تكنولوجيا

سلبيات الإنترنت وكيفية تجنبها لمنع اضرار استخدامه بشكل خاطئ

تميز عصرنا الحديث بطفرة هائلة في المجال التكنولوجي وخاصة في الثورة المعلوماتية، فأصبحت العولمة والإنفتاح على العالم متاحة للجميع دون قيد، فأصبح العالم قرية صغيرة بفضل القفزة التكنولوجية للإنترنت، وبرغم هذه الإيجابيات المهولة لشبكات الإنترنت، إلا أن البعض قام بإستغلالها إستغلالاً خاطئاً، فظهرت بعض السلبيات لتلك الشبكة العملاقة.

سلبيات شبكة الإنترنت

  • ضياع الوقت 

أدت كثرة المنوعات والفيديوهات القصيرة، والأفلام، ومواقع التواصل الإجتماعي، والبرامج، والالعاب التفاعلية، إلى جذب فئة كبيرة من الشباب، ولكن وجود الشباب على تلك الشبكة العملاقة بدون تخطيط مسبق لعامل الوقت، وهدف محدد يتخذه الشباب لجلب معلومة او منفعة عامة، أدى إلى أمر عكسي، فأصبح الإنترنت من أكبر مصدر للمعلومات إلى أكبر مصدر لتضييع وقت الشباب، بل أصبح لكثير من الشباب كالإدمان.

  • المواقع الإباحية

قام البعض باستغلال القدرة على نشر المعلومات وسهولتها دون رقابة على شبكة الإنترنت، باستغلال سئ للشبكة، حيث يقوموا بنشر محتويات سيئة اخلاقيا، وتتنافى مع أخلاقيات وتعاليم الأديان السماوية، الأمر الذي بات يهدد أجيال من المراهقين والشباب، بل والأخطر من ذلك أطفالنا الصغار الذين صاروا هم أيضا من مستخدمي تلك الشبكة التي قد تعرض أمامهم بعض الصور أو الفيديوهات أثناء تصفحهم للإنترنت، كذلك سهولة غواية المراهقين والشباب، وذلك بالدخول إلى غرف الدردشة على الإنترنت، الأمر الذي يشكل خطورة على إنسياقهم نحو الإنحلال والفساد الأخلاقي.

  • أعمال القرصنة

أدى تعلم الشباب للبرمجيات، وإتقانها، مع عدم وجود وظائف مناسبة لتلك المهارات في بلدانهم، وعدم وجود أهداف للشباب، تحتوي طاقاتهم وإبداعاتهم في مجال البرمجة وتكنولوجيا المعلومات، إلى اللجوء إلى إستغلال تلك المواهب في أعمال ضارة بالمجتمع، حيث يقومون بالقرصنة على معلومات الغير، وسرقة حساباتهم وأموالهم، بل وفي بعض الأحيان تدمير لقواعد البيانات للشركات والدول.

 

  • نشر الشائعات

تعرض الكثير من الأشخاص والمشاهير، إلى التشهير، ونشر معلومات كاذبة عنهم، من قبل مجهولين يستخدمون أسماء مستعارة.

  • الإنفصال عن المجتمع

كثرة الجلوس فترات طويلة بصورة يومية، أمام تلك الشبكة، قد يؤدي إلى إنعزال الشخص عن أسرته وأصدقائه، وبالتالي إنعزاله عن مجتمعه، وفشله في تكوين علاقات اجتماعية طبيعية.

  • الأضرار الصحية

أصبح مستخدمي شبكة الانترنت لساعات طويلة متصلة يعانون من كثير من المشاكل الصحية، كأمراض العين، والشعور بالتعب والارهاق، ومشاكل في المفاصل، وآلام شديدة في العمود الفقري، بالإضافة إلى الإصابة بزيادة في الوزن نتيجة عدم الحركة.

  • إنتهاك حقوق الملكية

انتشر بين كثير من الشباب، إنتهاك الحقوق الملكية، وسرقة محتويات الغير، كالأفلام، والأغاني، وغيرها، وإعادة نشرها على صفحاتهم الشخصية دون ذكر المصدر، وذلك بهدف الإساءة للغير، أو التربح من محتواهم الشهير.

  • نشر الأفكار المضللة للشباب

تسعى بعض الجهات، أو الجماعات المحرضة، أو الإرهابية على نشر أفكارهم، والترويج لها بقوة عبر شبكات الإنترنت، وتستغل قلة خبرة الشباب بالثقافات، أو قلة وازعهم الديني، وجعلهم يقعوا فريسة  لسموم أفكارهم السيئة.

  • برمجيات خصصت لتلف أجهزة الكومبيوتر

يقوم بعض محترفي البرمجيات بتصميم برامج فيروسات من شأنها أن تقوم بإتلاف أجهزة الكومبيوتر، فيقوم المستخدم بتحميل ألعاب، أو برامج، أو فتح بريده الإلكتروني، ثم يكتشف أنها فيروسات أتلفت ملفاته، أو برنامج الويندوز الخاص بجهازه.

  • معلومات غير دقيقة

بسبب حرية النشر المكفولة للجميع عبر وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة، فإنه في كثير من الأحيان يحدث نشر حقائق وأحداث غير صحيحة، أو معلومات مغلوطة، بل قد يتم تداولها بشكل سريع ومكثف في كل الوسائل، مما يسبب خطورة عند هؤلاء ممن يستقون معلوماتهم وخبراتهم عن طريق شبكة الإنترنت،  لذلك يجب إتخاذ مواقع موثوقة المصادر لأخذ المعلومات والأخبار، بدلا من تلك المغلوطة.

  • الوهم بإسم الحب

حدثت وسائل عديدة للخداع، عن طريق ايهام الشخص بصداقة حقيقية ثم تطورها إلى الحب، فينجرف المراهقين وراء هذا الشعور الوهمي، وتحدث من ورائه آثار سلبية على نفسيتهم وحياتهم،  لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر، وعدم  الإنجراف نحو أشخاص مجهولين حتى لا تحدث عواقب سيئة.

كيفية تجنب سلبيات الإنترنت

  • الحرص على تجنب نشر المعلومات الخاصة بمستخدم شبكة الإنترنت، خاصة الحسابات سواء كانت حسابات شبكة الإنترنت، أو الحسابات البنكية والمالية.
  • مراقبة الأطفال والبالغين أثناء قضائهم وقت على الإنترنت، مع منحهم الثقة، عن طريق اقتراح الآباء لهم بمشاهدة برامج وأفلام هادفة وشيقة، وكذلك مشاركتهم وقتهم بالحديث وقضاء وقتهم سويا.
  • الإمتناع عن دخول المواقع السيئة والمشبوهة أخلاقيا.
  • التأكد من المواقع الآمنةو الموثوقة، والتعامل معها في جلب المعلومات، وتحميل الملفات منها فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى