معلومات طبية

سرطان العمود الفقري أعراضه وطرق العلاج

سرطان العمود الفقري

سرطان العمود الفقري هو واحد من أنواع السرطان الذي يصيب العمود الفقري في أجزائه وأنسجته المتنوعة من عظام وأعصاب وغير ذلك، ويأتي هذا النوع من أنواع السرطان بعدة أشكال وصور، وفي الغالب يكون سرطان العمود الفقري وبقية الأورام المتنوعة التي تنشأ في العمود الفقري للإنسان من النوع الخبيث إلا في حالات قليلة ونادرة.

وفي العديد من الحالات يكون هذا السرطان هو امتداد لسرطان آخر سبق بأن انتشر في جسم الإنسان وصار من نتائج انتشاره الإصابة بسرطان العمود الفقري.

ونحن في هذا الموضوع سرطان العمود الفقري أعراضه وطرق العلاج، نتعرض إلى بعض المعلومات الخاصة بهذا النوع من سرطان وما هي التصنيفات الخاصة به وأعراضه وطرق العلاج المتنوعة.

تصنيف سرطان العمود الفقري:

يتم تصنيف سرطان العمود الفقري في العادة تبعًا لكل ما يلي:

  • المنطقة الفقرية التي أصيبت من العمود الفقري كالفقار الرقبية والصدرية والقطنية والعصعصية.
  • طبيعة الأنسجة التي تأثرت والموقع الخاص بها في العمود الفقري في الإنسان، مثل داخل الحبل الشوكي أو خارجه، بين الحبل الشوكي والجافية.
  • كما أنه يمكن تصنيف سرطان العمود الفقري والأورام الخاصة به إلى العديد من الأنواع وفقًا لدرجات حدة كل نوع منها ومدى خطورته بالصورة التالية:
  • أورام خبيثة منتشرة في كل أنحاء جسم الإنسان.
  • أورام حميدة ليست بالدرجة الخطيرة في ذاتها، غير أن هذا لا يعني أنها غير مضرة، فهي ربما ضغطت على أعصاب المنطقة والحبل الشوكي مما يؤدي إلى الكثير من المشكلات للشخص الذي يصاب بها.
  • كيسات تظهر لأول وهلة على أنها أورام، غير أنها مجرد أكياس تجمعت فيها دهون أو سوائل غير سرطانية.

أعراض سرطان العمود الفقري:

نذكر الآن أهم الأعراض المتعلقة بسرطان العمود الفقري:

  • ألم شديد يلحظه المصاب حيث يشعر به ويزداد شدة عند محاولته للوقوف أو القعود وبالخصوص في فترة الصباح المبكر أو في أثناء الليل، ويخف هذا الألم مع حركة الإنسان.
  • مشكلات متنوعة في أعصاب جسم الإنسان مثل الخدر والتنميل، ومشكلات في التحكم في البول والإخراج، ومشكلات التوازن والمشي.
  • إذا تطورت أورام العمود الفقري بصورة كبيرة فإن ذلك يؤدي إلى حصول اضطراب في اصطفاف فقرات العمود الفقري، الأمر الذي يؤدي إلى حصول تشوهات في القامة، كما في حالات الجنف وحدبة الظهر.
  • الشعور بضعف عام في عضلات جسم المصاب.
  • الشعور بضعف عام في قدرة المصاب على الإحساس مع وجود شلل جزئي.

أسباب سرطان العمود الفقري:

أسباب ذلك النوع من السرطان لا زالت لم تُعرف حتى يومنا هذا، ولكن توجد بعض الأمور التي ربما تزيد من فرصة الإصابة بسرطان العمود الفقري، كما يلي:

  • ضعف في جهاز المناعة في جسم الإنسان.
  • الجينات والوراثة وبالخصوص عند تواجد أمراض محددة في تاريخ العائلة كالورم العصبي الريفي من النمط الثاني بالخصوص.
  • تعرض الشخص إلى مواد مسرطنة.

التشخيص:

في العادة يتم تشخيص سرطان العمود الفقري من خلال اتباع مجموعة من الخطوات، كالتالي:

  • تؤخذ مجموعة من الصور المتنوعة للعمود الفقري مع إخضاع المريض للعديد من الفحوصات الطبية اللازمة؛ وذلك لتعيين وجود ورم أو لا في العمود الفقري.
  • يتم تعيين ما إذا كان ذلك الورم ناشئ أصلًا في العمود الفقري أم هو ممتد إليه من مناطق أخرى في الجسم باستعمال فحوصات طبية محددة.
  • ثم بعد ذلك يحصل تقييم للجسم بصورة كاملة، مثل تصوير العظام والفحوصات الخاصة بالأعصاب وصور الأشعة السينية.

علاج سرطان العمود الفقري:

تتنوع طرق العلاج تبعًا للعديد من العوامل بما يتضمن نوع الورم ومنطقته ومدى الخطورة، وتلك بعض الاختيارات العلاجية الموجودة:

  • القيام باستئصال كامل للورم أو استئصاله بصورة جزئية من العمود الفقري.
  • العلاج من خلال الإشعاع.
  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج من خلال الستيرويدات التي تساعد في تحمل المريض للألم.
ألم في العمود الفقري
ألم في العمود الفقري
العمود الفقري في جسم الإنسان
العمود الفقري في جسم الإنسان
آشعة للعمود الفقري
آشعة للعمود الفقري

كان هذا ختام موضوعنا حول سرطان العمود الفقري أعراضه وطرق العلاج، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات الهامة بخصوص مشكلة سرطان العمود الفقري وطرق العلاج المناسبة، وتعرضنا إلى الأسباب المتعلقة بهذا المرض الخطيرة، وذكرنا أنه من الممكن أن يكون هذا المرض ناتج من خلال انتشار سرطان معين في داخل الجسم فيأتي هذا المرض بصورة تابعة للإصابة بهذا السرطان، وذكرنا التشخيصات المناسبة لهذا النوع من السرطان، ونسأل الله تعالى العافية لجميع الناس بمنِّه وكرمه ورحمته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى