تعليم

تعريف طرق التدريس الفعال وأنواعه

تعريف طرق التدريس

من الملاحظ في الآونة الأخير أن الاهتمام بالتعليم وطرق التدريس يزداد يوماً بعد يوم ، والمدارس التربوية التي تتناول طرق التدريس متنوعة ، وتصنف كل مدرسة منها من حيث الفاعلية والتأثير والميزات والعيوب المحيطة بكل طريقة ، حيث إنه ليس من الممكن تعميم أسلوب تدريسي على أنه الأفضل لاختلاف المواقف التعليمية ، فإنه يجب ذكر أهم طرائق التدريس ، وتترك اختيار الطريقة على المدرس كي يحدد الطريقة الملائمة للموقف التعليمي والمادة التعليمية.

طريقة التدريس تعد الأسلوب الذي يتبعه المدرس بغرض تحقيق الأهداف المرجو تحقيقها من الموقف التعليمي ، ويشمل عدد من الأنشطة والإجراءات التي يتبعها المدرس داخل الصف كي يوصل للطلاب مجموعة المفاهيم والحقائق المتعلقة بالدرس ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على أنواع التدريس ، وغيرها من المعلومات المتعلقة بالتدريس ، فتابعوا معنا.

أنواع طرق التدريس:

  • إن الطرق المتبعة للتدريس تتنوع تبعاً للمادة المراد شرحها وعدد الطلبة بالصف ، والوقت المتاح من أجل تحقق الأهداف التعليمية والسلوكية المطلوبة من الدرس ، وأهم الطرق الموجودة بالتدريس هي : طريقة المناقشة ، وطريقة المحاضرة ، وطريقة القصة ، وطريقة الحوار ، وطريقة حل المشاكل ، وسوف نتناول طريقة المناقشة والمحاضرة كمثالين يشيع استعمالهما بالوقت الحضر ونسهب في الحديث عنهما.

للمزيد يمكنك قراءة : تطوير التعليم في مصر

طريقة المناقشة:

  1. إنها طريقة فعالة جداً بالتدريس ، وفيها يتبادل كلاً من المدرسين والطلاب النقاش بموضوع معين يطرح في الحصة ، فيقول الطالب بسرد آرائه بالقضية ويعقب عليها المدارس ، وعليه فطريقة المناقشة تلك تعزز من شخصية الطلاب وتنميها كونها تشجعه على قول رأيه والتعبير عنه ، ويوجد أشكال عدة لأساليب المناقشة هي : الندوات ، واللجان ، والمجموعات الصغيرة ، ويوجد 3 أنواع للمناقشة هم : مناقشة حرة ، ومناقشة مضبوطة ، ومناقشة مضبوطة جزئياً.
  2. وللمناقشة عيوب ومميزات كثيرة ، شأنها في ذلك شأن بقية أساليب التدريس ، فميزتها تكمن في أنها تشجع الطلاب على تبادل الاحترام لبعضهم البعض ، كما أنها تحفز عند الطلاب النمو المعرفي والعقلي ، وذلك من خلال قراءتهم عن الموضوع المراد الكلام عنه ، وهي طريقة جيدة من أجل غرس الأسلوب الديمقراطي بالتعامل مع الناس ، أما أبرز عيوب تلك الطريقة فتكمن في حاجتها لوقت طويل ، الأمر الذي يحد من استعمال تلك الطريقة لتعليم كل المواد التعليمية.

طريقة المحاضرة:

وتلك الطريقة واحدة من أكثر طرق التدريس المنتشرة منذ قديم الزمن وحتى يومنا هذا ، ففي تلك الطريقة يكون المعلم محور للعملية التعليمية ، وتقوم على إلقاءه للمعلومات المتوفرة عنده حول موضوع معين على التلاميذ ، وتلك الطريقة تعتبر محببة ومقربة لنفوس الكثير من المدرسين ، بالنظر لسهولة تطبيقها ، كما أن طريقة الشرح تساهم في فهم الغامض من الدرس عن طريق الإسهاب في الكلام عما هو غير واحد ، إلا أنها بالمقابل لها الكثير من العيوب التي جعلت العديد من التربويين ينقدونها ويدعون لتجربة ما هو جديد بطرائق التدريس ، نذكرها بالنقاط التالية :

  1. إن المحاضرة تؤدي لإرهاق المدرس بالنظر لاعتماد تلك الطريقة على المدرس كمحور أساسي من أجل إتمام العملية التعليمية.
  2. تلك الطريقة تعامل التلاميذ على أنهم متساوون بالقدرات الذهنية ، ولذلك دور بطمس العقول النيرة من الطلبة والتي سرعان ما تضمحل لو لم تجد من يصقلها ويحفزها على الإبداع والتفكير.
  3. إن المحاضرة تعزز صفة الاتكالية لدى المتعلم كون دوره مقتصر على الاستماع فقط ، فتلك الطريقة لا تحفز التلميذ على البحث النفسي ، بل تجعل من المدرس والكتاب المدرسي هما مصدرا المعرفة والتعلم.
  4. المحاضرة تؤدي لجو من الملل بين التلاميذ ، الأمر الذي ينتج عنه تشتت انتباه التلميذ للمدرس وقلة تركيزه ، وإلى هنا متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع الليلة وقد تكلمنا ودار حديثنا فيه حول تعريف طرق التدريس الفعال وأنواعه ، جمعنا لكم بعض المعلومات المهمة حول أنواع طرق التدريس.

للمزيد يمكنك قراءة : التعليم الالكتروني

طريقة التدريس قديماً وحديثاً
طريقة التدريس قديماً وحديثاً
مفهوم أسلوب التدريس
مفهوم أسلوب التدريس
طرائق التدريس القائمة على جهد المتعلم
طرائق التدريس القائمة على جهد المتعلم

للمزيد يمكنك قراءة : حقوق المعلم وواجباته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى