معلومات

تعريف فقه اللغة وعلم اللغة والفرق بينهما

تعريف فقه اللغة

إن علم اللغة يتم تعريفه على أنه دراسة اللغة بصورة علمية ، وهو علم مختص بدراسة اللهجات والأصوات باللغة ، ذلك بالإضافة للدراسات المقارنة ، وفقه اللغة يعد غوصاً بمحيط اللغة لغرض فهمها ، وكشف أسرارها ، ذلك بالإضافة لمعرفة مراحل تطورها ، كما أن يحتوي الدراسات المهتمة بنشأة اللغة ، ودلالات ألفاظها وتطورها عبر التاريخ ، وتلك التعريفات هي بالغالب الأعم ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على تعريف فقه اللغة ، وعلى تعريف علم اللغة ، وعلى الفرق بين علم اللغة وفقه اللغة ، ومواضيع فقه اللغة ، والغاية من فقه اللغة ، فتابعوا معنا.

تعريف فقه اللغة:

  • إن فقه اللغة يتم تعريفه في الاصطلاح على أنه العلم المهتم بدراسة اللغة نفسها وقضاياها ، بمعنى أنه يدرس أصواتها ، ومفرداتها ، وتركيباتها ، وخصائصها الصوتية والصرفية والنحوية ، بالإضافة لدلالة الألفاظ ، وما بينها من علاقة ، وما قد يحدث عليها من تغييرات ، كما أنه هتم بدراسة اللهجات ، ومنشئها واحتكاكها ببعضها ، وتاريخها ، بالإضافة إلى ما تواجهه اللغة من مشاكل وقضايا تثار حولها ، إنه العلم الذي يحاول كشف أسرار اللغة ومراحل تطورها.

للمزيد يمكنك قراءة : حروف الجر في اللغة العربية

تعريف علم اللغة:

  • يتم تعريف علم اللغة على أنه علم مهتم بدراسة بنية اللغة ، وهذا من حيث أصوات بناء الكلمات والجمل ودلالتها ، كما أن علم اللغة معني بالغوص بالاشتقاقات ، ودراسة الفصائل اللغوية ، والتضاد ، والترادف ، بالإضافة للنحت.

الفرق بين علم اللغة وفقه اللغة:

هناك بعض العلماء يقولون بأن مصطلح فقه اللغة ومصطلح علم اللغة هما مصطلحين مترادفين ، فهم يعطونهما تعاريف متشابهة ومتداخلة بعض الشيء ، ورأيهم يميل أكثر للقول بأن فقه اللغة وعلم اللغة قد يكون بالغرض والهدف ، وخصوصاً أن البعض رى أن كلا المصطلحين له دلالة خاصة به ، ولكل مصطلح منهما مفهومان مختلفات ، وعلماء وباحثون ومختصون ودارسون ، وقد وضع العلماء بعض الفروقات نوضحها لكم في التالي :

  1. الفرق من حيث المنهج : إن علم اللغة معني بدراسة اللغة نفسها ، أما بالنسبة لفقه اللغة فهو معني بدراية اللغة ، وذلك لكونها وسيلة مهمة من أجل دراسة حضارة الشعوب.
  2. الفرق من حيث الزمان : إن فقه اللغة سبق علم اللغة من الناحية الزمانية.
  3. الفرق من حيث نطاق الدراسة : إن فقه اللغة يعد أوسع نطاقاً وأشمل ميداناً من علم اللغة ، حيث إنه مختص بدراسة تقاسيم اللغات ، ومقارنة بعضها البعض ، كما أنه يشرح النصوص القديمة ، أما ميدان ونطاق علم اللغة فمعظم تركيزه هو على الوصف والتحليل.
  4. الفرق من حيث الوصف : إن علم اللغة اتصف على أنه علم منذ نشأته ، ولم يصف أحد أبداً فقه اللغة بأنه علم.
  5. الفرق من حيث العمل : إن علماء علم اللغة مهتمون بالوصف التقديري ، أما بالنسبة لعمل فقهاء اللغة فهو تاريخي بحث مقارن في جُله.

مواضيع فقه اللغة:

  1. البحث بأسرار وجمالة لغتنا العربية ، وخصائصها.
  2. معرفة قواعد العرب بكلامهم.
  3. الكشف عن أصل اللغة.
  4. اللهجات العربية ، والفرق بينها.
  5. الصوتيات ، وعلوم النطق.
  6. النحو العربي وقواعده.
  7. المستوى الصرفي ، وعلم بنية الكلام.
  8. علوم الدلالة.
  9. الترادف والتضاد والنحو.

للمزيد يمكنك قراءة : كيفية تشكيل الحروف

الغاية من فقه اللغة:

إن لكل علم يتم دراسته غاية وأهداف مرجوة ، ولهذا يكون الخوض بغماره والبحث فيه ، ومن تلك الأهداف :

  1. التأمل في بديع صنع الله عز وجل ، فعلوم الصوتيات والجهاز الصوتي تعد معجزة خالدة.
  2. إجلال السلف الصالح من علماء اللغة.
  3. الافتخار باللغة العربية وبعلومها.
  4. القدرة على النطق بصورة صحيحة.
  5. مواكبة التطور السريع الذي يحدث على اللغات ، ويؤثر على لغتنا العربية.
  6. توضيح العلاقة المتداخلة بين اللغة العربية واللغات الأخرى ، وخدمة كل منهما للأخرى.
  7. تفتيح القرائح وتوضيحها ناحية ما يحاك ضد اللغة العربية ، وهذا لأن الدفاع عن اللغة يعد واجب ديني وأخلاقي.
  8. ومما سبق نستنتج أن غمار علوم فقه اللغة كبير وعظيم ، لا يسلكه إلا كل مرء قويم ، وبفكره تفتح وإلمام سليم.
شرح فقه اللغة
شرح فقه اللغة
الفرق بين علم اللغة وفقه اللغة
الفرق بين علم اللغة وفقه اللغة
تعريف فقه اللغة
تعريف فقه اللغة

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي ادوات النفي في اللغة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى