العناية بالجسم

الجرثومة الحلزونية أسبابها وطريقة علاجها

الجرثومة الحلزونية هو التقرير الذي يتناوله معكم إحلم في السطور المقبلة خاصةً في ظل سعي بعض الأشخاص لمعرفة أسباب حدوث الجرثومة الحلزونية بالإضافة إلى طريقة علاجها وهو ما نوفره لكم في السطور المقبلة.

تعريف الجرثومة الحلزونية

تعتبر الجرثومة الحلزونية أو كما يعرف أيضاً بإسم ميكروب الهليكوباكتر نوع من البكتيريا يشبه في شكله الحلزون ويستطيع أن يتواجد في معدة الشخص المريض بالإضافة إلى أنه يتكاثر أيضاً في معدة الحيوانات ذات الدم الحار وذلك على الرغم من وجود بعض الأحماض المعدية.

ويتقوم البكتريا بإنتاج بعض الكميات من اليورياز والتي تكب الميكروب القدرة على إنشاء جدار من مادة النشادر وتحيط بالميكروب كما يعمل هذا الميكروب على معادلة الحموضة الموجودة في المعدة ويستقر هذا الميكروب في الجدار المخاطي الذي يقوم بتغليف المعدة حتى لا تتسرب إليه وتتسبب في تآكل الجدار المخاطي.

طريقة إنتقال الجرثومة الحلزونية

تنتقل الجرثومة الحلزونية عن طريق الأكل والشرب وإستخدام أدوات تناول الطعام وذلك عن طريق الفم بالإضافة إلى إستخدام الشخص لأدوات المريض والتي لم يتم غسلها بشكل جيد.

أعراض المرض

للجرثومة الحلزونية بعض الأعراض مثل :-

  • يشعر الشخص بألم شديد على مستوى المعدة
  • يشعر الشخص بحموضة دائمة.
  • الشعور بالغثيان.
  • شعور الشخص بصداع شديد في منتصف العين.
  • رائحة كريهة تخرج من الفم بإستمرار
  • نقص في الوزن وخمول في حركة الشخص.
  • إذا كانت الحالة متقدمة فإن لون القيء يكون بلون الدم.

طريقة تشخيص الإصابة بمرض الجرثومة الحلزونية

يوجد بعض الطرق التي يشخص بها الأطباء هذا المرض مثل :-

إختبار الدم

واحدة من الطرق التي يتم بها تشخيص المرض هي طريقة إختبار الدم حيث يقوم الطبيب بطلب هذا الأختبار من المريض وذلك للوقوف على كمية الأجسام المضادة الموجودة في الدم من هذا الميكروب.

تحليل البراز

النوع الثاني من أنواع تشخيص الإصابة بمرض الحلزونة الجرثومية هو تحليل البراز وذلك حتى يتمكن الطبيب من التعرف على الأجسام المضادة للميكروب توجد في الجسم أم لا وإن وجدت يتعرف على كميتها.

إختبار ثاني أكسيد الكربون

في هذا الأختبار يقوم الطبيب بإعطاء المريض مادة يقوم بإبتلاعها قبل أن يتم تحليلها عن طريق إزيم اليورياز الذي ينتجه ميكروب الهليوباكتر وإذا كان الشخص مصاب بالمرض فإن الزفير الذي يخرج منه سوف يكون مرتفع عن الزفير في الحالات الطبيعية.

المنظار

يقوم الطبيب بإدخال المنظار إلى المعدة ويقوم بأخذ عينه عن طريق المنظار من بطانة المعدة قبل أن يقوم الطبيب بأخذ العينة الناتجة ويحللها تحت الميكروسكوب مع مزرعة بكتيرية حتى يتمكن من رؤية الميكروب بوضوح والمؤشرات والنتائج التي تصدر من القراءة تحدد ما إذا كان الشخص مصاب بالحلزونة الجرثومية أم لا .

علاج الجرثومة الحلزونية بإستخدام الأعشاب

في حالة تأكد الطبيب من إصابة الشخص بالجرثومة الحلزونية فإنه ينصح المريض بتناول بعض الأعشاب الطبيعية مثل الثوم الذي يعمل كمضاد حيوي للميكروبات ويقوم بقتلها بالإضافة إلى أن الثوم مقوي للمناعة ويقوم الشخص المريض بتناول فصين منه بين الوجبات الثلاثة يومياً.

ومن الاعشاب الأخرى التي تقوم بعلاج مرض الحلزونة الجرثومية العسل الأبيض والذي يعمل أيضاً كمقوي للمناعة مثل الثوم ويتناوله المرض صباحاً في كوب ماء دافئ كما أن الجزر من الخضروات التي تساعد الشخص على التخلص من هذا المرض بسبب إحتوائه على بعض المواد التي تساعد في تقليل الحموضة وطرد الميكروبات.

الخيار أيضاً من الخضروات التي تساعد الشخص في طرد هذا الميكروب اللعين بسبب توفره على بعض المواد الكاوية كما يعمل الموز على تزويد الجسم ببعض المواد التي من شأنها أن تعمل كمضادات للأكسدة وتساعد جدار المعدة من التخلص وطرد ميكروب الهليكوباكتر.

آخر المواد الطبيعية التي تساعد الشخص على التخلص من مرض الجرثومة الحلزونية هو التمر الذي يعمل كطارد للسموم ويتم تناوله مع لبن طازج دافئ كما أن الرسول صل الله عليه وسلم سبق وأن أوصى بالتمر بسبب الفوائد التي يتوفر عليها.

لا يعتبر هذا الموضوع مرجعاً لإستخدام بعض الوصفات الطبيعية وفي حالة إصابة الشخص بمرض الجرثومة الحلزونية يجب عليه التوجه إلى الطبيب والإستماع إلى نصائحة وفعل كل التعليمات التي يطلبها من المريض حتى يشفى من هذا المرض ويتأكد من عدم رجوعه ثانيةً..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق