شعر حزين

شعر حزين عن الاب بعد وفاته 100 بيت رثاء موجع للغاية

شعر حزين عن الاب

لقد ألهم حب الآباء كبار الشعراء العرب للبوح بأجمل الأبيات ، وقد كُتبت الكلمات في حب الأب والأم كي تعبر عما نشعر به من إمتنان وفخر بالآباء ، وقد خرجت الأشعار والقصائد بإبداع فصيح يعرب عن عشق أبدي لا يمكنه أن ينتهي حتى عند موت الأب! فيظل حبه خالداً في ذكرى أولاده ، وما دام الإنسان ينتفس فذكرى أبيه لن تموت أبداً ، وفي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكل متابعينا الكرام متابعي موقع احلم مقال تحت عنوان شعر حزين عن الاب بعد وفاته 100 بيت رثاء موجع للغاية ، سوف نجمع لكم في هذا المقال كم كبير جداً ومجموعة ضخمة من أقوى ما قيل في موت الأب من أشعار وقصائد تبكي القلوب ، وحتى لا نطيل عليكم تعالوا نقرأ تلك الكلمات التي نأمل أن تعجبكم وتقوموا بمشاركتها مع أصدقائكم على مواقع التواصل الاجتماعي.

قصيدة عن الاب تبكي:

سأَلوني: لِمَ لَمْ أَرْثِ أَبي؟ ورِثاءُ الأَبِ دَيْنٌ أَيُّ دَيْنْ
أَيُّها اللُّوّامُ، ما أَظلمَكم! أينَ لي العقلُ الذي يسعد أينْ؟
يا أبي، ما أنتَ في ذا أولٌ كلُّ نفس للمنايا فرضُ عَيْنْ
هلكَتْ قبلك ناسٌ وقرَى ونَعى الناعون خيرَ الثقلين
غاية ُ المرءِ وإن طالَ المدى آخذٌ يأخذه بالأصغرين
وطبيبٌ يتولى عاجزاً نافضاً من طبَّه خفيْ حنين
إنَّ للموتِ يداً إن ضَرَبَتْ أَوشكَتْ تصْدعُ شملَ الفَرْقَدَيْنْ
تنفذ الجوَّ على عقبانه وتلاقي الليثَ بين الجبلين
وتحطُّ الفرخَ من أَيْكَته وتنال الببَّغا في المئتين
أنا منْ مات، ومنْ مات أنا لقي الموتَ كلانا مرتين
نحن كنا مهجة ً في بدنٍ ثم صِرْنا مُهجة ً في بَدَنين
ثم عدنا مهجة في بدنٍ ثم نُلقى جُثَّة ً في كَفَنَيْن
ثم نَحيا في عليٍّ بعدَنا وبه نُبْعَثُ أُولى البَعْثتين
انظر الكونَ وقلْ في وصفه قل: هما الرحمة ُ في مَرْحَمتين
فقدا الجنة َ في إيجادنا ونَعمْنا منهما في جَنّتين
وهما العذرُ إذا ما أُغضِبَا وهما الصّفحُ لنا مُسْتَرْضَيَيْن
ليتَ شعري أيُّ حيٍّ لم يدن بالذي دَانا به مُبتدِئَيْن؟
ما أَبِي إلاَّ أَخٌ فارَقْتُه وأَماتَ الرُّسْلَ إلاَّ الوالدين
طالما قمنا إلى مائدةٍ كانت الكسرة ُ فيها كسرتين
وشربنا من إناءٍ واحدٍ وغسلنا بعدَ ذا فيه اليدين
وتمشَّيْنا يَدي في يدِه من رآنا قال عنّا: أخوين
نظرَ الدهرُ إلينا نظرة سَوَّت الشرَّ فكانت نظرتين
يا أبي والموتُ كأسٌ مرة لا تذوقُ النفسُ منها مرتين
كيف كانت ساعة ٌ قضيتها كلُّ شيءٍ قبلَها أَو بعدُ هَيْن؟
أَشرِبْتَ الموت فيها جُرعة أَم شرِبْتَ الموتَ فيها جُرعتين؟
لا تَخَفْ بعدَكَ حُزناً أَو بُكاً جمدتْ منِّي ومنكَ اليومَ عين
أنت قد علمتني تركَ الأسى كلُّ زَيْنٍ مُنتهاه الموتُ شَيْن
ليت شعري: هل لنا أن نتلقي مَرّة أَم ذا افتراقُ المَلَوَين؟
وإذا متُّ وأُودعتُ الثرى أَنلقَى حُفرة ً أَم حُفْرتين؟

شعر عن الأب بعد وفاته:

  1. أيّ ليـل وأيّ صبحٍِ صباحي
  2. من يُداري ومن يُداويْ جراحي
  3. لا تلُمْني لما ترى لستَ تدْري
  4. رُبّ صاحٍ تظنه غيْر صاح
  5. لا تَلُمْني فإن في القلب شيءٌ
  6. لا يُدارى وليسَ يمحُوه ماحي
  7. وفِراقِ الآباء شيءٌ عظيمٌ
  8. ما لِذكرَى هُمومه من بَراح
  9. كيف أنسى من كان كالبدر نورًا
  10. قد أضاءت من نورهِ كلُّ ساحِ
  11. وسراجًا إلى المَعالي مُنيرًا
  12. ودَليلًا إلى دروبِ النّجاح
  13. كيف أنسى من كان حبّي
  14. وقلبي وحياتي وجنّتي وارتِيَاحي
  15. كان في ليلنا سراجًا منيرًا
  16. فتَوارَى بنورِه في الصباح
  17. قد سما للسماء والروح صارت
  18. في جوارِ العليمِ بالأرواح
  19. في جوارٍ أنعِم به من جوارٍ
  20. هو أهل الثَّناء والأمداح
  21. رَبِّ ألهمْه ثابتَ القول
  22. واجعل حولَه القبرَ من جنانٍ فِساحِ
  23. وتقبّله صابرًا وشهيدًا
  24. ورفيقًا أهلَ التّقى والصلاحِ

**

  1. طوى بعض نفسي إذ طواك الثّرى عني  *  وذا بعضها الثاني يفيض به جفني
  2. أبي ! خانني فيك الرّدى فتقوضت  *  مقاصير أحلامي كبيت من التّين
  3. وكانت رياضي حاليات ضواحكا  *  فأقوت وعفّى زهرها الجزع المضني
  4. فليس سوى طعم المنّية في فمي  *  وليس سوى صوت النوادب في أذني
  5. ولا حسن في ناظري وقلّما  *  فتحتهما من قبل إلا على حسن
  6. وما صور الأشياء ، بعدك غيرها  *  ولكنما قد شوهتها يد الحزن
  7. عَلى مَنكبي تِبرُ الضُحى وَعَقيقُهُ  *  و قلبي في نارٍ وَعَينايَ في دُجنِ
  8. أبحث الأسى دمعي وأنهيته دمي  *  وكنت أعدّ الحزن ضربا من الجبن
  9. فمستنكر كيف استحالت بشاشتي  *  كمستنكر في عاصف رعشة الغضن
  10. يقول المعزّي ليس يحدي البكا الفتى  *  وقول المعزّي لا يفيد ولا يغني
  11. شخصت بروحي حائرا متطلعا   *  إلى ما وراء البحر أأدنو وأستدني
  12. ويا ليتما الأرض انطوى لي بساطها   *  فكنت مع الباكين في ساعة الدفن
  13. لعلّي أفي تلك الأبوة حقها   *  وإن كان لا يوفى بكيل ولا وزن
  14. فأعظم مجدي كان أنك لي أب   *  وأكبر فخري كان قولك : ذا إبني !
  15. أبي ! وإذا ما قلتها فكأنني   *  أنادي وأدعو يا بلادي ويا ركني
  16. لمن يلجأ المكروب بعدك في الحمى   *  فيرجع ريّان المنى ضاحك السن ؟
  17. خلعت الصبا في حومة المجد ناصعا   *  ونزّه فيك الشيب عن لوثة الأفن
  18. وكنت ترى الدنيا بغير بشاشة   *  كأرض بلا مناء وصوت بلا لحن
  19. وكنت إذا حدّثت حدّث شاعر  *  لبيب دقيق الفهم والذوق والفنّ
  20. فما استشعر المصغي إليك ملالة   *  ولا قلت إلاّ قال من طرب : زدني
  21. على ذلك القبر السلام فذكره   *  أريج به نفسي عن العطر تستغني

**

  1. قُل لِلأراملِ واليتامى قَد ثوى
  2. فَلتبكِ أعيُنها لفقدِ حبابِ
  3. أودى ابن كلّ مخاطرٍ بتلادهِ
  4. وَلنفسهِ بقيا على الأحسابِ
  5. الراكبينَ مِنَ الأمورِ صُدورَها
  6. لا يَركَبونَ معاقدَ الأذنابِ

شعر عن الأب بالصور:

قصيدة حزينة
أبيات شعر تبكي العين
رثاء الأب
شعر حزين عن الاب
الله يرحمك يا ابويه
عندما افرح اشتاق لك

للمزيد يمكنك قراءة : شعر يبكي عن موت ورحيل الأحبة

للمزيد يمكنك قراءة : ابيات عن الموت

للمزيد يمكنك قراءة : شعر عن الموت والوداع

أبيات رثاء الأب تصف ما نشعر به تجاه الأب من عاطفة ومن حب ومن اشتياق لرؤياه مرة أخرى ، وإلى هنا متابعينا نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع الليلة وقد تكلمنا ودار حديثنا فيه عن شعر حزين عن الاب بعد وفاته 100 بيت رثاء موجع للغاية ، وضعنا بين أيديكم اقتباسات منتقاة من أقوى ما جاد به الشعراء في رثاء الأب ، وذلك من خلال ثلاثة فقرات مؤثرة ، سردنا في أول فقرة منهم قصيدة عن الاب تبكي ، وفي ثاني فقرة شعر عن الأب بعد وفاته ، وختمنا حديثنا بفقرة بعنوان شعر عن الأب بالصور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى