معلومات

تعريف المدينة الفاضلة ومعلومات عن الفارابي فيلسوف المدينة الفاضلة

الفارابي هو أبونصر محمد بن طرخان ولد في ولاية فاراب بخراسان في العام ۲۹۰ ه، و عاش نحوا من ثمانین عاماً، ظهرت عليه علامات النبوغ منذ صغره، قرأ كتب الفقه واللغة وكان كثير التأمل والنظر، واشتهر بأخلاقه النبيلة واحترامه لمعلميه الذين تتلمذ على يديهم في عصره وکان يدرك تماماً أن الإسلام دعا للتفكير التدبر في الكون الفسيح ومخلوقات الله فى أرضه لأن الإنسان ميزه الله عن سائر خلقه بالعقل، لذا فإن الفارابى بعد أسفاره الكثيرة لبلاد الشام والعراق وغيرها… عكف على دراسة الفلسفة فبدأ حياته يشرح فلسفة أرسطو الفيلسوف اليوناني الشهير، بعد ذلك ألف طائفة من الرسائل أوضح فيها فلسفته الخاصة ومنها: – فصوص الحكم ، إحصاء العلوم ، أهل المدينة الفاضلة وغيرها…)، وعرف الفارابي المنطق بقوله: «المنطق هو العلم الذي نعلم به الطريق التي توصلنا إلى تصور الأشياء وإلى تصديق تصورها عن حقيقتها . وكان الفارابي دائماً يدعو إلى قيام المحبة والإصلاح بين الناس، ومن أقواله في ذلك: والقصد إلى الاعمال يكون بالعلم، أما غاية العمل فتكون أولاً بإصلاح الإنسان نفسه، ثم إصلاح غيره ممن في منزله ومدينته ويسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم تعريف المدينة الفاضلة ومعلومات عن تاريخها وتأسيسها بالاضافة الي معلومات عن الفارابي فيلسوف المدينة الفاضلة وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : معلومات .

المدينة الفاضلة

هي حلم من احلام الفيلسوف الشهير افلاطون، وهي مدينة تمني أن يحكمها الفلاسفة، حيث أنه كان يعتقد انهم سوف يجعلون كل شئ في هذه المدينة معيارياً بسبب حكمتهم وبالتالي سوف تكون هذه المدينة فاضلة ومثالية في كل شئ، ويمثل أفلاطون مع تلميذه أرسطو العصر الذهبي للـفلسفة اليونانية، وتعد المدينة الفاضلة ايضاً حلم عام لدي جميع الناس حتي يتحقق العدل والمثالية علي ارض الواقع، واستمر هذا الحلم منذ عهد أفلاطون حتي وقتنا هذا، بسبب غياب الواقعيّة عن العديد من الأفكار التي طرحها أفلاطون، والتي تُعتبر فقيرةً وغير قادرةٍ على مُحاكاة الفكر البشريّ حيث ارتبطت افكار افلاطون بمفهوم اليوتوبيا، وهو مصطلح يوناني يعبر عن فكرة عدم وجود المكان بمعني انه من المستحيل تطبيق فكرة افلاطون او مدينته الفاضلة علي ارض الواقع .

والفارابي هو أول من دعا لقيام المدينة الفاضلة التي تخيلها تجمع الناس جميعا وقد صلح حالتهم و تجردت نفوسهم من کل شر، ترفرف عليها السعادة ويبتعد عنها الألم … وكان يحلم بتنظيم العالم تنظيماً شاملا يجعل منه دولة مثالية خالية من الشر وبهذه الفكرة التي شهدها العالم حديثا في قيام الهيئات لدولية كهيئة الأمم المتحدة وغيرها قد نبعت من أفكار الفارابي الذي يعده كثير من المؤرخين أكبر قائد لحركة فلسفية في العالم حتى إن المؤرخ الشهير ويبروغ قال عنه : إن ارسطو والفارابي علي قدم واحدة من المساواة.

وقد قام الفارابي بتأليف كتاب حول فكرة المدينة الفاضلة وطرح فيه مجموعة من المبادئ الي تشير الي انشاء مجتمع انساني فاضل يعتمد علي فكرة تحالف الأمم معاً في مُجتمع واحد، بعكس مدينة أفلاطون التي اهتمّت بفكرة المدينة الضيّقة، اي قيام مجتمع واحد يتم انشاؤه وفقاً لمبادئ المدينة الفضيلة وقد ظهر عدد من الفلاسفة وبعد افلاطون والفارابي اهتموا كذلك بفكرة اقامة مدينة فاضلة، إلا انه حتي الآن لم ينجح احد منهم في تعميم افكاره وتطبيقها في المجتمعات الانسانية الواقعية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى