إسلاميات

الكتب السماوية معلومات قيمة ومفيدة عنها وترتيب نزولها

الكتب السماوية هي التي انزلها الله سبحانه وتعالى مع الرسل وذلك لقول الله سبحانه وتعالى في سورة الحديد بسم الله الرحمن الرحيم “لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ” وفي السطور المقبلة ينشر لكم إحلم كل المعلومات الخاصة بالكتب السماوية التي نزلت على الرسل والأنبياء.

الكتب السماوية

التوراة

ومن الكتب السماوية التي نزلت التوراة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على سيدنا موسى عليه السلام في الوقت الذي ارسله فيه إلى بني إسرائيل حيث قال الله تعالى في سورة المائدة بسم الله الرحمن الرحيم “إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ” صدق الله العظيم.

ومن الأمور التي تبين منزلة التوراة ان الله سبحانه وتعالى قد كتبها بيده وجاء ذلك في حديث أثناء محاجة سيدنا آدم لسيدنا موسى عليهما السلام عن أبي هريرة رضي الله عنه “فقال آدم: أنت موسى اصطفاك الله بكلامه، وخطّ لك التّوراة بيده، أتلومني على أمر قدره عليّ قبل أن يَخْلُقني بأربعين سنة؟ رواة أبو داوود.

الإنجيل

يعتبر الإنجيل من الكتب السماوية التي انزلها الله سبحانه وتعالى ونزل على سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام في الوقت الذي أرسله فيه الله إلى بني إسرائيل بعد سيدنا موسى ويتجلى ذلك في قول الله تعالى في سورة الحديد بسم الله الرحمن الرحيم “وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْأِنْجِيلَ” صدق الله العظيم.

وفي سورة المائدة قال الله جل وعل بسم الله الرحمن الرحيم ” وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْأِنْجِيلَ فِيهِ هُدىً وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ ” صدق الله العظيم.

ونزل الإنجيل على سيدنا عيسى بن مريم خلال اليوم الثالث عشر من شهر رمضان وجاء في حديث لواثلة بن الأسقع وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان ” رواه احمد والبيهقي كما أن الأنسان يجب أن يؤمن بهذيين الكتابيين السماويين ولا يصح إيمان أي شخص مسلم بدون الإيمان بالتوراة والأنجيل.

وفي سورة البقرة يقوم الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم ” فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ ” صدق الله العظيم وفي سورة آل عمران بسم الله الرحمن الرحيم ” وإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ” صدق الله العظيم..

ترتيب نزول الكتب السماوية

نزلت الكتب السماوية وذلك على حسب المعلومات التي تتوافر لدى الاشخاص على حسب الزمن الذي بعث فيه كل رسول على حدة حيث نزلت الصحف بدايةً على سيدنا إبراهيم عليه السلام قبل أن ينزل الزبور على سيدنا داوود عليه السلام ونزلت التوراة على سيدنا موسى في الوقت الذي بعث فيه إلى بني إسرائيل.

ونزل الإنجيل على سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام ونزل القرآن الكريم على أشرف الخلق وخاتم الرسل والمرسلين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وعلى المؤمن الحق أن يؤمن بكل الكتب السماوية التي نزلت على الرسل وذلك طبقاً لقول الله تعالى في سورة الشورى بسم الله الرحمن الرحيم ” وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ” صدق الله العظيم

وفي سورة المائدة جاءت الآيه التي تقوم بسم الله الرحمن الرحيم ” وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ” صدق الله العظيم حتى تحث تلك الآيه على إتباع آخر ما نزل من الكتب السماوية وهو القرآن الكريم لان قد سلم من التبديل والتحريف.

أهمية الإيمان بالكتب السماوية

الإيمان بالكتب السماوية له أهمية عظمى تتلخص في أن الإيمان بها يعتبر ركن أساسي من أركان الإيمان الذي لا يتم إلا بتحقيق هذا الشرط خاصة اون الشخص المسلم يجب أن يؤمن بجميع الكتب السماوية لذلك يعتبر اهل الكتاب قريبين من الإسلام وذلك لقول الله تعالى في سورة الشورى بسم الله الرحمن الرحيم “شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ” صدق الله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى