شعر

العيد في الغربة شعر سوداني جميل ومؤثر جداً

العيد في الغربة شعر سوداني

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان العيد في الغربة شعر سوداني جميل، فالغربة وجع وألم يطحن الأفئدة، وهى حالة يعاني منها الكثير من الناس وبخاصة في البلاد التي تفتقر لفرص العمل، فيسعى الشباب بحثًا عن الرزق فيخرجون من بلادهم إلى بلاد غريبة وناس وعادات غريبة، ففي بلادنا العربية نجد اغلب العائلات تعاني من مشكلة الغربة، فلا تخلو عائلة من فرد على الأقل يعيش غريبًا بعيدًا عن الأسرة، وهذا الألم المصاحب للغربة لا يعاني منه المغترب فقط وإنما تعاني منه جميع الاسرة، فالمغترب يعاني الم بعده عن أهله ووطنه، عن مرتع ذكرياته عن أصوله ويعاني أحيانًا من ذل البحث عن الرزق وعدم إيجاده، أما العائلة فتعاني الم شديد لغياب احد أفرادها بعيدًا لا يعرفون كيف يعيش في تلك الغربة ويتضاعف الألم والحزن إذا علموا بأنه يعاني بمفرده بعيدًا عن أحضان اسرته، فالألم يهدأ إذا وجدنا من يحمل عنا من يشاركنا من يخفف عنا، وليس أفضل من الأسرة لتحيطك بالمحبة وتخفف من ألمك، فأي ألم يتضاعف وأنت بالغربة فأنت غالبًا تحمله بمفردك فيزيد ضغطه عليك.

عيد مبارك

اقرأ: مدح النبي محمد صل الله عليه وسلم وأعظم ما قيل في مدحه

 

شعر سوداني للشاعر الشفيع

العيد في بلاد الغربه حار يااخواني
لافيهو فرحه ولا فره علي جيراني
مسيخ لاليهو طعم لا لمه مع صحباني
عيدك يالغربه والله كتير ازاني
عيشني في الهم بدل الفرح وطال الشوق لسوداني
جالس براي انا والخيال والذكري في وجداني
عيدك يالغربه ماهو عيد كتير المني وجرحني
خلي نومي سهر ومن كاس الفراق جرعني
لا جلسه تحكي عن حنان لا فرحه تلهمني الصبر

 

شعر سوداني لعبد الله محمد خير

أمشى روح فوت بلا ندم
لى جيت يا عيد بلا طعم
فيك ما صبحت أهلى مشيت صليت
لا لا ما صافح صحاب للبينا صافيت
ما رجع لفيت بيوت حلتنا بيت بيت
لى يا عيد كان أريتك ضمه ما جيت
عمرى يا عيد ما بتجرسنى الشدايد
وما بتهد ايمانى أصناف المكائد
مافى عيداً ما بندور يجينا عايد
بس بدل أحزانا يبقى فرحنا زايد
وفى الختام لا شك العيد وسط الأهل
له مذاق خاص لكل الناس
ولكن للمغتربين يتبلد داخلهم الاحساس
وربنا يرد غربتكم سالمين غانمين .. وكل عام وأنتم بخير
ومن العائدين ومن الفائزين إن شاء الله

 

اقرأ: شعر الصديق المخلص 4 قصائد عن وفاء الأصدقاء

ابيات شعر عن العيد والغربة

ياغربه ياغشاشه يابكايه يامستهبـــــــــــــــــــله
تغرينا بي درهم قروش ووراه قنطار بهــــــــدله
جيناك نقعد بس سنه وحاجاتنا الناقصه نكمـــله
نبني البيوت في العاصمه ونفرش اثاثها نجمــله
وكرولا حاره نرسله اصله النقل صار مشكـــــله
نكمل الدين بمهل والسمحه جاهزه نحصـــــــــله
رد الله غربة كل مهاجر ومفارق خضرة النيلين
وإن شاء الله تامين ولامين

عيد مبارك
عيد مبارك

 

شعر سوداني حزين عن العيد

عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد
أما الأحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيداً دونها بيد
صدقت يا المتنبئ أتى عيدنا ولم يكن به جديد أو تجديد
العيد وسط لمة الأهل له طعم ومذاق خاص
تخيل الناس من صباح الرحمن وهم لابسين بيض
الثياب يرددون الله اكبر الله أكبر والأطفال حولهم فرحين
دا.. كوم ومباركة العيد للأهل والجيران كوم تاني
ربنا يرجعنا لبلدنا ويعدل حالها المايل دا
وكل عام وانتم بخير وتامين ولامين

 

اقرأ: اشعار اعياد ميلاد مع اجمل التهاني والأمنيات

العيد في الغربة ما اسمو عيد
العيد في الغربة ما اسمو عيد

شعر سوداني المهندس/ إبراهيم عيسي البيقاوي

فرَاقُ أَحِبَتي في العِيدِ*** مَـزَّقَ مُهْـجَـتـِي إِرَبَـا
وَمرَّقَ في الأَسَي قَلْبِي * وَأَرْدَفَ حُـزْنَهُ نَـصَـبَــا
وأَمْسَي بِالجَوَي جَسَدِي * يُشَاطِرُ رُوحِــي التَّعَبـا
فنَفْسِي بهَوَي السُّودَان * مُغـْرَمَةٌ وَأَمْرُهَاَ عَجَبَـا
لَابهاءُ الحُسْنِ أَلْفتهَا***ولا الجَوُّ في أديس أبَبَا
أَيها العِيدُ الذي مَرَّ*** أَنْتَ مَطْلُوبٌ لَنَـا طَلَبَـا
فعَوِّضْنِي لَيالِي العِيدِ*** في وطنـي, ولَا هَـرَبَـا
وَأرْمِي بِي إلَي أُمِّـي * لِأرشُفَ حُبِّـــهَا حَبَبَــا
وَأَجمَعْنِي بِأَطْفَــالِي * وَزَوجَـاتـِي, وَزِدْ سَبَبَـا
فَطَــوِّفْنِي بأُمـــدُرّ * وَأُمْبَـدَّا ضُحَـيً سَــرَبَـا
وفِي الخُرْطُومِ أَسْتَلْقِي*** سعيداً مُتْرَعَاً طَــــرَبَا
هذا إذا ما تمّ يَاعِيدُ*** نَحَرْتُ خَرُوفًاً لَهُ نَسَبَـا

العيد مناسبة مبهجة وسعيدة للجميع ولكن وأنت بالغربة تتحول تلك المناسبة إلى وجع وألم فما أقصى العيد في الغربة، فالعيد يأخذ بهجته وفرحته من لمة العائلة والأصحاب والأهل، أما في الغربة فأنت محروم من كل هؤلاء، العيد بهجته تأتي من ذكرياته ومن نتشاركها معه وأنت بالغربة تصبح بعيدًا عن تلك الذكريات وأصحابها، فيتحول العيد بالغربة إلى حالة مؤلمة ومناسبة مريرة، الغربة تجربة مريرة في الأيام العادية وأكثر مرارة في أيام الأعياد، حيث يتفاقم الإحساس بالوحدة وألم البعد عن الأهل والأحبة، جنبنا وإياكم تلك الآلام وجمعنا وإياكم بأحبتنا دائمًا دون فراق، ورزقنا وإياكم ما يحمينا من الغربة والبعاد فالغربة داء متعب للكثير من المجتمعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى