إسلاميات

حكم تحديد النسل في الإسلام

حكم تحديد النسل

إن مصطلح تحديد النسل يتم إطلاقه على أي وسيلة أو أي أسلوب يستعمل في منع الحمل عن المرأة التي بإمكانها الإنجاب ، ويسمى أيضاً تنظيم الأسرة أو التحكم بالخصوبة ، أو منع الحمل ، وهناك الكثير من أساليب ووسائل تحديد النسل التي صممت إما من أجل منع إخصاب البويضة ، أو من أجل منع انغراسها بعد التخصيب بجدار الرحم ، وقد تكون تلك الوسائل لها تأثير مؤقت أو لها تأثير دائم ، ولكننا اليوم سوف نسلط الضوء أكثر على حكم تحديد النسل في الإسلام ، فتابعوا معنا.

حكم تحديد النسل في الإسلام:

  • لقد حفظ النسل من مقاصد الشريعة الإسلامية ، وقد حث الدين الإسلامي على تكثيره ، وشجع عليه ، وذلك من أجل تكثير عدد العاملين بخدمة المجتمع ، والاستمرارية في إعمار الأرض ، وبحفظ النسل تكون مصلحة الأشخاص والجماعات ، ولهذا فإن تحديد النسل في الدين الإسلامي يعد حرام شرعاً وغير جائز ، وذلك لتعارضه مع مقصد من مقاصد الشريعة ألا وهو تكثير عدد أفراد المسلمين ، فقد حث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على تزوج الولود فقال : (تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة) ، كما أن كثرة النسل تجلب الرزق من عند الخالق عز وجل.

للمزيد يمكنك قراءة : حكم حبوب منع الحمل

حكم استخدام موانع الحمل:

  • قد تلجأ بعض النساء لاستعمال موانع الحمل المتعددة بغرض قطع النسل كلياً ، وذلك غير جائز شرعاً ، أما لو كان استعمالها لضرورة شرعية فجائز بحال أن عدم استعمال تلك الموانع يلحق بالمرأة ضرر معين ، فقد لا تلد المرأة ولادة طبيعية ، أو من الممكن أن يلحق الضرر بصحتها ، وفي مثل تلك الحالات لا يوجد مانع من استخدام موانع الحمل الملائمة لصحة المرأة والتي لا تؤدي لآثار جانبية في المستقبل على صحة المرأة ، ولا ضير من تباعد الفترة بين الحمل والآخر كتحديد مدة 3 سنوات أو ما شابه ذلك.

حكم تنظيم النسل:

  • لقد توصل أهل العلم من خلال الأدلة الشرعية لجواز تنظيم النسل ، من أجل توفير التربية الإسلامية الصحيحة والسليمة للأبناء ، وتوضيح ذلك قول جابر بن عبد الله : (كنا نعزل والقرآن ينزل) ، فاستدل من ذلك الحديث العلامة ابن باز رحمة الله تعالى على مشروعية تنظيم النسل بسبب مشقة تربية الأبناء وضمان سلامة الحمل عند النساء بسبب كثرة الولادات ، أما بخصوص حكم إيقاف النسل كلياً فلا يجوز في الشرع ، وهو حرام ، وذلك لأنه يقوم بتعطيل مقصد من مقاصد الدين الإسلامي ألا وهو حفظ النفس والعرض والمال والنسل.

وسائل تحديد النسل:

هناك الكثير من الوسائل المتبعة في تحديد النسل ، ومن الممكن تصنيفها للآتي :

  1. الوسائل الهرمونية : وهي التي تجعل النساء غير قادرة على الإنجاب بصورة مؤقتة عن طريق منع عملية التبويض ، وتشمل حبوب منع الحمل والحلقات المهبلية.
  2. الواقيات : وهي التي تمنع وصول الحيوانات المنوية من الرجل للبويضة عند المرأة وتلقيحها ، وتلك الواقيات تشمل أنواع من الأغشية والواقيات الذكرية وغطاء عنق الرحم.
  3. مبيد النطاف : وهو مادة كيميائية وظيفتها قتل الحيوانات المنوية بالإضافة لمنع وصولها للبويضات.
  4. اللولب : وهو عبارة عن أداة تستعمل من أجل منع الحمل لمدة معينة.
  5. التعقيم الجراحي : وتلك الوسيلة تشمل عملية ربط الأنابيب أو ما يطلق عليه ربط قناتي فالوب ، أو عملية قطع القناة الدافقة أو ما يطلق عليها القناة المنوية.

للمزيد يمكنك قراءة : اثار حبوب منع الحمل على المدى البعيد

أسلوب تحديد النسل الملائم:

هناك الكثير من الأمور التي يجب أخذها في عين الاعتبار قبل أن يتم اختيار الوسيلة المناسبة لمنع الحمل وتحديد النسل ، ومنها :

  1. المدة الزمنية التي يود فيها الآباء بمنع الحمل.
  2. عدد مرات الجماع.
  3. الظروف الصحية للزوجين.
  4. فعالية وسيلة تحديد النسل.
  5. الرغبة بعدم التعرض لأي من مسببات الأمراض المنقولة جنسياً.
  6. استعمال الأساليب وتطبيقها بالشكل الصحيح في كل مرة.
  7. الآثار الجانبية لكل وسيلة من وسائل تحديد النسل.

 

تحديد النسل
تحديد النسل
في العزل وتحديد النسل
في العزل وتحديد النسل
قرار مجمع الفقه الإسلامي
قرار مجمع الفقه الإسلامي

للمزيد يمكنك قراءة : وسائل تنظيم النسل ومعلومات مفصلة لكل وسيلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى