إسلاميات

حكم لعبة الشطرنج في المذاهب الأربعة

حكم لعبة الشطرنج

يتم تقسيم اللعب من حيث حكمه لقسمين رئيسيين : أول قسم منهما ما كان معيناً على الجهاد بسبيل الله ، سواءً أكان هذا جهاد باليد أو من خلال العلم والفكر ، وهذا حكمه مستحب ، ولمن لعبها أجر من الله سبحانه وتعالى لو أخلص نيته وحسنها ، ومثلها السباحة والرمي وما كان به من أعمال للعقل ومن تنمية للمهارات الذهنية والمهارات الفكرية ومن زيادة بالمعرفة الشرعية والمعرفة العلمية من الألعاب كذلك ، أما ثاني قسم من الألعاب فهو ما لم يكن فيه إعانة على الجهاد بسبيل الله عز وجل ، وتلك إما أن تكون مما نهى عنها الشرع.

فيجب على العبد أن يجتنب اللعب فيها ، ومنها ما سكت الشرع عنه فلم يأتي نص صريح على حكمه ، ووقتها ينظر باللعبة ، فلو كانت اللعبة مشتملة على الحرام مثل : القمار ، أو كانت اللعبة تفضي لنزاعات بين لاعبيها ، فمن الواجب تركها ، وأما لو كانت خالية من المحرمات مثل : كرة قدم أو كرة تنس ونحو ذلك جاز اللعب بها على ألا تحتوي على حرام ولا تستغرق كثيراً من وقت المسلم ولا تصد عنه ذكره لله عز وجل أو أبواب الخير الأخرى ، وفي المقال هذا سوف نتعرف على حكم لعبة الشطرنج في المذاهب الأربعة ، فتابعوا معنا.

حكم لعبة الشطرنج:

  1. لقد اتفق أهل العلم على حرمة لعبة الشطرنج وعلى غيرها من الألعاب لو كانت مشتملة على شيء محرم مثل : الكذب ، والغش ، والكلام البذيء ، والظلم ، وغيرها من المحرمات ، وأيضاً لو كانت ملهية ومؤدية للتقصير بأحد الواجبات مثل : بر الوالدين ، والصلاة ، وصلة الرحم ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، إلا أنهم قد اختلفوا بحكمها لو لم تشتمل على محرم ولم تلهي عن واجب.
  2. فقد ذهب جمهور أهل العلم لتحريم اللعب بالشطرنج حتى ولو لم يشتمل على محرم أو يلهي عن واجب ، وقد استدلوا في قولهم هذا بعدة أدلة ، منها قول الله عز وجل في القرآن الكريم : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ*إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ }.
  3. ووجه الدلالة بالآية الكريمة أن الله سبحانه وتعالى قد حرم النرد والشطرنج سواءً أكانت بقمار أو من غير قمار ، وذلك لأنه أخبر عن وجه تحريم الخمر نتيجة لإيقاعها العداوة والبغضاء بين المسلمين ونتيجة لصدها عن ذكر الله سبحانه وتعالى وعن إقامة الصلاة ، فكل ما كان هذا شأنه سواءً كان أثره قليل أو أثر كثير كان مشابهاً للخمر ويدخل تحت دائرة التحريم.

للمزيد يمكنك قراءة : لعبة من سيربح المليون

من قالوا بكراهة لعبة الشطرنج:

  • وهناك بعض أهل العلم من الشافعية والمالكية والحنفية ذهبوا لكراهة هذه اللعبة وحرمتها ، وقد ذهب أبو يوسف رحمه الله لإباحتها مطلقاً ، وهذا كما قال لما فيها من إعمال للعمل ومن تذكية للأفهام ، كما أن الأصل بالأمور الإباحة إلا لو وجد دليل على حرمتها ، ولم يرد نص بحرمة الشطرنج أو بمعنى هذا.

للمزيد يمكنك قراءة : اسئلة دينية صعبة جدا

أمثلة على اللهو المباح من حياة النبي:

لقد ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عدة مواقف وقصص تدل على حرصه على الترويح عن نفسه وعن أهله باللهو المباح ، ومنها على سبيل المثال :

  1. لقد ورد أن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها وقف مرةً على باب غرفتها تنظر للحبشة وهم يلعبون في المسجد بحرابهم ، فكان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقف لجانبها ويسترها بردائه الشريف ، إذ روى الإمام البخاري رضي الله عنه عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قولها في ذلك : [رأيتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يوماً على بابِ حُجرَتي والحبشَةُ يَلعَبونَ في المسجدِ، ورسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يستُرُني برِدائِه، أنظُرُ إلى لَعِبِهم].
  2. وقد ورد أن الصديق رضي الله تعالى عنه دخل ذات مرة بأيام العيد على أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها فوجد عندها جاريتان تغنيان ، وكان النبي محمد صلى الله عليه وسلم مغطى بثوبه ، فلما رأى الصديق الجاريتان تغنيان نهر ابنته عائشة رضي الله عنها ، إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهاه عن هذا وقال له : [دعْهُما يا أبا بكرٍ، فإنها أيامُ عيدٍ].

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات دينية اسلامية مفيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى