إسلاميات

ثواب العمرة وحكمها معلومات تهم جميع المسلمين

ثواب العمرة

المسلم مشرع له فعل عدد من الأعمال والطاعات ، وذلك من أجل ابتغاء التقرب للمولى عز وجل ، ولا أبلغ من تأدية العمرية للعبد المسلم في التقرب من خالقه ، حيث يبلغ المسلم في العمرة أعلى درجات القرب من الخالق ، ويستشعر ذلك الأمر بقلبه وبروحه وبعمله ، والعمرة تتميز بأعمال وأشياء ومناسك خاصة يجب على كل عبد مسلم أن يقوم بها كي تصبح عمرته صحيحة ، فلو أتم العبد المسلم العمرة كما ينبغي عليه أن يؤديها ابتغاءً لمرضات الله سبحانه وتعالى فقد استحق الثواب والأجر من الله على هذا ، ولكن يتساءل البعض منا عن ثواب العمرة بالإسلام ، ويتساءل أيضاً عن مكانة العمرة وعن حكمها وعن مناسكها ، ففي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكل متابعينا الكرام متابعي موقع احلم موضوع تحت عنوان ثواب العمرة ما هو وحكمها معلومات تهم جميع المسلمين.

ثواب العمرة في العموم:

  1. العمرة بشكل عام لها أجر كبير وعظيم جداً يربو على أجر العديد من العبادات والطاعات والنوافل ، فالعمرة من أفضل النوافل على الإطلاق ، فقد ثبت في الصحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة).
  2. فالمسلم لو تابع بين العمرة والعمرة ، سيغفر الله تعالى له ما كان بينهما من العمل هذا إن اجتنب الكبائر ، وذلك استناداً لقول الله تعالى : {إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم} فقد اشترط الله عز وجل لتكفير الذنوب بالطاعات ، أن يجتنب المسلم الكبائر التي نهانا عن أن نقترب منها ، وذلك لأن الكبيرة تحتاج لتوبة خاصة من أجل أن نكفر عنها ، وقد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله : (الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر) وكل هذه الأمور دليلاً على عظيم ثواب العمرة ومنزلتها عند الله عز وجل.

للمزيد يمكنك قراءة : العمرة وأحكامها وفضلها ووقتها

أجر العمرة في رمضان:

  • أهم ما يميز شهر رمضان المبارك عن غيره من شهور العام هو أن الأعمال به مضاعفة ، ولهذا الأمر فالعمرة لها فضل في شهر رمضان يفوق غيره من الشهور ، بل أنها فيه تساوي حجة مع الرسول صلى الله عليه وسلم ، وذلك استناداً لما رواه ابن عباس رضي الله تعالى عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الأنصار تدعى أم سنان : (ما منعك أن تكوني حججت معنا ، قالت : ناضحان كانا لأبي فلان (زوجها) ، حج هو وابنه على أحدهما ، وكان الآخر يسمي غلامنا ، قال : فعمرة في رمضان تقضي حجة ، أو حجة معي).

للمزيد يمكنك قراءة : كيفية العمرة

حكم العمرة:

  1. اختلف العلماء والفقهاء وتباينت آراؤهم في حكم العمرة ، وما إن كانت واجبة أم لا ، وذلك على أقوال عدة ، منها ما يلي:
  2. المالكية والحنفية قالوا بأن العمرة سنة مؤكدة ، وليست بفرض ولا واجبة ، بل ينبغي على كل عبد مسلم أن يؤديها ولو مرة فقط في العمر ، واستندوا في هذا القول على ما رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : (أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن العمرة ، أواجبة هي ؟ قال : لا ، وأن تعتمروا هو أفضل).
  3. وقد ذهب الحنفية في رأيهم إلى أن العمرة تجب مرة بالعمر على العبد المسلم العاقل البالغ ، فلو قام بها مرة واحدة ، سقط وجوبها عنه ، وبعدها ينتقل حكمها للاستحباب والسنية.
  4. وقد ذهب الحنابلة والشافعية للقول بأن العمرة مفروضة على العبد المسلم ، وتلك الفرضية تسقط بأدائها مرة مثل الحج ، ودليلهم في هذا الأمر قول الله تعالى : {وأتموا الحج والعمرة لله} ، وأيضاً ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : (يا رسول الله ، على النساء جهاد ؟ قال : نعم ، عليهن جهاد ، لا قتال فيه : الحج ، والعمرة).

للمزيد يمكنك قراءة : هل تعلم عن الحج والعمرة

ثواب العمرة
ثواب العمرة
حديث نبوي شريف
حديث نبوي شريف
أجر حجة وعمرة
أجر حجة وعمرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى