قصص أطفال

حكايات مسلية جميلة للاطفال قبل النوم قصة الصديق وقت الضيق

لعشاق قراءة حكايات مسلية قبل النوم للاطفال والكبار ايضاً من جميع الاعمار استمتعوا معنا الآن بمتابعة موقع احلم حيث تجدون موضوعات وحكايات جميلة ومسلية متجددة بشكل يومي من اجمل القصص المفيدة اون لاين ، قصة اليوم بعنوان الصديق وقت الضيق، قصة جميلة ومسلية لا تفوتكم اقرأوها الآن من قسم : قصص أطفال .

قصة الصديق وقت الضيق

الحكاية هذه المرة تبدأ بصديق، انه البربری، الذی كان يأتى إلى بيتنا ويحب دائما اللعب معى. كان يقول لي: أنت ولد طيب، وأنا أحبك وأعتبرك صديقى الوحيد. ولا أعرف لماذا يعتبرنى صديقه الوحيد، فأنا لى أصدقاء كثيرون أحبهم ويحبوننى. لكن أبي كان يقول إلى دانما: تذکر، الصدیق وقت الضيق، والصدیق الحق صديق الحاجة فكنت أحاول دائما أن أتمثل الصفات النبيلة مع أصدقائى، لأثبت لهم جدارتى بتلك الصداقة، نعم، هناك كثيرون أثبتت الأيام أنهم غير مؤهلين لحمل هذا اللقب الثمين .

لکنني لم اكن التفت لمثل هؤلاء، و آحاول آن ألتمس لهم الأعذار، وأستفيد من مواقفهم معى أو مع غيرى، وأحاول أن أتعلم دروسا نافعة للحياة. أما البربرى، والذى انضم إلى قائمة الأصدقاء مؤخرا، فكان يحمل دائما مسحة حزن غريبة، حاولت أن أعرف سببها. لكن هالة من الغموض كانت تحيط به وبأسرته. فهم يتغيبون کثیرا عن البیت، ولیست لهم آی علاقات باحد فی الحی الذی نسکنه. يغلقون بابهم معظم الوقت، ولا يحبون الاختلاط وأنا بدورى لم أحاول أن أستفسر منه عن سرا بتعادهم عن الناس.

كنا نلعب الالعاب الالكترونية علي الكمبيوتر وكثيراً ما كانت امي تدخل الينا الطعام لنأكل، كان ينظر الي باعجاب وانا اغوص في اعماق الحاسوب، ويقول لي : انت تمتلك قدرات هائلة علي التعامل مع الكمبيوتر ، فكنت ابتسم إليه قائلاً : انه ايضاً صديق ضمن كوكبة الاصدقاء الذين احبهم، وذات يوم جاءني صوته عبر الهاتف يقول : اريدك في امر هام، اجبته : خيراً ؟! فقال في غموض : سوف تعرف . لم تكن المرة الاولي التي يدعوني فيها للخروج لاكتشف ان الامر عادي جداً وليس هناك اي جديد، ارتديت ملابسي وخرجنا، الجو صحواً والطقس رائع، قلت له مازحاً: ماذاوراءك یا صدیقی؟ في هذه اللحظة تفاجأنا بولدين، أحدهما طويل، والآخر کان مقلبظاً جداً. متکدس باللحم کانا ممسكان بكلب ضخم يبدو عليه الشراسة وفي يد احدهما سلسلة طويلة من الفولاذ، اشار احدهما نحو صديقي وقال لرفيقة : هل هذا الولد الاسود هو الذي قام بضربك وأخذ فلوسك ؟ أومأ الآخر برأسة ان نعم، نظرت الي صديقي في دهشة وقلت له : هل تعرفة ؟ هز رأسه علامه النفي وأقسم أن هذا كذب وافتراء .

اتجها الولدان نحو صدیقی، والشر یتطایر من وجھیھا بکی البربری بحرقة وراح يستعطف الولدان، واللذان كانا يبحثان عن النقود في طيات ملابسه. وقفت أتابع المشهد وأنا في حيرة. ماذا يمكن لى أن أفعل، و کلبهم الشرس کان يكشر عن انیابه، ویزووم مستعداً للهجوم في اي لحظة .  قلت لنفسى: يجب ان اساعد صديقي .

تحركت نحوهما وحاولت ملاطفتها والحديث إليهما برفق وهدوء، قهقه الولد الطويل وقال في سخرية : اذن انت تعرضت لاخي هذا الصغير ايها الفيلسوف، ثم نظر الي اخيه وقال له : اليس كذلك يا اخي ؟ اومأ الولد السمين برأسه علامة الايجاب، فإذا بالسلسلة الفولاذية الطويلة تتطاير نحو وجهي لولا ان ابتعدت عنها بسرعة وتلفقتها بذراعي ثم جذبتها بكل قوتي وصلابة فصارت في يدي .

أخذت أطاردهما بتلك السلسلة العجيبة التي كانت تصفع الهواء بقسوة فيصدر أنينا موجعاً. غمز الولد الطویل للکلب فجری نحوی وحاول مهاجمتی. شیء ما جعلنی اتمسك بسلاحی الذی فی يدی، وأوجهه بمنتهى العزم والقوة في وجه ذلك الكلب المتوحش. فإذا به يئن ويتراجع في إنكسار وألم. ساعة من الزمن كأنها الدهر وأنا أقاوم هؤلاء وأقوم بمطاردتهم حتى فروا جميعاً من امامی. كان العرق یتصبب من وجهی بغزارة. وصدرى يعلو ويهبط وأنا أحاول التقاط انفاسی.

تذكرت صديقي البربري الذي فر من ارض العركة مبكراً ولم يقف بجانبي علي الرغم من أنني قد دافعت عنه، قلت في نفسي لعله ذهب حتي يأتي بالنجدة او يتصل بالشركة، لكنه اختفي ولم يأت حتي اللحظة، تذكرت كلام والدي فأمسك بالورقة والقلم ورحت اكتب مذكراتي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى