رسائل حب

رسائل محبة للأخوة والاصدقاء

رسائل محبة

الأخ هو نعمة من النعم التي أنعم الله عز وجل علينا بها. فالأخ جزء من قلبك, وهو سندك في الحياة وهو الذي يقف في ظهرك وقت الشدة يحمينا من قسوة الأيام, الأخ ليس أخا فقط انما هو أب ثاني لك وصديق وسند لنا دائما, فلولا وجود الأخ لم يكن للحياه أي طعم، يكون الأخ دائما من أقرب الأشخاص إلي أخيه. ويكون هو أول من يحمل همه ويحاول دائما أن يساعده في أوقاته الصعبة، كما يكون من أوائل الأشخاص الذين يقومون بمشاركة الفرحة معك, ويعتبر الأخ عبارة عن مخزن كبير به كل أسرارك, بل هو الإنسان الذي يشاركك في جميع ذكرياتك. فالأخ نعمة من الله عز وجل من بها علينا كما ذكرنا في بداية الموضوع وفي هذا الموضوع ننقل لكم أفضل العبارات التي قيلت عن الأخوة.

رسائل محبة عن الأخوة:

  • ليس هنالك حبٌ آخر كحب المرء لأخيه، وليس هنالك حب أيضاً كحب الأخ لأخيه، فهو حبٌ متبادل يدوم للأبد. “تيري جويليمتس”.
  • الصدفة هي التي تجمع الأشخاص، ولكن باختيارهم تكون الصداقة والأخوة. “ميلي هانغ”.
  • الأخوة الجيدين هم الروابط التي تقوم على أساسها الحياة، وهم الشيء الذي يربط بين الأمور التي حصلت في
  • الماضي والطريق إلى المستقبل، وأساس التعقل في عالم مليء بالجنون. “لويس وايس”.
  • لنا أحباب لا يسكنون بقربنا ، ولكن يسكنونَ قلوبنا ، يَظل شذى ذكراهم يُعطّر نفوسنا ، فكلما نضبت ينابيع المودة في حياتنا ، تدفق ينبوع مودتهم سلسبيلا يروي جفاف عروقنا ، فإحفظهم لنا يا ربنا ، وبارك لهم في أيامهم.
  • يكون الأخوة والأخوات مع بعضهم البعض يتشاركون كل شيء منذ بداية الحياة والى الأبد وهذا الشيء لا مفر منه. “سوزان كرافت ميريل”.

رسائل محبة عن الصداقة:

أنتِ صديقتي، لا بل أختي، لا بل روحي، أنتِ جزء مني؛ فحبك يملأ قلبي، أنتِ من تواسي وحدتي، أنتِ أكثر البشر حنانًا وعطفًا، أنتِ مرآتي.
إلى صديقتي التي تحارب تقلباتي الداخلية بصدرٍ رحب، أنا سعيدة لأني اخترتك.
صديقتي، ‏أنا ظلكّ وضيك، وأنا سندك وظهرك.
في كل مرة أشعُر بها بأني مُنهك، أود أن ألتقي بك؛ فبقربك أشعر بالأمان يا صديقتي.
كثر الله خير صُدفة جابتك بين الوجوه.
أعلم يا صديقي أني معك وسأبقى معك، وإن اختلفنا قليلاً أو كثيرًا، أنا معك ولن أتركك لتفاهات الحياة، إنك بقلبي أكبر من ذلك.
أود تذكيرك بأنك صديقتي المُفضلة الثابتة بقلبي دائمًا، وأنك الوحيدة القادرة عَلى إنارة عَتمتِي.
الأمر تعدى كونك صديقتي فحسب؛ بل إنك المُفضلة والمُستثناة ومرآتي أيضًا.
إنك صديقتي المفضلة على مدار الأيام، والملجأ الوحيد الذي أحب الذهاب إليه دائمًا، ولا أخشى من تقلبات الحياة بوجودك.
الصداقة مثل اليد والعين، إذا تألمت اليد دمعت لها العين، وإذا دمعت العين مسحت دمعتها اليد.

رسائل جميلة:

  • جميعنا كبرنا بالنسبة للعالم الخارجيّ، ولكن ليس بالنسبة لأخوانِنا، ونعرف بعضنا البعض لأننا دائماً سوياً، نعرف نوايا بعضنا البعض، نتشارك الأمور العائليّة الظريفة، نتذكر النزاعات والأسرار العائليّة، الأفراح والأحزان، نعيش خارج إطار الزمن.
  • صنعت رجل ثلج عندما كانت تثلج، فقام أخي فأسقاطه، فقمت بضرب أخي لما فعله، ولكن بعد ذلك ذهبنا وتناولنا كأس من الشاي كأن شيء لم يكن. “ديلان توماس”.
  • في بعض الأحيان يكون الشقيق أفضل من أن يكون بطلاً خارقاً.
  • مهما كان العمر، يبقى الأخ الكبير هو الأب الثاني لأخته.
  • وجود الأخ في حياة الفتاة هو حضور لصديق أبدي، ورفيق أول للطفولة، وصخرة تستند إليها عندما تكبر.
  • رب أخ لك لم تلده أمك.
  • يكون الأخوة والأخوات مع بعضهم البعض، يتشاركون كل شيء منذ بداية الحياة وإلى الأبد، وهذا الشيء لا مفر منه.
  • سِر جمالنا يكمن في طُهر مشاعرنا ، أدامنا الله تحت سقف الحب الصادق في الله.

في نهاية موضوعنا عزيزي القاري يجب أن تعرف أن الأخ يكون سند بالنسبة لك في جميع الأوقات وخصوصا وقت الشدة, ويجب معرفة أن الأخ ليس فقط أخ من أم وأب إنما ممكن ان يكون هذا الأخ زميلك أو صديقك في العمل أو صديقك في الدراسة وأيضا ممكن يكون جارا لك, واصدقائك في سن الشباب والكبر أمرنا لله بصلة الأرحام سبحانه وتعالي وخص ألاخ بمزيد من البر والإحسان حيث ذكرت كلمة الأخوة في كتاب الله، وفي الختام نتمنى أن يكون هذا الموضوع قد نال على إعجابكم وانتظرونا في موضوع آخر إن شاء الله حول أجمل رسائل المحبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى