمويها
وانفر فديتك عنها إنّها فتن
وإن دعتك وإن زانت دعاويها
كذّابة في دعاويها منافقة
والشّاهدات على قولي معانيها
تُريك حُسناً وتحت الحسن مهلكة
يا عشقيها أما بانت مساويها
نسعى إليها على علم بسيرتها
ونستقرّ وإن ساءت مساعيها
أمٌّ عقوقٌ وبئس الأمّ تحضننا
على غذاء سموم من أفاعيها
بئس القرار ولا ننفكّ نألفها
ما أعجب النّفس تهوى من يعاديها
تنافس النّاس فيها وهي ساحرة
بهم وهمهم أن يهلكوا فيها
يجنون منها على مقدار شهوتهم
وما جنوه ذعاف من مجانيها
من الذي لم ترعه من طوارقها
وأيّ نفس من البلوى تفاديها
كلّ البريّة موتور بما فتكت
لا ثأر يؤخذ لا أنصار تكفيها

 

شعر حزين عن الدنيا
شعر حزين عن الدنيا

 

و في ختام هذه الابيات الاليمة يجب ان نعلم ان الحياة هي حياة واحدة فقط فعلينا ان نختار كيف نحياها ، فالحزن شيئ اساسي في حياة كل شخص ، فلا يوجد شخص في هذه الحياة لم يمر بموقف جعل قلبه مليئ بالالم و الحزن ، ولكن علينا الا نسمح للحظة الحزن ان تسيطر علينا وان نرضى بقضاء الله وقدره وعلينا ان نقول الحمد لله على كل حال ، ولا نملك الا ان نصبر اذا ما اصابتنا مصيبة ولنقل قدر الله وما شاء فعل ….. نتمنى ان تكون هذه الابيات الحزينة عن الدنيا قد اعجبتكم وحازت رضاكم وانتظروا المزيد من الموضوعات المرتبطة بالشعر الحزين و القاسي من خلال موقع احلم.

و يمكنكم ايضا قراءة: شعر حزين للامام علي يحمل معاني عظيمة ومعبرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق