شعر

سعد بن جدلان عزة النفس 3 قصائد

معلومات عن سعد بن جدلان: الاسم الكامل: سعد بن شارع بن جدلان السعدي الأكلبي.  الميلاد: عام 1947 في مدينة بيشة، المملكة العربية السعودية. الوفاة: 26 أبريل 2016 في مدينة بيشة، المملكة العربية السعودية. المهنة: شاعر. تميز: بأسلوبه الجزل. بتميزه في الشعر النبطي. بلقبه بملك الوصف، نشأ: في قرية الشقيقة الواقعة في مدينة بيشة. في عائلة معروفة بالشعر. حيث كان والده وجده وأغلب أخوته شعراء، انتقل: إلى المنطقة الشرقية والتحق بالحرس الوطني هناك. وكان ينظم الشعر في صغر ولكنه لم يبرز في شعر النظم إلا في سن العشرين.

أشهر أعماله سعد بن جدلان

قصيدة “خلوني أسج” عن موضوعه “أحسن لي”.
قصيدة “كسر الخواطر”.
ديوان “سمان الهرج”.

سعد بن جدلان عزة النفس

عزة النفس: هي شعورٌ داخليٌّ يرتبطُ بكرامةِ الإنسانِ وقيمتِهِ، ويُعبّرُ عنْ احترامِهِ لذاتِهِ وتقديرِهِ لنفسِهِ.

صفاتُ عزيزِ النفسِ:

الثقةُ بالنفسِ.
الاعتزازُ بالذاتِ.
الإصرارُ على تحقيقِ الأهدافِ.
الابتعادُ عنْ كلّ ما يُقلّلُ منْ قيمتِهِ.
الرفضُ للظلمِ والإهانةِ.
الدفاعُ عنْ الحقّ.
المساعدةُ للآخرينَ.

فوائدُ عزةِ النفسِ:

تُساعدُ على تحقيقِ النجاحِ في الحياةِ.
تُعزّزُ العلاقاتِ الاجتماعيةِ.
تُقلّلُ منْ التوترِ والقلقِ.
تُحسّنُ منْ الصحةِ النفسيةِ.

كيفَ نُحافظُ على عزةِ النفسِ؟

بتحديدِ قيمِنا ومبادئِنا.
بوضعِ حدودٍ لعلاقاتِنا معَ الآخرينَ.
برفضِ الظلمِ والإهانةِ.
بالتعبيرِ عنْ مشاعرِنا واحتياجاتِنا بوضوحٍ.
بالتعاملِ معَ أنفسِنا بلطفٍ واحترامٍ.

مقولاتٌ عنْ عزةِ النفسِ:

“عزةُ النفسِ هيَ أساسُ الكرامةِ.”
“منْ لا يملكُ عزةَ نفسٍ لا يملكُ شيئًا.”
“عزةُ النفسِ هيَ مفتاحُ النجاحِ في الحياةِ.”

قصيدة كل دار أرجعت وأنا سناوي

كل دار أرجعت وأنا سناوي

عزتي للي سواتي عزتي له

زادت الحمى فرحنا للمداوي

والمداوي زود الحمى مليله

ياجميله قام يطوي الحال طاوي

والله أن كبدي على شوفك غليله

والله أن قلبي على اللاماء شفاوي

غير مافي يدي ولا في يديك حيله

سجليني في علم حبك فداوي

أنا مجنونك عقب مجنون ليله

يارقبة الخشف يا عين النداوي

ياسراجيف الذلول المستحيله

يامناة تقصر عنها المناوي

ياخيار الدهم يالقبا الأصيله

نعنبوك أنتي مكاسر عود جاوي

ملبسك سندس شرابك سلسبيله

لو تمرين الشيوخ أهل الفتاوي

عودوا مثلي يجرون الطويله

من عشق شرواك والا لايهاوي

التقيد من بعض الأشياء فضيله

قصيدة ون بن جدلان

ون ابن جدلان من لايع لاعه

كن في كبدي دوافير صناعي

ألعب المنكوس وأحب روباعه

ممل في الوقت والوقت خداعي

مادريت أن ضحكة الوقت خداعه

شفت مدخالي ولاشفت مطلاعي

لابغيت أسج والا أنبسط ساعه

دق قلبي من وراء حدب الأضلاعي

كن مابين الضلوع آلة طباعة

تشتغل لانمت وأقوم مرتاعي

هم قلبي مايفرق تجماعه

كود جر الصوت والناس هجاعي

فاقد لي سلعة وأكبر أبضاعه

سلعة تشرى ولاهيب تنباعي

رفقة الطيب ليا غير أطباعه

أشهد أنها كية توجع أوجاعي

راكب إلي صممه صاحب أصناعه

جمس بيك أب من حديثات الأنواعي

الغريب الي جديد من أنواعه

حوض رفرف مايبي شد وشراعي

لا أونس البنزين عجل تفرقاعه

مخطر من سرعته يقلع أقلاعي

لاتحرك شفت في القاع مشلاعه

والتواير تظهر الماء من القاعي

ينعش القلب الحزين أبتهملاعه

لا مشا قام يتهملع تهملاعي

لاوطا الأرض العتش كن تهزاعه

بنت شيخ طامح من ولد راعي

في رجاء الغايب تحرى لمرجاعه

تنقد العشاق وتطق الأصباعي

نفسها من جملة الناس منصاعه

ما تبي إلا واحد ذكره إيشاعي

ينحر اللي يأخذ الطيب بذراعه

الصديق الصافي الصامل الواعي

الوفاء والطيب ساسه ومنباعه

يوم بعض الطيب تقليد وصناعي

لاوصلتوا فأخبروني عن أوضاعه

وأخبروا راعي السمارا عن أوضاعي

أنشدو ويش السبايب بمهزاعه

لا علي ناقص ولا أبيه فزاعي

ودنا نرضيه ونحاول إقناعه

كان بن مهمل بعد يسمع الداعي

كان يبغا حق للحق قطاعه

نقنعة والحق ما عنه مجزاعي

وكان مبغض في الرياجيل بتاعه

لا يجي ناقد ويلحقني أرياعي

للصديق نخلي النفس خضاعه

ما نوريه الجفا والتمطاعي

الصداقة عندنا ذخر وطماعه

صحبة ماهيب صحبة تمتاعي

حد جدتها على البرق لماعه

وإن خذت يومين مفعولها ضاعي

إن تجمعنا على العز والطاعه

وأن تفرقنا فجوج الله أوساعي

ما أطرد المقفي ليا صفط أشراعه

مخبل اللي للمقفين تباعي

من يحط أذنه على كل سماعه

جاه فرقا مابعدها تجماعي

والزباد إختام هرجي ومطلاعه

يدفعه من ريحة المسك ذعذاعي

قصيدة سلام عدة وبل مزن مراديف

سلام عدة وبل مزن مراديف

نو من المنشأ تزبر جويره

يا سيفنا الدايم ويا دايم السيف

ابن الملوك أحفاد صقر الجزيره

أهل الجموع مفرقات المواليف

و اهل المقصب والسيوف الشقيره

حبيت أقدم عندكم باقة الصيف

ي ملتقى السواح من كل ديره

شمت هوا تونس وباريس وجنيف

ي طلة أبها والجنوب وعسيره

خواطري مثل السبور المشاريف

المغريات السرد المستذيره

اللي تهاوي طيبين المواقيف

و تهيم في مدح الاسامي الشهيره

تقلط على فيصل ترز الغطاريف

شعر يهيج داخله عبر أثيره

فيصل ولد خالد مغيث الملاهيف

فراج كرب المعضلات الكبيره

المملكه ما رد جيزان لي طريف

عاشت بخير الله بدي ثم خيره

وفيصل سمي اللي فتح خط برليف

يوم انعمت عند الرجال البصيره

وفيصل تعشقه طيبات السواليف

وتخرم لريحة مستكاه وعبيره

عز الله انها تنلقى بهجة الضيف

على كواكب حاجبيك المنيره

يا الهيلع اللي ما تحسب التكاليف

وهايبك تغني اليدين الفقيره

كبر الوهايم للرجال الجوازيف

اللي يشوفون الكبيره صغيره

ولا ترى اللي دايم شبره ضعيف

ما يبغي الا العافيه والستيره

يا سيفنا الدايم ويا دايم السيف

المعذره كان القصيده قصيره

قصيدة كسر الخواطر

يا صاحبي كسر الخواطر من شهاويها حرام…. و الحب يحييه الوصل و الروح يحييها الغذا
كل الجوارح فيك تنطق لي من عيونك كلام…. يا حبذا لو من لسانك تنطقه يا حبذا
يا حبذا لو تتخذ وضعي بعين الاهتمام…. من كثر درهامي و را طرد الهوا حالي جذا
و اللي يخلي الحب و الغيرة تسبب الانتقام…. اليا خذا من لذته واحد و واحد ما خذا
واللي يصيح من الخطا المهدوف والله ما يلام…. آمر تدلل ما تبيه يصير قل أبغي هذا

نال سعد بن جدلان شهرة واسعة: بفضل أسلوبه الجزل وقدرته على وصف المشاعر والأحداث. وُصف بأنه أحد أهم شعراء الشعر النبطي في المملكة العربية السعودية.  جوائزه: حصل على العديد من الجوائز خلال مسيرته الشعرية. من أهمها جائزة الملك عبد العزيز للإبداع. وفاته: توفي في عام 2016 بعد صراع مع المرض. ترك إرثًا غنيًا من الشعر النبطي الذي لا يزال يُقرأ ويُستمع إليه حتى اليوم. كان يجيد شعر المحاورة، والعرضة والنظم. صدرت له دوواين شعرية مسموعة، وصدر له ديوانان مطبوعان الأول منهما اسمه “سمان الهرج”.

الخلاصة: عزةُ النفسِ هيَ صفةٌ إيجابيةٌ تُساعدُنا على تحقيقِ السعادةِ والنجاحِ في الحياةِ. يجبُ أنْ نُحافظَ على عزةِ نفسِنا من خلالِ تحديدِ قيمِنا ومبادئِنا ووضعِ حدودٍ لعلاقاتِنا معَ الآخرينَ. عزةُ النفسِ هيَ مفتاحُ الكرامةِ والسعادةِ. أتمنى أن تكون هذه المعلومات مفيدة لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى