شعر

تعريف الغزل العذري وتاريخه وخصائصه

تعريف الغزل العذري

لنا مشاعر و احاسيس إن ظهرت للحياة باتت مثل النواقيس و صوتها أعلى من أجراس الكنائس في أعيادها، نعم أعلى لأنه صوت نبض القلب الذي بات مشتعلاً عشقاً و حباً و هياماً بكل غرام، جميعنا نشاهد الأفلام و المسلسلات القديمة و التي بها حروب و حينما نسمع صوت الطبول نعرف أن الحرب قد وجبت و هكذا هو حالنا في الحب و مشاعرنا الأبية به و معه حينما يدق القلب نبضاته و يسعى الهوى بكل جنباته يكون له صوت مسموع و حس مألوف بدواخلنا جميعاً، حينما نقع في بحر الحب و الغرام يأتي علينا حال ليس كما هو أي حال و نستشعر ما بداخلنا و نبوح به بطريقة نتغزل بها فيمن سكنوا الفؤاد دون إنذار، تعريف الغزل العذري، دون دراية منا نجد ذاتنا نبوح بكلمات بها من الغزل الكثير و الكثير و يسطره الشعراء بكل الحروف من الألف إلى الياء و نحن نسطره بكل جوارحنا و مشاعرنا الوفية البهية.

ما هو الغزل العذري؟ و متى ظهر؟

  • بني عذرة، في شمال المدينة المنورة و بالتحديد كان ذلك بالعصر الجاهلي حيث العشق الجارف بقلوبهم.
  • ظهر و وضح الغزل العذري لديهم.
  •  إن تم سؤال شاب منهم من أين أنت؟ قال: انا من قوم إذا عشقوا ماتوا عشقاً.
  • و وقتها كان الغزل بكل ما تحمله المعاني الدقيقة للغزل و التغزل بصفات الحبيبة و بكلما فيها من أنوثة.
  • إلا أن الإسلام يحرم التجاهر بالألفاظ الخادشة للأنثى و حياؤها.
  • هنا بات الغزل تعبيراً عن اللوعة و إحتراق آهات القلب و الكيان أجمع من هذا العشق المكنون بداخلهم.
  • و إنتشر هذا الغزل في العصر الأموي مع التهذيب باللفظ من لحظة ظهور نور الإسلام.
  • بات هو التعبير الشاق و الحارق عن العشق و الهوى.

و شاهد أيضاً شعر عمرو بن كلثوم … اقتباسات من روائع الشعر الجاهلي.

خصائص للغزل العذري

لكل شيئ في حياتنا منذ بدء الخليقة قواعد و أسس حتى بالحب و الغرام لديه قانون خاص به دون غيره و لا يسري هذا القانون إلا على المحبين العاشقين و في الغزل و الحب العذري قواعده و هي:

  1. الصدق و الوفاء بكل ما تحمله تلك الصفات من معاني رقيقة و راقية بنفس الوقت.
  2. أن يكون الشاعر الذي يتغزل بحبيبة واحدة دون غيرها من الفتيات و النساء.
  3. ألا يكون مذم للقبيلة التي تتبعها الحبيبة و إنما يمدحها لتواجد فتاته بها.
  4. لا يكرر الشاعر كتاباته و مواضيعها و يتآلف بين غزله و عشقه حبيبته.
  5. ألا يكون الشاعر في غزله مثير للفتن بالكلمات بل يكون شعره و غزله عفيف الرقي بكل حروفه و كلماته.
  6. على الشاعر الغزلي ألا يصف حبيبته حق الوصف من مفاتن حتى لا يتخيلها مستمعي غزله بها.
  7. التضحية أهم ما يميز العشق و الغزل العذري محبيه و عاشقيه.

و شاهد أيضاً الخطابة في العصر الجاهلي وأشهر خطبة في الجاهلية.

تعريف الغزل العذري

الغزل العذري: هو وصف للمشاعر و الإحساس بالحب القوي الجياش بشكل عفيف و بعيد تماماً عن الوصف الجسدي للمحبوب.

شعراء باتوا في الهوى مغرمين و للحبيبة متجهين بكل كلماتهم و غزلهم الصريح و هو بالعشق مثل الميت الضريح الذي لا يسمع ما في قلبه من صراخ و بكاء عيون القلب إشتياقاً للحبيبة التي وقع في عشقها و يكتب لها كل غزله بأشكاله العذرية و غيرها كما هذبنا بها الإسلام، مثل قيس بن الملوح و جميل بثينه و غيرهما ممن أثار الغرام بركان مشاعرهم البهية، يكمن الغزل العذري في مقاصد الكلمات و معانيها التيبها إثارة و جنون و لكن للإسلام رأي في خدش الحياء فباتت الكلمات تظهر معنى و تخفي معاني لا تدركها سوى الحبيبة التي يقصدها المتغزل في حسنها و جمالها و دلالها أيضاً، لذلك بات هو حب يحرق و لا يحترق من لوعة العشاق المحبين.

و شاهد أيضاً خصائص الشعر في العصر الجاهلي وأغراضه ومقتطفات رائعة.

تعبير الغزل العذري
تريف الغزل العذري
تاريخ الغزل العذري.
تاريخ الغزل العذري.
صور معبرة عن الغزل و الشعر الغزلي.
صور معبرة عن الغزل و الشعر الغزلي.

تعريف الغزل العذري،عنوان المقال يجذب الإنتباه لأنه لا شيئ عذري أو قهري إلا أن الحب يقهر من لا يقهره شيئ على وجه الأرض، و لنا في رسول الله صلى الله عليه و سلم أسوة حسنة لأنه أحب زوجاته جميعهن و كان يلاطفهن و يداعبهن بكل عفة و طهارة حثنا عليها الإسلام الحنيف، و هنا سنسرد لكم مما سرده غزلاً الشاعر جميل بثينه كما هو لقبه بالتاريخ الغزلي:

رمى الله، في عيني بثينة ،

بالقذى و في الغرِّ من أنيابها،

بالقوادحِ رَمَتني بِسَهمٍ ريشَهُ الكُحلُ لَم يَضِر ظَواهِرَ جِلدي فَهوَ في القَلبِ جارِحي

أَلا لَيتَني قَبلَ الَّذي قُلتِ شيبَ لي مِنَ المُذعِفِ القاضي سِمامُ الذَرارِحِ،
جميل هو حال العاشقين المحبين حينما يكون لهم من البوح ما يكتبونه بجمر المشاعر و القلوب و تلك هو نقاء فؤاد المحبوب، نتمنى أن يكون مقالنا هذا أسرد أكثر شي من الغزل العذري، و إلى مقال آخر إن شاء الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى