مجتمع

العنف اسبابه واضراره على الفرد والمجتمع

نقدم لكم اليوم في موقع احلم مقالا حول العنف أسبابه وأضراره لاسيما والعنف أصبح واحد من أهم الأمراض التي توجه العديد من المجتمعات وبسبها يتعرض الكثيرون لأضرار بدينة ونفسية لذا نحاول في المقال القادم تسليط الضوء على العنف وأسبابه وأضراره .

ماهو العنف

العنف هو سلوك يتم فيه استخدام القوة بأى من أشكالها المتعددة  تاركا ورائه العديد من الأضرار المختلفة بل والوفيات أيضا ويعرفه علم الاجتماع على  أنه

أنواع العنف

العنف المباشر ويندرج تحته نوعين من العنف المباشر وهم :

العنف المباشر الجسدي : كان يقوم الشخص العنيف بالضرب او التشابك بالأيدى او استخدام الأسلحة او غير ذلك من الاحتكاك المباشر الجسدي بين الضحية والمعتدي .

العنف المباشر اللفظي : ويعد من أكثر الأنواع انتشار حيث يتم الاعتداء على الفرد الضحية بالسباب او الألفاظ النابية فنعت الطفل بصفات ذميمة او مقارنته مع أصدقاء أفضل منه في المستوى الدراسي أو توبيخه بشكل مبالغ فيه من أشهر أنواع العنف المباشر اللفظي.

العنف غير المباشر : وهو التقاعس عن أداء المهام اليومية والخمول والسلبية وعدم المشاركة الفعالة في المجتمع والمحيط الأسري بشكل عام .

أضرار العنف

أسباب العنف

تتعدد أسباب العنف للأسف الشديد مهما اختلف تقدم المجتمع وتطوره التكنولوجي والسياسي ومن هذه الأسباب :

  • البطالة ووعدم وجود فرص عمل وعدم عمل الفرد في مجال تخصصه من العوامل التي تجعل الفرد عنيفا ويمارس طقوس عنيفة .
  • العنف الأسري: وهو الأشهر على مستوى العالم بأسره سواء بتوجيه عبارات سلبية وتوبيخية او مقارانات بين أفراد الأسرة الواحدة أو العنف الجسدي الذي يمارس ضد الأطفال وهو الأمر الذي يؤثر على الأطفال نفسيا أكثر من جسديا لان العنف على الأطفال يخلق طفل غير سوي يلجأ للعنف في مستقبله القريب .
  • ازدياد الحروب حول العالم من الأسباب التي تولد العنف حيث يشعر الفرد بضياع كل مايملكه على مدى عمره كما يري أحبائه وهو يقتلون أمام ناظريه على مرأى ومسمع من العالم بأسره .
  • الشعور بالنقص: وعادة ما يعناي كثير من الأشخاص العنيفة من هذ ا الشعرو بالنقص والدونية حيث يعوضهم العنف عن هذا الشعور فيجعلها يشعرون بالأفضلية ومن المعروف ان من أكثر الناس شعورا بهذا الاحساس القاتل الأبناء غير الشرعيين او من فقدوا حد والديهم في سن صغيرة حيث يتولد داخله شعوربالنقص خاصة عندما يري الحالة  السعيدة التي يعيش عليه أصدقائه في وجود كلا أبويهم .
  • الادمان بأنواعه من أكثر أسباب العنف والادمان بشكل عام لايؤدي الى العنف فقط وانما يصيب المجتمع كله ويؤثر سلبا على عجلة الانتاج فالإدمان يجعل من الأنسان فردا مغيبا عن الواقع ولا يستطيع التمييز بين المسلمات المخلتفة والأسس السليمة في اتخاذ القرارت فقد يلجأ للعنف الجسدي مع والده للحصول على المال اللازم لشراء المخدارات أو الكحول .
  • الإعلام : يعرض الاعلام العديد من الأفلام والأعمال الدارامية التي ترسخ لفكر ةالعنف وانه وسيلة القوي والوسيلة التي تستطيع بها الانسان الحصول على حقه القانوناي ولكن هذا غير صحيح على الأطلاق كما ان رؤية مشاهد العنف والقتل تعمل على جعل مفاهيم العنف وممارسته بالشيء الهين .

أضرار العنف

  • يلحق العنف العديد من الأضرار والمخاطر على الضحايا حيث يتعرضون لكسور وشروخ وكدمات في الجشم بكامله ربما يصل بعضها حد الأعاقة او الموت .
  • عادة ما يصاحب الشخص العنيف اضطرابات في النوم النوم المتقطع بشكل عام .
  • يعناي الأطفال الذين تعرضوا للعنف من الفشل الدراسي وقلة التحصيل العلمي وبطء الفهم نسبيا والانعزال الاجتماعي وقد يصاب الطفل بالتوحد كما ان احتمالية اصابته بالأمراض النفسية كبيرة جدا جدا .
  • عادة ما تعاني المرأة من العنف الجسدي والجنسي معا لاسيما في المجتمعات العربية وطلن هذه الممارسات من شأنها ان تجلب المزيد من الأأمراض منها التهاب الكبدي الوبائي وأمراض الايدز والسيلان وغيرها من الأمراض .
  • معاناة المرأة من الحمل غير الشرعي أو الأمراض المنقولة جنسياً في حال تعرّضها للإساءة الجنسية، كما تزداد احتمالية إجهاض المرأة الحامل في حال وقوع ممارسات عنيفة عليها.
  • العنف بشكل عام يؤدي الى قلة حركة عجلة الناتاج وقلة الكفاءة الإنتاجية بشكل عام ليصل تأثير العنف على المجتمع بأسره وليس الشخص العنيف والضحية فقط .
  • في حال رعد دعوى قضائية قانونية ضد المعتدي يتحمل الطرفين التكاليف المالية الكبيرة والتي قد تستمر لسنوات طويلة كما هو الحال في قضايا الطلاق في محاكم الأسرة المصرية .

طرق لمحاربة العنف في المجتمع

  • لابد من تنشئة الطفل بشكل سليم يقوم على مباديء الدين الإسلامي الحميد الذي يحمى الفرد من العنف ومن الظلم فقد حرم الله تعالى الظلم علة نفسه فكيف حال البشر .
  • تجديد الخطاب الديني لاسيما في مصر وهذا الدور منوط به رجال الدين والأزهر الشريف وهم أهل العلم والفتوى .
  • نشر الوعي بشكل عام في وسائل الإعلام المختلفة بأنواعها عن أضرار العنف على الفرد والمجتمع .
  • اعادة النظر في قوانين الأحوال الشخصية والعقوبات القانونية ضد من يستخدمون او يمارسون العنف بأى من أشكاله .
  • لابد من وضع قوانين دولية للحفاظ على حق الطفل في التنشئة السليمة ومعاقبة كل من يتعرض ضد الطفل وا يمارس ضده ممارسات عنيفة.

قدمنا لكم في احلم عدد من المعلومات حول سباب العنف المختلفة أضراره الجسيمة على مستوى الفرد العنيف والضحية والمجتمع وأخيرا لابد من معرفة وفهم الدين بشكل صيحي لتفادي الوقوع في مثل هذه الأمراض الاجتماعية القاتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى