شخصيات وأعلاممعلومات

اولاد حارتنا نجيب محفوظ وأسباب الجدل حول هذه الرواية

اولاد حارتنا نجيب محفوظ

يعتبر الروائي والأديب مصري الجنسية (نجيب محفوظ) من أشهر الروائيين العرب بالقرن الـ20 ، وقد ولد نجيب محفوظ في العام 1911م بمدينة القاهرة ، وقد بلغ آفاق الشهرة ، وبالخصوص بعد حصوله على جائزة نوبل في الآداب وذلك في العام 1988م ، ويكون بهذا أول وآخر عربي حصد جائزة نوبل في الأدب ، لهذا يعتبر نجيب محفوظ من أهم الأدباء والكتاب العرب ، وقد نشأ وتربى في حارات القاهرة الشعبية والتي كانت ملهمته في جميع رواياته التي كانت تدور بأزقة الحارات المصرية ، ووصلت به لمرافئ الشهرة العالمية.

وقد توفي نجيب محفوظ في العام 2006م ، ومن أهم مؤلفاته : بين القصرين ، وقصر الشوق ، وخان الخليلي ، وزقاق المدق ، والطريق ، وأولاد حارتنا التي سيدور حولها الحديث في هذا المقال الممتع والشيق ، فتابعوا معنا.

رواية أولاد حارتنا:

  1. تعد هذه الرواية من أشهر رواياته ومن أكثرها إثارة للجدل في الأدب العربي ، فمنذ أن نشرت في أول مرة بدار الآداب ببيروت في العام 1962م ، قد أطلق بعدها موجة غاضبة ضد نجيب محفوظ لم يسمح لها بالنشر في جمهورية مصر العربية إلا عند نهاية العام 2006م ، وهي من ضمن أهم الروايات التي تم التنويه لها عندما أُعطي جائزة نوبل في الأدب ، وكتب نجيب محفوظ روايته (أولاد حارتنا) بأسلوب رمزي يختلف عن أسلوبه برواياته التي سبقتها ، فقد اشتهر عنه أسلوبه الواقعي بالكتابة ، وقد قال عن هذه الرواية هو بنفسه : (فهي لم تناقش مشكلة اجتماعية واضحة كما اعتدت في أعمالي قبلها ، بل هي أقرب إلى النظرة الكونية الإنسانية العامة).
  2. وبالرغم من أن هذه الرواية تستوحي قصص الأنبياء بقالب رمزي إلا أن الهدف وراءها لم يكن التعرض لحياة الرسل والأنبياء بقالب روائي ، بل تم توظيف هذا للاستفادة من تلك القصص وتصوير توق المجتمعات البشرية والإنسانية للقيم العليا التي كان كل الأنبياء يريدون أن يصلوا إليها من قيم الحق والعدل والسعادة ، فالغاية من هذه الرواية هي نقد ممارسات ثورة يوليو وتذكير القادة بغاياتها الأساسية.

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات عن طه حسين عميد الأدب العربي

الجدل حول رواية أولاد حارتنا:

  1. نتيجة للجرأة الكبيرة في سرد وتناول مواضيع وجودية كبيرة ، فقد فسر كثيرون بأن هذا كان تناول للذات الإلهية وما يشار إليه بالظلم الإلهي الذي حل بالبشر وبالضعفاء على وجه الخصوص ، وقد اتهم نجيب محفوظ بالإلحاد والزندقة بسبب تلك الرواية ، وقد تلقى بسببها العديد من التهديدات بالقتل.
  2. ومنعت هذه الرواية من النشر في مصر وذلك بقرار رسمي ، وهاجمه العديد من شيوخ الأزهر وعلى رأسهم الشيخ عمر عبد الرحمن الذي قال فيها : (أما من ناحية الحكم الإسلامي فسلمان رشدي الكاتب الهندي صاحب آيات شيطانية ، ومثله نجيب محفوظ مؤلف أولاد حارتنا مرتدان وكل مرتد وكل من يتكلم عن الإسلام بسوء فيجب أن يُقتل ، ولو كنا قتلنا نجيب محفوظ ما كان قد ظهر سلمان رشدي) ، ويرى بعض الناس بأن التصريح هذا كان له علاقة مباشرة بتعرضه للاغتيال في العام 1994م ، إلا أن نجيب محفوظ نجا من هذا الاغتيال بأعجوبة.

للمزيد يمكنك قراءة : طه حسين مقتطفات رائعة من حياته

اقتباسات من رواية أولاد حارتنا:

يتناول الأديب نجيب محفوظ في روايته أولاد حارتنا قضايا كونية كبرى بجرأة شديدة ، ولابد من الاقتراب من أسلوبه أكثر أن على ما قاله في تلك الرواية المثيرة للجدل من عبارات وكلمات جريئة ، وفيما يلي سندرج بعض الاقتباسات من هذه الرواية :

  1. الموت الذي يقتل الحياة بالخوف قبل أن يجيء ، لو رد إلى الحياة لصاح بكل رجل : لا تخف! الخوف لا يمنع من الموت ولكنه يمنع من الحياة ، ولستم يا أهل حارتنا أحياء ولن تتاح لكم الحياة ما دمتم تخافون الموت.
  2. وعاد إلى حارته مجبور الخاطر ، وما أحلى العودة بعد الاغتراب.
  3. غموس اللقمة في حارتنا الهوان ، لا يدري أحد متى يجيء دوره ليهوي النبوت على هامته.
  4. لم أعد إنساناً ، فالحيوان وحده هو الذي لا يهمه إلا الغذاء.
  5. ودخلت تمر حنة بأقداح الشاي فحيت جبل تحية جارة ، وأثنت على زوجه ، وتنبأت له بأنه سينجب ذكراً ، ولكنها قالت مستدركة : لم يعد من فارق بين رجالنا ونسائنا.
  6. ليس أخطر من امرأة وحيدة.
  7. القوة عند الضرورة والحب في جميع الأحوال.
  8. وحول رأسه إلى النافذة فخيل إليه أن سكان ذلك النجم اللامع سعداء لبعدهم عن هذا البيت.

للمزيد يمكنك قراءة : موضوع عن الحرية

من رواية أولاد حارتنا
اقتباسات
اقتباسات
كلمات للأديب نجيب محفوظ
كلمات للأديب نجيب محفوظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى