إسلاميات

الرقية الشرعية للعين والحسد من القرآن الكريم والسنة النبوية وحكمها

الرقية الشرعية من العين والحسد تكون بقراءة المسلم آيات من القرآن الكريم والادعية النبوية التي جاءت علي لسان رسول الله صلي الله عليه وسلم حتي يمنع الانسان الاذي والضرر عن نفسه ويحصن نفسه من العين، وقد حث رسول الله صلي الله عليه وسلم المسلم علي رقية نفسه بنفسه دون اللجوء الي احد من الشيوخ او المعالجين إلا إن كانت حالته مستعصيه، او كان لا يعرف قراءة القرآن الكريم، حينها يمكن للمسلم أن يستعين بأحد أقاربه أو أحدِ الشيوخ، لحديث الرسول -عليه السّلام: (يدخلُ الجنّةَ من أمتي سبعونَ ألفاً بغيرِ حسابِ، هم الذينَ لا يَسْتَرْقونَ، ولا يَتَطَيَّرُونَ، ولا يكْتوونَ ، وعلَى ربِّهم يَتَوَكَّلُونَ)، أشار الحديثُ إلى ضرورة الأخذ بالأسباب، والتوكّل على اللهِ -عزّ وجل- والتيقّن من أنّ اللهَ تعالى هو الشافي .. و الرقية الشرعية للعين هي مجموعة من الآيات القرآنية الكريمة والاحاديث الشريفة التي شرعت قراءتها لتحصين النفس من كل شر بإذن الله تعالي وعلاج النفس من المس والحسد والسحر، وقد ثبتت في فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، وتبعه الصحابة الكرام في ذلك الأمر .. والحسد والعين حق ثبت وقوعه في القرآن الكريم والسنة النبوية، قال تعالى: (وإن يكاد الذين كفروا ليُزلقونك بأبصارهم) [القلم: 51]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ) العَين حقّ ولو كان شيء سابق القدر سبقت العين وإذا استُغسلتم فاغتسلوا) رواه مسلم. ومن باب الأخذ بالأسباب وللوقاية من العين يستحبّ قراءة سورة الصمد، والمعوذتين بعد صلاتي الفجر والمغرب ثلاثة مرّات، والتعوّذ بكلمات الله التامّات من شر ما خلق ثلاث مرات في الصباح والمساء ويسعدنا أن ننقل لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم طريقة الرقية الشرعية للعين والحسد من القرآن الكريم والسنة النبوية بالاضافة الي حكم الرقية الشرعية للعين في الإسلام، كل هذا واكثر نورده لكم من خلال قسم : إسلاميات .

حكم الرُّقية الشرعية

جائزة بشرط أن تكون بالقرآن أو بالسُّنة أو بأسماء الله الحسنى وصفاته أو بالدعاء الشرعيّ مع التوكّل على الله والأخذ بالأسباب والاعتقاد بأن الله وحده الضَّار والنافع؛ قال عليه السلام: (لا بأس بالرُّقى ما لم تكن شِركاً)، والأفضل أن يرقي الإنسان نفسه بنفسه فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يرقي نفسه كلّ ليلةٍ. وقبل البدء في الرُّقية الشرعية لا بد من:

  • التوبة من الآثام والذنوب.
  • مراقبة الله والحرص على الطاعات وأداء الصلاة في وقتها.
  • التوكّل على الله والاعتماد عليه والاعتقاد الجازم بأنّ القرآن شفاءٌ ورحمةٌ مع استحضار نيّة الاستشفاء وتدبّر معاني القرآن.
  • المواظبة على قراءة الرُّقية وعدم الالتفات إلى وسوسة الشيطان في إضعاف الهمة عن إكمالها.

الرقية الشرعية المختصرة

  • يتوضّأ المسلمُ ويُراعي أن يكون المكانُ طاهراً، ثم يضع المسلم يده على رأسه، أو أيِّ موضعٍ من جسمه ويُردّد السورَ والآياتِ الآتية على ماء وزيت زيتون، ثم يشرب من الماء بعد تلاوة الرّقية عليها، ويدهن زيت الزيتون على جسمه حتى يشفى.
  • سورة الفاتحة: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ). آية الكرسي: (اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).
  • سورة الإخلاص: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لم يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ). سورة الفلق: (قلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * من شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).
  • سورة الناس: (قلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).
  • آخر آيتين من سورة البقرة (285-286): (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
  • الآية (102) من سورة البقرة: (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ).
  • الآيات من (117-120) من سورة الأعراف: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُواْ آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ).
  • الآيات من (80-82) من سورة يونس: (فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ * فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ).
  • الآية (69) من سورة طه: (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ).
  • دعاء الرسول عليه السّلام: (أذهب الباس رب الناس، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً).

التجاوزات والبدع التي يقترفها بعض الرقاة

  • الاستعانة بالجن.
  • العلاج من خلال الكي.
  • المبالغة والإفراط في ضرب المصروع، كالخنق واستخدام الصواعق الكهربائيّة.
  • حرق جزءٍ من جلد الذئب، وإعطائه للمريض ليشمّه.
  • استخدام بخور الأعشاب أو الشبة.
  • كتابة آيات معينة من القرآن الكريم على جسد المريض.
  • حرق بعض آيات القرآن، وإعطاؤها للمريض ليستنشقها.
  • كتابة الطلاسم غير المفهومة، التي تحتوي على رموز شيطانية.
  • إطفاء الإضاءة، وإغلاق العين، ثمّ مدّ الخيال إلى رؤية أشخاص، واتهامهم أنّهم وراء سحرها، أو إلحاق الأذى بها.
  • ربط الأطراف من الأيدي والأرجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى