شخصيات وأعلام

الرازي معلومات عن حياة ابو بكر الرازي اعظم الاطباء علي مر العصور

يسعدنا ان ننقل لكم اليوم في هذا المقال من موقع احلم معلومات رائعة ومقتطفات من حياة ابو بكر الرازي من اعظم الاطباء الذين مروا علي التاريخ استمتعوا معنا الآن بالتعرف علي هذه المعلومات ننقلها لكم بقلم : الطيب اديب ونتمني ان تكون ممتعة ومفيدة وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شخصيات وأعلام .

أبو بكر الرازى

هو أبو محمد بن زكريا الرازي ، ولد في منطقة الري على مقربة من طهران سنة 854م، وعاش نحوا من سبعين عاما، اشتهر بذكائه ونبوغه منذ صغره، فأقبل على القراءة وحضور حلقات العلم والاجتهاد في طلبه ثم اتجه لدراسة الطب والصيدلة حتى أصبح طبيبا شهيرا أشرف على مستشفيات الري ، ثم، بغداد ، وعندما بلغ سن الأربعين أصبح أشهر أطباء عصره ومما عرف عنه أنه كان إذا أراد إنشاء مستشفى في مدينة ما ذهب يتفقدها ويعلق قطعة من اللحم في مختلف أرجانها ليختار المكان الصالح لإنشاء المستشفى، حيث تظل فيه قطعة اللحم أطول مدة قبل أن تتعفن .

ويعد الرازي أول طبيب في العالم میز بين الجدري والحصبة وأول من كتب عن الحصا في الكلى والمثانة وأعراضها وعلاجها، وأول من دعا إلى اعتبار طب الأطفال فرعا قائما بذاته، وأول من عالج الحمى بالماء البارد، وأول من أجرى تجاربه الطبية على الحيوان قبل تجريبها على الإنسان، وأول من استعمل تنشيط الدورة الدموية لعلاج ضربة الشمس. وكان الرازي ، يعالج الفقراء مجانا، ويشتري لهم الدواء من ماله الخاص، ومن أقواله المأثورة، إذا كان في استطاعك أن تعالج بالغذاء فابتعد عن الأدوية واذا امكنك بعقار فاجتنب الادوية المركبة .

ألف الرازي ۲۲۹ كتابا في الطب، و۱۹ كتابا في الكيمياء ويعد كتابه (الحاوي ) أشهر كتبه وهو عبارة عن موسوعة مكونة من عشرين جزءا تتناول كل فروع الطب والكيمياء، وظل الكتاب يدرس في جامعات أوروبا، وكان أحد الكتب التسعة المقررة على طلاب كلية الطب في باريس ، في العام ۱۳۹4م، وكان كتابه الجدري والحصبة ، دراسة حصيلة دراسة علمية رائعة، طبع أربعين مرة باللغة الإنجليزية بين الأعوام 1494م. ۱۸۹۹ م، وهو من أوائل الكتب التي أخرجتها المطابع في العالم.

أما كتابه سرالاسرار، في الكيمياء فقد شرح الرازي فيه المواد الكيمياوية وخواصها ووسائل الحصول عليها وتحضيرها وتنقيتها… ونظرياته في تقسيم المعادن ومن بين الأجهزة والآلات التي وصفها أجهزة معدنية وأخرى زجاجية وينسب ل الرازي ، اختراع خيوط الجراحة المصنوعة من جلد الحيوانات، ولا يزال الطب الحديث يدين ال الرازي بالفضل، واعترافا بهذا الفضل مازال أروع مبنى في جامعة برنستون ، الأميركية يحمل اسم الرازي ، بينما صورته تزين صدارة كنيستها .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق