قصص الأنبياء

زوجة يوسف عليه السلام وقصة دخوله السجن

زوجة يوسف عليه السلام

لم يثبت في القرءان أو السنة من تكون زوجة سيدنا يوسف عليه السلام ولكن قيل في الإسرائيليات أن زوجة سيدنا يوسف عليه السلام هي “زليخا” التي كانت زوجة لوزير ملك مصر الذي كان يسمى بعزيز مصر وهو الوزير “قطفير” الذي كان لا يستطيع النظر إلى النساء، وهي بنت ملك المغرب هيموس وأمها هي أخت الملك الريان بن الوليد ملك مصر، وزليخا كانت امرأة حسناء وجميلة جدا وكانت تسمى “ب راعيل، وبوش، وفكة”أعجبت بسيدنا يوسف عليه السلام الذي اشتراه زوجها ليتخذه ولدا له وراودته عن نفسها فاستعصم، واتهمته بإلحاق السوء بها ودخل إلى السجن بسببها وكان يفسر الرؤى وعندما قام بتفسير رؤية الملك أخرجه من السجن، وعينه الملك عزيزا لملك مصر وقيل زوجه الملك الريان بن الوليد من زليخا بعد وفات زوجها قطفير عزيز مصر، ولتعرف على قصة زليخا مع سيدنا يوسف نقدم لكم عبر موقع احلم موضوع ” زوجة يوسف عليه السلام” الذي يضم مجموعة من الفقرات فهيا بنا نتعرف عليها.

اتخاذ عزيز مصر وزوجته ليوسف عليه السلام ولدا لهم:

بعدما أتفق أخوة يوسف عليه السلام برميه في البئر بسبب حب أباه الشديد له ولآخاه فقاموا بإلقائه في الجب فمرت قافلة وأرسلوا واردهم  إلى البئر فأدلى دلوه فتعلق سيدنا يوسف عليه السلام بالدلو فأخذوه عبدا رقيقا وباعوه بدراهم معدودة لعزيز مصر الذي اشتراه ليتخذه ولدا له، وذهب به إلى قصره فبهرت بجماله زوجته وبحسن هندامه وشغفت بحبه، وعندما كبر وأصبح شابا يافعا جميلا راودته عن نفسها وأغرته بمفاتنها ومحاسنها ولكنه رفض وأسرع لفتح الباب فأمسكت بقميصه من الخلف فأنشق، وكان خلف الباب زوجها فقالت له أنه أراد بأهلك السوء وأمرت بعقوبته بعذاب أليم أو يسجن، وانتشر الخبر في المدينة بين النساء بمراودة  امرأة العزيز الفتى، فدعتهم إلى قصرها وأعدت لهن متكئا وأعطت كل واحدة منهم سكينا وقالت لسيدنا يوسف أخرج عليهن فلما رأوا النساء سيدنا يوسف عليه السلام أكبرنه وقطعوا أيدهم وقالوا أنه ليس ببشر ولكنه ملك كريم.

قصة يوسف عليه السلام وحسد إخوته له وبيعة وشراء العزيز له وقصته مع زوجة العزيز.

دخول سيدنا يوسف السجن وتفسير الرؤيا:

فقالت امرأة العزيز التي تعرف بجمالها للنساء الذين قطعوا أيديهم عند رؤية يوسف عليه السلام “قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكونا من الصاغرين “فاختار سيدنا يوسف عليه السلام السجن ودخل معه السجن فتيان أحدهما ساقي الملك والأخر خبازه، فرأى كلا منهما في منامه رؤية فأخبروا سيدنا يوسف بها وكان سيدنا يوسف عليه السلام يفسر الرؤيا فقال له أحدهم أني أراني أعصر خمرا ، وقال له الأخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه، فقال سيدنا يوسف عليه السلام للخباز بأنه سوف يصلب وقال للأخر أنه سوف يخرج من السجن ويعود إلى عمله وأوصاه أن يذكره عند الملك ولكنه نسي.

اين ولد سيدنا يوسف وقصته مع امرأة العزيز وتحقيق رؤيته.

تحقيق الرؤيا وزواج يوسف عليه السلام:

ظل يوسف عليه السلام في السجن بضع سنوات إلى أن رأى الملك في منامه رؤيا “سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف، وسبع سمبلات خضر وأخرى يابسات” وعرض رؤيته على الكهنة والسحرة فلم يجيبوه فتذكر الساقي لسيدنا يوسف عليه السلام وأخبر عليه الملك فأرسله ليه لتفسير الرؤيا ففسر سيدنا يوسف الرؤية على أن البلاد سوف يأتيها سبع سنوات مخصبات وبعدها سبع سنوات قحط ثم يأتي بعد ذلك عام تعم فيه البركة، فأعجب الملك بتفسير يوسف ودعاه للخروج ولكن سيدنا يوسف رفض الخروج حتى تثبت براءته، فاعترفت امرأة العزيز بأنها راودت يوسف عن نفسه، فقربه الملك وجعله على خزائن الأرض وأحسن تنظيم البلاد وأدخر في سنوات الخصب ووزع القوت بتوزيع محكم وجاءه أخوته ، وقيل الملك ريان أعطاه ملك مصر وزوجه لزليخا بعد وفات زوجها والله أعلم فلم يرد في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ما يدل علي ذلك ولكن هذا علي الأغلب ما توصل إليه العلماء من الاسرائيليات .

دعاء يوسف
دعاء يوسف
يوسف
يوسف
سجن يوسف
سجن يوسف

تفسير حلم الشعر الطويل للمتزوجة والحامل والعزباء.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع ” زوجة يوسف عليه السلام وقصتها في مراودته عن نفسها” الذي قدمناه لكم عبر موقع احلم والذي يضم مجموعة من الفقرات مثل ” تحقيق الرؤيا وزواج يوسف عليه السلام، دخول سيدنا يوسف السجن وتفسير الرؤيا، اتخاذ عزيز مصر وزوجته ليوسف عليه السلام ولدا لهم” نتمنى أن تكونوا استمتعتوا بقراءة الموضوع …………نترككم في رعاية الله وأمنه…………..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى