معلومات

شركات التأمين وأنواعها ومبادئها

شركات التأمين

إن الأشخاص يلجئون لشركات التأمين من أجل الاستفادة من المبلغ الذي تقدمه لهم تلك الشركات كتعويض عن بعض الأخطار التي قد يتعرضون لها مثل : السرقة ، أو احتراق منازلهم ، أو بحالات العجز ، والمرض وغيرها من الحالات ، وتعتبر تلك الشركات من أهم القطاعات الاقتصادية في تلك الأيام ، وبما أن الموضوع يدور حول شركات التأمين فيجب علينا أن نعرف التأمين بصورة واضحة ، فالتأمين في اللغة يعني : الأمن والاطمئنان ، وزوال الخوف ، أما تعريف القانوني فيتخلص بأنه عقد يتعهد بموجبه المؤمن بأن يعوض الخسائر التي يتعرض لها المؤمن له ، وذلك نظير مبلغ نقدي يدفعه الشخص المؤمن له يطلق عليه قسط التأمين ، وقد ظهرت شركات التأمين من أجل تحقيق الهدف المرجو من التأمين للبشر ، وتعرف على أنها شركات تجارية تحصل على مبالغ من المشتركين معها ، إما بطريقة مباشرة مثل بعض حالات التأمين على الحياة ، وإما بطريقة غير مباشرة من خلال دفع قسط التأمين ، وتستثمر بدورها تلك الأموال ، كفكرة البنوك التجارية ، ولها دور مزدوج ، حيث تتلقى المال ، وتستثمره ، وتدفعه للمشتركين بحالة تحقق الخطر.

وقد ظهر التأمين على هيئته الحالية منذ القرن التاسع عشر ، إلا أن أصله يرجع للعصور القديمة ، فقد كان المصري القديم يدفع مبلغ اشتراكي من أجل تأمين تكلفة دفنه ، وتحنيطه ، كما كان العرب يتعاونون قديماً من أجل تقديم تأمين لمن يتعرض منهم للخسارة خلال رحلاته التجارية ، ولكن مع بداية القرن الثاني عشر بدأ التأمين يتخذ شكل الرهان والمقامرة ، حيث كانوا يبرمون ما يطلق عليه عقد القرض البحري ، والمتضمن مبلغ من المال يأخذه صاحب السفينة ، فلو عاد سليماً يرجعه لصاحبه بفوائد باهظة ، إلا أن فكرة التأمين قد تغيرت مع دخول القرن الرابع عشر ، وأصبحت مبنية على فكرة التعاون بدلاً من فكرة المقامرة ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على أنواع شركات التأمين ، ومبادئ شركات التأمين ، وعملية التأمين ، وغيرها من المعلومات المتعلقة بشركات التأمين.

أنواع شركات التأمين:

إن شركة التأمين تتخذ صفة عامة بكونها مؤسسة مالية ، وهي تصنف ضمن نوعين رئيسيين ألا وهما : شركات تأمين وفقاً لتشكيلة الأنشطة التأمينية ، ووفقاً للهيئة القانونية ، وفيما يلي تفصيل لكل نوع :

للمزيد يمكنك قراءة : ما هو الضمان الاجتماعي

وفقاً للأنشطة التأمينية:

إن الشركات تنفذ تأمين على مختلف جوانب الحياة ، ولكل شركة تخصص بنوعية تلك الأنشطة التأمينية التي تقدمها ، حيث من الممكن تصنيفها لأربعة أنواع ، وهي :

  1. شركات التأمين العام : وتلك الشركات مختصة بالتأمين على ممتلكات المشترك ، فتقوم بتقديم التعويضات له بحالات الحرائق ، والسرقة ، كما تقدم تأمين أيضاً على كل أنواع النقل ، بالإضافة لأنها تقدم تأمين على المسئولية المدنية للمشتركين ضد الغير مثل حوادث السيارات.
  2. شركات التأمين على الحياة : وتلك الشركات مهتمة بتقديم التأمين للمشترك فيما يتعلق بحياته أو وفاته ، ويقدم بعضها النوعين ، فيطلق عليها شركات تأمين مختلطة.
  3. صناديق الضمان الاجتماعي : وتلك الشركات تختص بالجوانب العلاجية للمشترك ، حيث إن المشترك عندما يحتاج للعلاج ، فإنه يقوم بدفع مبلغ بسيط ، وتتكفل شركة التأمين بأن تدفع تكاليف العلاج المتبقية.
  4. الشركات الشاملة : تلك الشركات تؤمن على الحياة ، وعلى الوفاة ، وتقدم تأمين على الممتلكات ، وعلى النقل ، وضد الغير ، والعلاج ، حيث تعتبر تلك الشركات شاملة للأنواع الثلاثة السالفة من شركات التأمين.

وفقاً للشكل القانوني:

إن شركات التأمين تصنف وفقاً للهيئة القانونية لنوعين ، هما :

  1. شركات المساهمة : تلك الشركات يتم تشكلها على أيدي أصحاب الأسهم ، وتكون ملكيتها راجعة إليهم ، فيستفيدون من الأرباح التي تحققها الشركة ، بالإضافة إلى أنهم يكلفون مجلس إدارة لتولي شؤون الشركة ، وتسيير أمورها.
  2. شركات الصناديق : تلك الشركات تختلف عن سابقتها بكونها ضخمة ، وخالية من الأسهم ، حيث ترجع ملكية الشركات لحملة الوثائق التأمينية ، ويكلف فريق من الخبراء المختصين بإدارة الشركة.

مبادئ شركات التأمين:

إن شركات التأمين تتبع عدد من المبادئ الملتزمة بها أثناء تقديم خدمة للعميل ، وهذا من أجل الحفاظ على العملاء ، بالإضافة لجذب مشتركين آخرين للشركة ، كما أن بعض تلك المبادئ متضمنة عدم الخسارة لشركات التأمين ، ونظام المبادئ مستند لأسس فنية ، وقانونية موضوعية ، كي تصبح الشراكة آمنة للطرفين ، وتلك المبادئ هي :

مبدأ حسن النية:

والمقصود بذلك المبدأ إدلاء الشركة ، والعميل بجميع الحقائق الجوهرية ، وعدم الإدلاء بحقائق مضللة ، ومن ضمن الحقائق الجوهرية التي من الممكن أن تزيد نسبة الخطر ، والتي يجب أن يتم الإفصاح عنها ما يلي :

  1. وصف شامل لما تريد التأمين عليه.
  2. أن تظهر أية وثائق تقدم تأمين ضد الخطر ذاته.
  3. أن يتم تقديم تفصيل للخسائر والمطالبات التأمينية السابقة.
  4. أن يتم توضيح تصرفات العميل ، أو أي حقائق قد تعرض الشيء المؤمن عليه لخطر أكبر من المعدل الطبيعي.

مبدأ المصلحة التأمينية:

  • وهذا بأن يكون الإنسان الذي يتلقى المنفعة التأمينية هو الذي يصبح عرضة للخسارة المالية وقت حدوث الضرر للمؤمن عليه ، ويكون الشيء المؤمن عليه خاضع لمبدأ المصلحة التأمينية لو كان ملك للعميل ، أو مستأمن عليه ، أو مستأجر له.

مبدأ التعويض:

إن مبدأ التعويض مبني على فكرة إعادة المؤمن له بعد خسارته لحالته المالية السابقة ، ومن أجل تحقيق هذا يجب على العميل تحديد القيمة الفعلية التي فقدها بعد تعرضه للخسارة ، ومن الممكن تقديم التعويض للعميل بأساليب كثيرة ، منها :

  1. الدفع النقدي من قبل الشركة للعميل ،: وتلك الطريقة هي الأكثر ملائمة في الغالب.
  2. إصلاح الشركة للقطع المتضررة على حسابها : فبعض الشركات لديها ورشات تصليح مخصوصة بها ، بالإضافة للعمال ، كما أنه قد يكون لدى الشركة مصلحة مالية عند ورشات التصليح ، الأمر الذي يساعد في ضبط التكاليف المطلوبة للتصليح.
  3. استبدال القطع الغير قابلة للإصلاح أو القطع التالفة ، أو القطع المفقودة ، مما يمكن الشركة من الاستفادة من الخصومات.
  4. إعادة الآلات والمباني لوضعها السابق من قبل الشركة ، مثل بناء المبنى المتضرر مرة أخرى ، وهو ما يطلق عليه جبر الضرر.

للمزيد يمكنك قراءة : حكم الرهن العقاري

مبدأ الحلول:

  • إن مبدأ الحلول مبني على تقديم التعويض للعميل عندما يتعرض للضرر من إنسان آخر ، ثم حلول الشركة محل العميل بالمطالبة من الفرد الآخر الذي تسبب بالضر بتقديم التعويض اللازم ، وذلك المبدأ يطبق بحالة السرقة ، أو خيانة الأمانة ، أو الحريق ، أو بحالة التأمين على الدخل ، أو التأمين البحري.

مبدأ المشاركة بالتعويض:

  • ومعناه حق شركة التأمين بمطالبة شركات التأمين الأخرى بالمشاركة بدفع التعويضات اللازمة ، حيث يطبق ذلك المبدأ بحال كان العميل قد اشترك بأكثر من شركة تأمين على الشيء ذاته المراد تأمينه.

مبدأ السبب المباشر:

حيث يجب تحديد سبب الخسارة عند وقوعها ، لأن الخسارة من الممكن أن تكون نتيجة لأكثر من سبب ، حيث إن معرفة السبب المباشر للخسارة يحدد إذا كان يوجد تعويض للمؤمن له أم لا.

عملية التأمين:

إن عملية التأمين تشمل إبرام عقد تلتزم بموجبه شركات التأمين بتغطية جميع الخسائر الناجمة عن الأخطار التي من الممكن أن يتعرض لها المؤمن له ، مقابل مبلغ يطلق عليه القسط ، أو الاشتراك ، حيث يتم دفعه لشركة التأمين ، ولا تتم عملية التأمين إلا بتوفر أركان كثيرة ، فمن الممكن أن نلخص تلك الأركان على النحو التالي :

التراضي : إن تحقيق التراضي بين الأطراف يكون بتعبير كلا الطرفين عن إرادتيهما بالعقد ، حيث تكون الإرادتان متطابقتين ، ويشترط من أجل تحقيق التراضي توفر الأهلية ، والخلو من عيوب الإدارة.

طرفا التأمين : ويتم هذا من خلال تحديد طرفي العقد ، وهما : المؤمن متمثل بشركة التأمين ، والمؤمن له وهو المستفيد ، كما يجب تحقيق الأهلية بتوفير ما يلي :

  • ضمان أن المرء صالح قانوني : بمعنى أن يكون له حقوق ، وواجبات بالقانون.
  • ضمان أن المرء بإمكانه التمييز : بمعنى أن يكون لديه صلاحية استخدام حقوقه.
  • ضمان عدم غياب أهلية الشخص : وهذا بحال كونه طفل ، أو مجنون ، أو سفيه.
  • ضمان تحقيق الرضا : دون استغلال ، أو إكراه.
  • محل العقد : أي يجب أن يكون محل العقد متعلق بأمر مشروع ، وأن يكون الأمر المعقود عليه واضح ومعروف عند الطرفين.

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات عن بنك مصر

التأمين بالصور:

مبادئ التأمين
مبادئ التأمين
تعريف التأمين
تعريف التأمين
شركات التأمين
شركات التأمين
الخصائص الأساسية للتأمين
الخصائص الأساسية للتأمين
هيكل قطاع التأمين
هيكل قطاع التأمين

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات عن بنك بلوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى