شعر حب

شعر الجاهلية في الحب العذري أبيات في روعة الغزل قديماً

شعر الجاهلية في الحب

شعر الجاهلية في الحب العذري ستتعرف من خلاله على روعة الغزل قديماً ، حيث إن الحب باختصار هو أحد المشاعر والعواطف الطيبة التي تجعل علاقات البشر مستمرة ، إنه إحساس نابع من القلب يخترق القلب مباشرةً ، إن الحب دليل على أن المرء سوي ، والحب يعني بأن هناك أحد يروق لك من بين مئات الأشخاص ، شخص ترى فيه حياتك في المستقبل ، ترى الحياة معه جميلة ورائعة مليئة بالورود والفرح والمرح ، ولأن القصائد واحدة من أجمل الأشياء التي تعبر عما في القلوب ، ففي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكم متابعينا موضوع يحمل عنوان شعر الجاهلية في الحب العذري ستتعرف من خلاله على روعة الغزل قديماً ، سوف نضع بين أيديكم في هذا الموضوع باقة منتقاة من أقوى ما جاد به الشعراء الجاهليين في الحب والعشق والغرام والهوى.

الشعر الجاهلي في الحب والشوق:

“أَرَى كُلّ مَعشُوقَينِ ، غَيرِي وَغيرَهَا  *  يَلَـذّانِ فِـي الدنيا ويَغْتَبِطَـانِوَأَمشِي ، وَتَمشِي فِي البِلاَدِ ، كَأنّنَـا  *  أَسِيـرَان ، للأَعـدَاءِ ، مُـرتَهَنَـانِأُصَلِّي فَأَبكِي فِي الصَّـلاةِ لذِكرِهَـا  *  لِيَ الوَّيـلُ مِمَّـا يَكتُـبُ المَلَكَـانِضَمِنْتُ لَهَـا أَنْ لاَ أَهِيـمَ بِغَيرِهَـا  *  وَقَدْ وَثِقَـتْ مِنِّـي بِغَيـرِ ضَمَـانِأَلاَ ، يَا عِبادَ الله ، قُومُـوا لِتَسمَعُـوا  *  خُصومـةَ مَعشُوقَيـنِ يَختَصِـمَانِوَفِي كُلّ عَـامٍ يَستَجِـدّانِ ، مَـرّةً  *  عِتَاباً وَهَجـراً ، ثُـمّ يَصطلِحَـانِيَعِيشانِ فِي الدنيا غَرِيبَيـنِ ، أَينَـمَا  *  أَقَامَـا ، وَفِـي الأَعـوَامِ يَلتَقِيَـانِوَمَا صَادِيَاتٌ حُمْنَ ، يَومـاً وَلَيلَـةً  *  عَلَى المَاءِ ، يُغشَيْنَ العِصيَّ، حَوَانِـيلواغِبُ ، لاَ يَصْدُرْنَ عَنـهُ لِوَجْهـة  *  وَلاَ هنّ مِنْ بَـردِ الحِيَـاضِ دَوَانِـييَرَينَ حَبابَ المَاءِ ، وَالمَـوتُ دُونَـهُ  *  فَهُـنّ لأَصـوَاتِ السُّقَـاةِ رَوَانِـيبِأَكثَـرَ مِنّـي غُـلّـةً وَصَبَـابَـةً  *  إِلَيـكِ ، ولكن العَـدوّ عَدَانِـي”

**

سَلا القلبَ عَمّا كان يهْوى ويطْلبُ
وأصبحَ لا يشكو ولا يتعتبُ
صحا بعدَ سُكْرٍ وانتخى بعد ذِلَّةٍ
وقلب الذي يهوى العلى يتقلبُ
إلى كمْ أُداري من تريدُ مذلَّتي
وأبذل جهدي في رضاها وتغضبُ

شعر جاهلي عن الحب المستحيل:

“إِذا الريحُ هَبَّت مِن رُبَى العَلَمَ السَّعدي  *  طَفا بَردُها حَـرَّ الصَّبَابَـةِ وَالوَجـدِوَذَكَّرَنِي قَوماً حَفِظـتُ عُهودَهُـم  *  فَما عَرِفوا قَدري وَلا حَفِظوا عَهديوَلَولا فَتـاةٌ فِـي الخِيـامِ مُقيمَـةٌ  *  لَمَا اختَرتُ قُربَ الدار يَوماً عَلى البعدمُهَفهَفَةٌ وَ السحر مِـن لَحَظاتِهـا  *  إِذا كَلَّمَت مَيتاً يَقـومُ مِـنَ اللَّحـدِأَشارَت إِلَيها الشَّمسُ عِنـدَ غُروبِهـا  *  تَقولُ إِذا اِسوَدَّ الدُّجَى فَاطلِعِي بَعديوَقالَ لَها البَدرُ المُنيـرُ ألا اسفِـري  *  فَإِنَّكِ مِثلِي فِي الكَمالِ وَفِي السَّعـدِفَوَلَّت حَيـاءً ثُـمَّ أَرخَـت لِثامَهـا  *  وَقَد نَثَرَت مِن خَدِّها رَطِـبَ الـوَردِوَسَلَّت حُساماً مِن سَواجي جُفونِهـا  *  كَسَيفِ أَبيها القاطِعِ المُرهَـفِ الحَـدِّتُقاتِلُ عَيناها بِهِ وَهوَ مُغمَـدٌ وَمِـن  *  عَجَبٍ أَن يَقطَعَ السيفُ فِي الغِمـدِمُرَنَّحَةُ الأَعطافِ مَهضومَـةُ الحَشـا  *  مُنَعَّمَـةُ الأَطـرافِ مائِسَـةُ القَـدِّيَبيتُ فُتاتُ المِسكِ تَحـتَ لِثامِهـا  *  فَيَـزدادُ مِـن أَنفاسِهـا أَرَجُ النَـدِّوَيَطلَعُ ضَوءُ الصُبحِ تَحـتَ جَبينِهـا  *  فَيَغشاهُ لَيلٌ مِن دُجَى شَعرِها الجَعـدِوَبَيـنَ ثَناياهـا إِذا مـا تَبَسَّمَـت  *  مُديرُ مُدامٍ يَمـزُجُ الـرَّاحَ بِالشَّهـدِشَكا نَحرُهـا مِن عَقدِهـا مُتَظَلِّمـاً  *  فَواحَرَبـا مِن ذَلِكَ النَّحـرِ وَالعِقـدِفَهَل تَسمَحُ الأَيّـامُ يا ابنَـةَ مـالِكٍ  *  بِوَصلٍ يُدَاوي القَلبَ مِن أَلَمِ الصَّـدِّ”

**

مــلء روحـــي هـذا الصفـاء العميــــق
يــــا عيــــونـــاً من ســـحرها لا أفيــــــق
يــــــا بحــاراً أهيـــــم وحـــــدي فيـــــــها
ودليــــلي في الأفق نــــجـــــم ســـحيــــق
أدعـــــــي أنــــنــــــي نــظــــر ت فــنـــــادا
نـــي إلى موكــــب الظــلال الطـــريـــق
أدعــــي أن في عــيــــــونــــك دنــــــيـــــــــا
لـــــي وحـــدي فيـــــها الربيــــع الوريـق

الشعر الجاهلي في الحب والشوق:

“قَد كُنتُ أَرجُـو وَصلَكُم  *  فَظَلَلتُ مُنقَطِعَ الـرَّجاءِأَنتِ الَّتِي وَكَّلتِ عَيـنِي  *  بالسُّهادِ وَبِالبُكاءِإِنَّ الهَوَى لَو كَانَ يَنفُذُ  *  فِيهِ حُكمِي أَو قَضائِيلَطَلَبتُهُ وَجَمَعتُهُ  *  مِن كُلِّ أَرض أَو سَماءِفَقَـسَمتُهُ بَينِي وَبَينَ  *  حَبيبِ نَفسِي بِالسَّواءِفَنَعيشَ مَا عِشنا عَلَى  *  مَحضِ المَوَدَةِ وَالصَّفاءِحَتَّى إِذَا مُتنَا جَميعا  *  والأُمورُ إلى فَناءِمَاتَ الهَوَى مِن بَعدِنا  *  أَو عَاشَ فِي أَهل الوَفاءِ”

**

وفي الحَيِّ بَيضاءُ العَوارِضِ ثَوبُها
إِذا ما اسبَكرَّت لِلشَّبابِ قَشيبُ
وَعِيسٍ بَرَيناها كأنَّ عُيونَها
قَواريرُ في أذهانِهِنَّ نُضوبُ
ولستَ لإنسيٍّ ولكنْ لِمَلأَكٍ
تَنزَّلَ من جَوِّ السَّماءِ يَصوبُ
وأنتَ أزلتَ الخُنزُوانَة َ عنهمُ
بِضَربٍ له فوقَ الشُّؤونِ وجيب
وأنتَ الّذي آثارُهُ في عَدُوِّهِ
منَ البُؤسِ والنُّعمَى لهُنَّ نُدوبُ

العشق في الجاهلية بالصور:

ابيات شعر
شعر غزل
لم أخش وأنت ساكن أحشائي
شعر حب
ابيات شعر جاهلي عن الحب.
شعر الجاهلية في الحب

للمزيد يمكنك قراءة : شعر غزل للحبيبة والحبيب

للمزيد يمكنك قراءة : الغزل في الشعر الجاهلي

للمزيد يمكنك قراءة : المدح في الشعر الجاهلي

إلى هنا متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام مقال الليلة وقد تكلمنا ودار حديثنا فيه عن شعر الجاهلية في الحب العذري ستتعرف من خلاله على روعة الغزل قديماً ، جمعنا لكم كم كبير جداً ومجموعة ضخمة من أقوى وأروع ما في الشعر العربي من كلمات حب وصور رومانسية ، ففي أول فقرة وضعنا لكم الشعر الجاهلي في الحب والشوق ، وفي ثاني فقرة شعر جاهلي عن الحب المستحيل ، وفي ثالث فقرة الشعر الجاهلي في الحب والشوق ، وختمنا حديثنا بفقرة بعنوان العشق في الجاهلية بالصور على أمل أن تعجبكم تلك المقتطفات وتشاركوها مع الحبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى