هل تعلم

ركن هل تعلم عن الخفاش .. الحيوان الثديي الذي يطير

الحيوانات الثديية لا تطير لأنها بلا اجنحة وتركيب جسدها غير مهيأ للطيران إلا حيوانا ثدييا وحيدا يمكنه الطيران بجناحين قويين هو الخفاش .

الخفاش من الحيوانات التي تلد وترضع صغارها، وقد عرفه الإنسان منذ قديم الزمن، وفي أماكن كثيرة جدا من الكرة الأرضية، لأنه – يوجد في كل البيئات المناخية وهو من الحيوانات الليلية (أي التي تستيقظ في الليل وتنام في النهار) حيث يكون في قمة نشاطه وحيويته ليلا، بينما اغلب الحيوانات نائمة.. حتى إن السينما أنتجت الأفلام حول تخيل قدرته الفائقة .

الطريف أنه حيوان نباتي في أغلب أنواعه، والقليل منه يمص دماء الضفادع أو الفئران، وأحيانا الإنسان.. وربما بسبب تلك الصفة لأعداد قليلة منه اطلقوا عليه لقب مصاص الدماء !

كما أنه حيوان اجتماعي اي يعيش في جماعات او مستعمرات لا تقل المستعمرة عن 150 خفاشاً، وبعض الشعوب في جنوب آسيا يأكلونه علي انه وجبه شهية، خصوصا النوع المسمي خفاش الثعلب الشهير بجسم الصغير وعينيه الكبيرتين .

أما أغلب انواع الخفاش فتأكل الفاكهة أو عصائرها وتلقي بالبذور، سواء المانجو أو البلح أو غيرهما. وتلعب الخفافيش دورا مهما في البيئة والمحافظة عليها على عكس التوقع، ذلك لأنها على الرغم من شراهتها في الأكل، لأنها تأكل كميات كبيرة من الفاكهة لا تتناسب مع حجم جسمها الضئيل، فهي تملك القدرة على تناول الأكل وهي طائرة في السماء، كما أنها تلقي البذور هي طائرة. بتلك الطريقة تنبت تلك البذور وتنمو نباتات وثمار جديدة وبذلك تعوض ما فقد من الأشجار، وان لم يتم تعويض تلك الأشجار تضار البينة .

معلومات غريبة عن الخفافيش

%25 من الثدييات تعتبر خفافيش

حيث أن هناك ما يقارب 1100 نوع مختلف من الخفافيش، منتشرة في مختلف انحاء العالم، مما يجعل ما يقرب من %25 من الثدييات تعتبر خفافيش .

الخفايش تتمكن من تحديد الموقع بالصدي

الخفافيش يمكنها ايجاد طريقها بسهولة في الظلام من خلال تحديد المكان بالصدي وذلك يساعدها في العثور علي طعامها، وتحديد المكان بالصدي هي عبارة عن عملية تبدأ عندما تصدر الخفافيش الاصوات عن طريق انفها، ويمكن للانسان سماع هذه الاصوات علي الرغم من كونها غير صاخبة، ويمكن للخفافيش ان تصل الي عشرين من هذه الصفافير في الثانية الواحدة، ومن ثم تنتظر الخفافيش حتي تسمع صدي هذه الاصوات، وبالتالي يمكنها تحديد المكان بناءاً علي الوقت بين خروج صوت من الخفافيش وسماع صداها .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق