شعر حب

شعر حب مجنون ليلى أجمل أشعار في الحب

شعر حب مجنون ليلى

اشتهر قديما شاعر الغزل قيس بن الملوح، الذي ملأ الدنيا بشعره وقصائده في الحب، فقد شدى بأروع قصائد الحب والغرام وصدح باجمل قصائد الغزل، لحبيبة قلبه الذي اختارها قلبه، وسكنت بداخله، بل وتربعت على عرشه، انها ليلى التي لقب بسببها بانه مجنونها ليصبح قيس مجنون ليل، وأصبح شعر حب مجنون ليلى يتغنى به في كل مكان واشتهر قيس بروعة شعره وصدقه لان حبه لليلى  كان حبا من اعماق قلبه، وكم تمنى لو كانت نهاية هذا الحب الجارف قد كلل بالزواج من محبوبته ليلى، ومن أجمل ما شدى وصدح به قيس من شعر حب مجنون ليلى، نقدم لكم اروع تلك الاشعار، اشعار الحب والغزل كي تهيموا معها في عالم رائع من الرومانسية والحب.

شعر حب مجنون ليلى قصيدة (أحبك ياليلى)

شعر حب مجنون ليلى
شعر حب مجنون ليلى

أحبـك يا ليلى مـحبة عاشـق

عليه جـميع المصعبات تـهون

أحبـك حبا لو تـحبين مثلـه

أصـابك من وجد علي جنـون

ألا فارحـمي صبا كئيبا معذبـا

حريق الحشا مضنى الفـؤاد حزين

قتيـل من الأشـواق أما نـهاره

فبـاك وأمـا ليلـه فـأنيــن

له عبرة تـهمي ونيـران قلبـه

وأجفانـه تذري الدموع عيـون

فياليت أن المـوت ياتي معجـلا

على أن عشـق الغانيات فتـون

قصيدة ( إن ليلى بالعراق)

ألا إنَّ ليلـى بالعـراق مريضـة

وأنت خلي البـال تلهو وترقـد

فلو كنت يا مجنون تضنى من الهوى

لبـت كما بات السليم المسهـد

يقـولون ليلى بالعـراق مريضـة

فما لك لا تضنـى وأنت صديـق

شفى الله مرضى بالعـراق فأننـي

على كل مرضى بالعراق شفيـق

فإن تك ليلى بالعـراق مريضـة

فإني في بـحر الحتـوف غريـق

أهيـم بأقطار البلاد وعرضهـا

ومالـي إلى ليلى الغـداة طريـق

كـأن فـؤادي فيه مور بقـادح

وفيه لـهيب ساطـع وبـروق
إذا ذكرتها النفس ماتت صبابـة

لهـا زفـرة قتـالة وشهيــق
سقتنـي شمس يخجل البدر نورها

ويكسف ضوء البرق وهو بـروق

غرابية الفرعيـن بدريـة السنـا

ومنظـرها بادي الجمـال أنيـق

وقد صرت مجنونا من الحب هائما

كأنـي عان في القيـود وثيـق

أظل رزيح العقل ما أطعم الكرى

وللقلـب منـي أنـة وخفـوق

برى حبها جسمي وقلبي ومهجتي

فلم يبـق إلاّ أعظـم وعـروق

فلا تعذلوني إن هلكت ترحـموا

علي ففقـد الروح ليس يعـوق

وخطوا على قبري إذا مت واكتبوا

قتيل لـحاظ مات وهو عشيـق

إلى الله أشكو ما ألاقي من الهوى

بليلى ففي قلبي جوى وحريـق

شعر حب مجنون ليلى قصيدة (ليت ليلى )

شعر حب مجنون ليلى
شعر حب مجنون ليلى

ألا ليت ليلى أطفـأت حر زفـرة

أعالـجها لا أستطيـع لـها ردا

إذا الريح من نحو الحمى نسمت لنا

وجدت لمسـراها ومنسمها بـردا

على كبد قد كاد يبدي بها الهـوى

ندوبا وبعض القوم يـحسبني جلدا

وإني يـماني الهوى منجد النـوى

سبيلان ألقى من خلافهما جهـدا

سقى الله نـجدا من ربيع وصيف

وماذا يرجى من ربيع سقى نـجدا

بلـى أنه قـد كان للعيـن قـرة

وللصحب والركبان منزلة حـمدا

أبى القلب أن ينفك عن ذكر نسوة

رقاق ولم يـخلفن شوما ولا نكدا

إذا رحن يسحبـن الذيول عشيـة

ويقتلن بالألـحاظ أنفسنا عمـدا
مشى عيطـلات رجح بحضورهـا

روادف وعثـات ترد الخطـا ردا

وتـهتز ليلى العـامريـة فوقهـا

ولاثت بسب القز ذا غدر جعـدا

إذا حـرك المدري ضفائرها العـلا

مججن ندى الريحان والعنبر الـوردا

قصيدة ( أَبُوسُ تُرابَ )
أَبُوسُ تُرابَ رجلك يا لِوَيلي
ولولا ذاك لا أُدعَى مصابـا

وما بَوسَ التراب لحب أرضٍ
ولكن حب من وطئ التراب
جُنِنتُ بها وقد أصبحت فيها
مُحِبـاً أستطيب بها العذابـا
ولازَمـتُ القفار بكل أرضٍ
وعيشي بالوحوش نما وطابـا

قصيدة حب لمجنون ليلى (إذا نظرت نحوي)

شعر حب مجنون ليلى
شعر حب مجنون ليلى

إذا نظـرت نحوي تكلم طرفهـا

وجاوبـها طرفي ونحن سكـوت

فواحـدة منهـا تبشـر باللقـا

وأخـرى لها نفسي تكاد تـموت

إذا مت خوف الياس احياني الرجا

فكـم مرة قد مت ثـم حييـت

ولو أحدقوا بي الإنس والجن كلهم

لكي يـمنعوني أن أجيك لجيـت

قصيدة (يميل بي الهوى)

يـميل بي الهوى في أرض ليلـى

فأشكوهـا غرامـي والتهابـي

وأمطر في التراب سحاب جفنـي

وقلبـي فـي همـوم واكتئـاب

واشكـو للديار عظيـم وجـدي

ودمعـي في انهمـال وانسيـاب

أكلـم صورة في التـرب منهـا

كـأن التـرب مستمع خطابـي

كأنـي عنـدها أشكـو إليهـا

مصابـي والـحديث إلى التراب

فلا شخـص يرد جواب قولـي

ولا العتـاب يرجع في جوابـي

فأرجـع خائبـا والدمـع منـي

هتـون مثل تسكاب السحـا

على أني بـها الـمجنون حقـا

وقلبـي من هـواها في عـذاب

قصيدة ( أراحلة ليلى )

أراحلةُ ليلى وفـي الصـدر حاجـة

أقـام بـها وجـدٌ فمـا يترحّـل

وقفنـا على دار البخيلـة فانبـرت

سواكبُ قد كانت بها العيـن تبخل

على دارس الآيـات عافٍ تعاقبـت

عليـه صَبـاً ما تستفيـق وشـمأل

فلم يدر رسـم الدار كيـف يجيبنـا

ولا نحن من فرط البكا كيف نسـأل

أجدَّك هل تنسى العهـود فينطـوي

بها الدهر أو ينسى الحبيـب فيذهـل

أرى حـبّ ليلى لا يبيـد فينقضـي

ولا تـلتـوي أسبــابـه فتحـلّل

قدمنا لكم اروع واجمل ماتغنى به شاعر الحب والغرام قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى، تلك التي عشقها وداب في حبها و من اجلها صدح باروع قصائد الحب والغزل والغرام، وهام في كل مكان عشقا بليلى باروع قصائد الحب التي ظلت حتى الآن شاهدة على هذا الحب الفطري الطاهر، نتمنى ان تكون شعر حب مجنون ليلى قد نال اعجاب المحبين والعشاق وكل متذوق للشعر وكل محب لشعر حب مجنون ليلى، يمكنكم ايضا قراءة المزيد من اشعار الحب والغرام بتصفحكم لموقعنا المميز احلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى