شعر حب

50 بيت شعر عن الحب والعشق والغزل للمتنبي

بيت شعر عن الحب

لقد عرف العرب الغزل قديماً بالعصر الجاهلي ، وقد عمقوا نسيجه بأشعارهم ، ورووا حكايات قصصهم ومغامراتهم قصائد موضحة انفعالاتهم وعواطفهم ومشاعرهم ، فأصبح بهذا جزء رئيسي من نسيج الشعر العربي وأعمدته ، بالانتقال للعصر الإسلامي نرى أن الغزل قد تضاءل وجوده من أشعار الشعراء رغم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يمنعه سوى القصائد الفاحشة ، فقد أراد للغزل ألا يكون فيه تعرض للمرأة وخدش لحيائها ، ومع انقضاء ذلك العصر انتقالاً للعصر الأموي والعصر العباسي قد توسعت رقعة الفتوحات الإسلامية ، وقد اختلط المسلمون بالكثير من الأمم التي أعادت لهم نظرة التحرر للمرأة ، وبذلك استقلت قصيدة الغزل بنفسها ، وأصبح على النقاد تقسيم الغزل لأنواع كالغزل العفيف ، والغزل الصريح ، وأحد أشهر شعراء الغزل هو المتنبي ، وفي المقال هذا سوف نقدم لكم 50 بيت شعر عن الحب والعشق والغزل للمتنبي.

أبيات شعر رومانسية:

أَلا لا أَرى وادي المِياهِ يُثيبُ

وَلا النَفسُ عَن وادي المِياهِ تَطيبُ

أُحِبُّ هُبوطَ الوادِيَينِ وَإِنَّني

لَمُشتَهِرٌ بِالوادِيَينِ غَريبُ

أَحَقًّا عِبادَ الله أَن لَستُ وارِدًا

وَلا صادِرًا إِلّا عَلَيَّ رَقيبُ

وَلا زائِرًا فَردًا وَلا في جَماعَةٍ

مِنَ النّاسِ إِلّا قيلَ أَنتَ مُريبُ

أَلا في سَبيلِ الحُبِّ ما قَد لَقيتُهُ

غَرامًا بِهِ أَحيا وَمِنهُ أَذوبُ

أَلا في سَبيلِ الله قَلبٌ مُعَذَّبٌ

فَذِكرُكِ يا لَيلى الغَداةَ طَروبُ

أَيا حُبَّ لَيلى لا تُبارِح مُهجَتي

فَفي حُبِّها بَعدَ المَماتِ قَريبُ

أَقامَ بِقَلبي مِن هَوايَ صَبابَةً

وَبَينَ ضُلوعي وَالفُؤادِ وَجيبُ

فَلَو أَنَّ ما بي بِالحَصا فُلِقَ الحَصا

وَبِالريحِ لَم يُسمَع لَهُنَّ هُبوبُ

وَلَو أَنَّ أَنفاسي أَصابَت بِحَرِّها

حَديدًا لَكانَت لِلحَديدِ تُذيبُ

وَلَو أَنَّني أَستَغفِرُ الله كُلَّما

ذَكَرتُكِ لَم تُكتَب عَلَيَّ ذُنوبُ

وَلَو أَنَّ لَيلى في العِراقِ لَزُرتُها

وَلَو كانَ خَلفَ الشَمسِ حينَ تَغيبُ

أُحِبُّكِ يا لَيلى غَرامًا وَعَشقَةً

**

فَرَّ النَّهارُ من البيوتِ النَّائيـاتِ، إلَى السَّحـاب

من شُرفةٍ زرقاءَ تَحلم بالكـواكب والضبـاب

من مقلتين على الطريق ، ومقلتين على كتـاب

الدربُ تحرقـه النوافـذُ والنجـوم المُستسـرة

سكرانُ تزحمه الظلالُ وتشرب الأوهام خَمـره

هيهات، لا تأتِي. وتَهمس (فيم تأتِي؟) شبهُ فكرة

قد أذكرتنِي مقلتاكِ رؤىً رسبـنَ إلَى الظـلامِ

زرقاءَ تسبح فِي ضبابٍ من شحـوبٍ وابتسـامِ

الليلةَ القمراءَ تركـض بين أشبـاح الغمـامِ

أفق يذوبُ على الحنين، يكاد يَغرقُ فِي صفائـه

يطويه ظلُّ من جناحِ، ضاع فيه صـدى غنائـه

أهدابك السوداء تَحملنِي، فأومض فِي انطفائـه

من أنت ؟ سوف تمر أيامي وأنسجـها ستـارا

هيهات تُحرقه شفاهُكِ وهي تستعـر استعـارا

لا تَلمسيه.. فأنت ظِلُّ ليـس يختـرقُ القـرارا

مات الفضاءُ، سوى بقايا من مصابيح الطريـقِ

مبهورةِ الأضواء، تنضبُ فِي جداولَ من بريـقِ

صفراء تخنقها الظلالُ على فم الليـل العميـقِ

فيمَ انتظاريَ كالفراغ؟ وفيمَ يأسـي كالرمـادِ ؟

لن يسمع الدربُ الملولُ (وإن أصاخَ) سوى فؤادِ

يأما فؤادك..ويح نفسي! أين أنت؟ ومن أنادي ؟

للمزيد يمكنك قراءة : شعر حب واشتياق

من روائع أبي الطيب المتنبي:

وَما هِيَ إِلّا لَحظَةٌ بَعدَ لَحظَةٍ إِذا
نَزَلَت في قَلبِهِ رَحَلَ العَقلُ
جَرى حُبُّها مَجرى دَمي في مَفاصِلي
فَأَصبَحَ لي عَن كُلِّ شُغلٍ بِها شُغلُ
وَمِن جَسَدي لَم يَترُكِ السُقمُ شَعرَةً
فَما فَوقَها إِلّا وَفيها لَهُ فِعلُ
وَما هِيَ إِلّا لَحظَةٌ بَعدَ لَحظَةٍ إِذا
نَزَلَت في قَلبِهِ رَحَلَ العَقلُ
جَرى حُبُّها مَجرى دَمي في مَفاصِلي
فَأَصبَحَ لي عَن كُلِّ شُغلٍ بِها شُغلُ
وَمِن جَسَدي لَم يَترُكِ السُقمُ شَعرَةً
فَما فَوقَها إِلّا وَفيها لَهُ فِعلُ

**

لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي

وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي

وَما كنتُ ممّنْ يَدْخُلُ العِشْقُ قلبَه

وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ

وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ وَالنَّوَى

مَجَالٌ لِدَمْعِ المُقْلَةِ المُتَرَقرِقِ

وَأحلى الهَوَى ما شكّ في الوَصْلِ رَبُّهُ

وَفي الهجرِ فهوَ الدّهرَ يَرْجو وَيَتّقي

وَغضْبَى من الإدلالِ سكرَى من الصّبى

شَفَعْتُ إلَيها مِنْ شَبَابي برَيِّقِ

وَأشنَبَ مَعْسُولِ الثّنِيّاتِ وَاضِحٍ

سَتَرْتُ فَمي عَنهُ فَقَبّلَ مَفْرِقي

وَأجيادِ غِزْلانٍ كجيدِكِ زُرْنَني

فَلَمْ أتَبَيّنْ عاطِلاً مِنْ مُطَوَّقِ

وَما كلّ مَن يهوَى يَعِفّ إذا خَلا

عَفَافي وَيُرْضي الحِبّ وَالخَيلُ تلتقي

سَقَى الله أيّامَ الصّبَى ما يَسُرّهَا

وَيَفْعَلُ فِعْلَ البَابِليّ المُعَتَّقِ

إذا ما لَبِسْتَ الدّهْرَ مُستَمتِعاً بِهِ

تَخَرّقْتَ وَالمَلْبُوسُ لم يَتَخَرّقِ

وَلم أرَ كالألحَاظِ يَوْمَ رَحِيلِهِمْ

بَعثنَ بكلّ القتل من كلّ مُشفِقِ

أدَرْنَ عُيُوناً حائِراتٍ كأنّهَا

مُرَكَّبَةٌ أحْداقُهَا فَوْقَ زِئْبِقِ

**

يا طفلة الكف عبلة الساعد
على البعير المقلدِ الواخدْ
زيدي أذى مهجتي أزدك هوى
فأجهل الناس عاشقٌ حاقدْ
حكيت يا ليل فرعها الوارد
فاحك نواها لجفني الساهدْ
طال بكائي على تذكرها
وطلت حتى كلاكما واحدْ

للمزيد يمكنك قراءة : شعر روعه قصير

أشعار مصورة:

شعر
أبيات شعر مؤثرة
الشعر العربي
شعر عن الاشتياق
شعر حب
الرومانسية في الشعر العربي

للمزيد يمكنك قراءة : شعر غزل خليجي

إلى هنا أيها المتابعين الأعزاء متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع اليوم الذي تكلمنا ودار حديثنا فيه عن 50 بيت شعر عن الحب والعشق والغزل للمتنبي ، جمعنا لكم كم كبير جداً ومجموعة ضخمة من أقوى الأبيات الرومانسية والأشعار والقصائد التي تحمل بين طياتها معاني الحب الجميلة ، فقد أرفقنا لكم العديد من الفقرات المميزة ، وضعنا في أول فقرة منهم أبيات شعر رومانسية ، وفي ثاني فقرة قدمنا لكم باقة من روائع أبي الطيب المتنبي ، وختمنا كلامنا بفقرة بعنوان أشعار مصورة ، إن أعجبتكم تلك المقتطفات لا تنسوا مشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى