إسلاميات

حقوق الجار في الاسلام والوصايا بالجار وفوائد الإحسان إليه

الجار هو كل شخص قريب من مسكنك سواء كان في المنزل او العمل او في مصلحة مثل المحلات التجارية وغيرها، وقد امرنا ديننا الحنيف بالاحسان الي الحقوق وحفظ حقوق الجار كما نظم علاقة الجيران ببعضهم البعض ووضع العديد من الحدود في هذه العلاقة، فالجوار من اهم الموضوعات التي اعطاها الاسلام عناية خاصة في معالجة القضايا، لأنه قضية تهم الناس جميعاً فليس هناك اسرة تعيش بمفردها وحيدة دون ان تخالط الناس او تتعامل معهم، ومن الاحاديث النبوية الشريفة التي وردت في هذا الشأن ما نقل عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه”، فالجيران هم اكثر الناس معرفة ببعضهم، ويجب الاحسان اليهم والتعامل معهم بالاحترام والتقدير وعدم إيذائهم باي قول او فعل، وحديث الدين الاسلامي عن حقوق الجار دليل علي ان الشريعة الاسلامية قد عالجت كافة جوانب الحياة العقدية والسلوكية والاخلاقية للمسلم، فقدت وضعت للمسلم العديد من الوصايا التي تضمن له منهجاً قويماً في الحياة ومن بين الوصايا التي أمرنا بها ديننا الحنيف في الاحسان الي الجار أن النبي صلي الله عليه وسلم قد ذكر ان امرأة كانت تصوم وتقوم الليل ولكنها كانت تؤدي جيرانها، فقال النبي انها في النار، فإيذاء الجار بلا شكّ هو سببٌ من أسباب غضب الله على العبد ودخوله النّار ويسعدنا ان نستعرض معكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم موضوع مفيد حول حقوق الجار وفوائد الاحسان الي الجيران واهمية هذا الموضوع في الاسلام وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : إسلاميات .

حقوق الجار في الإسلام

قال تعالي في كتابه العزيز : ” وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي القربى واليتامى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي القربى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ “، فقد اولي الاسلام عناية خاصة لقضية الجار وحث علي الاحسان إليه واعطائه جميع حقوقه، والجيران نوعان هما :

  • جار صالح : وقد قال عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم : “مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ: الْجَارُ الصَّالِحُ، وَالْمَرْكَبُ الْهَنِيءُ، وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ”، فقد جعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- الجار الصالح من أحدِ أسباب السعادة والخير للإنسان، حيث ان الجار الصالح الحسن يجعل الانسان يعيش في هدوء وسكينه واستقرار وأمن .
  • جار سوء : وقد قال عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم : ” اللَّهُمَّ إنِّي أّعُوذُ بِكَ مِنْ جَارِ السُّوءِ “، فهو يقوم باعمال سيئة تسبب الازعاج والضيق للجيران فهو ابتلاء .

ومن حق الجار علي جاره ان يكرمه، فقد حثنا ديننا الحنيف علي إكرام الجار ورفع الاذي عنه، فالاساءة الي الجار من عادات الجاهلية التي بعث الله رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم لتغييرها، كما ان حقوق الجار في الاسلام تشبه حقوق الاقارب والارحام، مثل تبادل الهدايا والزيارة والعيادة خلال الوقت والوقوف الي جانبه في وقت المحن والشدائد .

فوائد الإحسان إلى الجار

  • انتشار الود والمحبة بين الناس فالجار عندما يحسن الي جاره ويشاركه في افراحه واحزانه ويقف بجانبه ويدافع عنه ويهدي إليه ويقبل هديته ويبارده بالسلام، تحدث بين المتجاوزين الأخوة الصادقة والمحبة والائتلاف .
  • تحقيق التكافل الاجتماعي بين الناس حيث ان الجار المحسن الي جاره يحرص علي تفقد حالته والاطمئنان عليه بشكل مستمر، ولا يرضي ابداً ان يبيت شبعاناً وجاره جائع، او ان يكون سعيد هانئ وجاره مهموماً مكروباً، فيسعي الي مساعدته وفك كربه وتفريج همه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى