معلومات طبية

التهاب المعدة أعراضه وأسبابه وكيفية العلاج

التهاب المعدة

التهاب المعدة من الأمور التي يعاني منها الكثير من الأشخاص حول العام، ومن أهم الأعراض التي تكشف عن التهاب المعدة هو التهاب بطانة المعدة، مع اختلاف الأسباب التي أدت إلى حصول ذلك الالتهاب، ومن الممكن علاج تلك الأعراض من خلال المتابعة مع الطبيب المختص ومن خلال إجراء الفحوصات اللازمة التي تُطلب من خلال المستشفى، وتلقي العلاج المناسب والملائم للحالة.

ونحن في هذا الموضوع التهاب المعدة أعراضه وأسبابه وكيفية العلاج، نتعرض إلى بعض التفاصيل الخاصة بهذا النوع من أنواع الالتهاب، والتي يتم تصنيفها تبعًا لعدة اعتبارات سنتعرض لها إن شاء الله تعالى.

التهاب المعدة أعراضه وأسبابه وكيفية العلاج:

التهاب المعدة التآكلي:

  • ويتميز ذلك النوع من الالتهاب في المعدة بوجود تقرحات في غشاء المعدة، والضرر اللاحق بغشاء المعدة في مثل تلك الحالات سطحي، ولا ينفذ إلى الطبقة العضلية من الغشاء، وأسباب التهاب المعدة المنتشرة لذلك النوع من الالتهاب هو القيام بتناول أدوية من مضادات الالتهابات اللاستيرويدية، وتناول المواد الكحولية، وكذلك الصدمات النفسية التي يتعرض لها الشخص، وأضرار ناتجة من خلال التعرض لإشعاعات، وكذلك انخفاض تدفق الدم للمعدة وحصول احتقان في نظام الوريد البابي وهو شائع في أمراض الكبد المزمنة، وهذا النوع من الالتهاب يعتمد تشخيصه على صورة الغشاء المخاطي في فحوصات التنظير الداخلي للمعدة.

التهاب المعدة غير التآكلي أو التهاب المعدة المزمن:

  • لا ارتباط لهذا النوع من الالتهاب في المعدة بصورة مميزة تظهر في فحوصات التنظير الداخلي، غير أنه عبارة عن تغيرات مجهرية تتكشف في فحوصات عينة من الغشاء المخاطي للمعدة.

التهاب غار المعدة من النوع ب:

  • وذلك هو الصورة الأكبر انتشارًا من التهابات المعدة المزمنة، وهو ذلك التلوث الذي تسببه جرثومة الملوية البوابية، وعلى المدى الطويل فقد يسبب الالتهاب المزمن إلى ضمور في الغدد المخاطية التي تقوم بإفراز الحمض؛ مما يؤدي إلى ما يُعرف باسم التهاب المعدة الضموري، وهذا التغير يحصل على كيفية شبه مؤكدة؛ كنتيجة لعوامل بيئية وعوامل وراثية، مضافًا إلى ذلك حصول عدوى بكتيرية.

التهاب غدد قاع المعدة من النوع أ:

  • وفي تلك الحالة يصيب الالتهاب بصورة رئيسية تلك الغدد التي تقوم بإفراز الأحماض والمتواجدة في جسم المعدة وفي قاعها، وكنتيجة لهذا قد يحصل ضمور غدِّي كبير قد يتسبب في حصول توقف تام عن إفراز الأحماض من المعدة (وهي تلك الحالة التي يُطلق عليها اللاهيدروكلورية، أي فقْد حمض المعدة)، إلى اضطراب في امتصاص فيتامين ب12، وإلى حدوث فقر الدم الوبيل، ومن الممكن الحصول عند أكثر المرضى الذين يشكون من فقر الدم الوبيل على أجسام مضادة للخلايا الجدارية أو أضداد للعامل الداخلي.

أعراض التهاب المعدة:

  • التهاب بطانة المعدة هو واحد من أهم الأعراض الشائعة لالتهاب المعدة مع الاختلاف في المسبب لذلك الالتهاب، ويحصل التهاب المعدة كنتيجة لبضعة عوامل وعدة أسباب مثل التهاب بطانة المعدة على سبيل التعيين.
  • حيث تتكون بطانة المعدة من خلايا تقوم بإفراز أحماض وإنزيمات تعمل على المساعدة في عملية الهضم، وتقوم تلك الأحماض بتحفيز خلايا معينة تعمل على إفراز مادة مخاطية تعمل كطبقة حماية للبطانة من أثر الأحماض.
  • ولا يؤدي الالتهاب في المعدة إلى تشكيل خطورة على أكثر المصابين، وعلاجه سهل وبسيط، ولكنه مثله مثل أي مرض آخر لا بد أن يتم معالجة الالتهاب حتى لا تسوء الحالة وتزداد مدة العلاج بصورة أكبر.
  • فالعديد من الأشخاص المصابين بهذا النوع من الالتهاب ليست عندهم أعراض، ففي أكثر الحالات يكون سبب الالتهاب عدوى بكتيرية H.pylori التي لا يتكشف أثرها عند المصاب إلا بإجراء بعض الفحوصات المعملية.
  • وفي الغالب لا تظهر الأعراض، وحين تظهر تكون البكتريا قد قامت بإفراز مادة حمضية تعمل على التأثير على بطانة المعدة، أو من الممكن أن يكون السبب شرب مواد كحولية بصورة مفرطة.

أعراض التهاب المعدة العادي:

وتلك بعض الأعراش المنتشرة لالتهاب المعدة العادي، وهي كالتالي:

  • الإحساس بحرقة وآلام في المعدة.
  • شعور الشخص المصاب بالقيء والغثيان.
  • الإحساس بالشبع بصورة سريعة.
  • وتعمل بطانة المعدة على القيام بحماية المعدة من الوسط الحامضي فيها، غير أنه إذا تآكلت البطانة تنفذ الأحماض التي تسبب قرحة المعدة.
  • إذا انكشفت الأعراض بشكل مفاجئ وشديد، تُشخَّص على أنها التهابات حادة، وإذا ظلت الأعراض فإنها تُشخص باسم التهابات مزمنة، وفي العادة يرجع السبب إلى عدوى بكتيرية H. pylori.

أعراض التهاب المعدة الناجم عن عدوى H. pylori:

  • أكثر الأشخاص يصابون بذلك النوع من البكتيريا من دون علمهم، وهي منتشرة بين الناس، وفي العادة لا تظهر أعراض لها.
  • في بعض أحيان تؤدي تلك البكتيريا إلى عسر في الهضم كأحد الأعراض، وذلك النوع من التهابات المعدة منتشر بين الكبار في السن، وهو من أسباب الحالات الحادة والمزمنة.
  • وفي العادة ما ترافق الإنسان المصاب بالعدوى طول العمر إلا إذا تم الاكتشاف والعلاج بالأدوية.

المضاعفات الناجمة عن التهاب المعدة المزمن:

  • حين يصير التهاب المعدة مزمنًا، فعند ذلك سوف تتكشف تلك الأعراض، مثل: مشكلة قرحة المعدة، ظهور أوراد حميدة كوجود زوائد صغيرة في المعدة، وجود أورام في المعدة ربما تكون سرطانية.

ماذا ينبغي عليك فعله إذا أُصِبت بالتهاب المعدة؟

إذا كنت مصابًا بهذا النوع من الالتهاب في المعدة أو كنت تشك في الإصابة، فعليك الآتي:

1- التوجه إلى الطبيب المختص: وذلك مهم جدًّا وبصورة خاصة في الحالات الآتية:

  • لكي يصف لك أدوية من مجموعة مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية أو أحد الأصناف منها كباراسيتامول لتخفيف الألم، ومن الممكن تناول Antiacids لتخفيف شدة حرقة المعدة.
  • إذا تم استمرار أعراض عسر الهضم لفترة أسبوع أو أكثر من ذلك مع آلام حادة
  • إذا كان القيء مختلطًا بدم.
  • إذا وجدت دمًا في البراز.

2- عليك بتغيير نطمك الغذائي والصحي:

وذلك بالقيام باتباع ما يلي:

  • تقوم بزيادة عدد وجبات الطعام أثناء اليوم، ولكن تقلل من كمية الطعام في كل وجبة.
  • تقوم باجتناب الطعام الحار والحامض والبهارات والأطعمة التي تُقلى في الزيت.
  • تقوم باجتناب شرب المواد الكحولية.
  • وكذلك عليك بممارسة الرياضة بصورة منتظمة، فالرياضة تعمل على المزيد من صحة الجسم والمزيد من العافية، والرياضة تحد من الكثير من الأمراض التي قد تصيب الإنسان وتمنع الكثير من مضاعفات هذه الأمراض، طبعًا يتم كل ذلك تبعًا لإرشادات الطبيب وتوصياته، فلا بد من الحرص على نمط غذائي ورياضي مناسب وملائم.

أسباب وعوامل خطورة التهاب المعدة:

  • أسباب التهاب المعدة ربما تكون كناتج لعوامل فريدة كالتلوث، داء كرون، أمراض التهابية جهازية كساركويد، التهاب نتيجة تناول بعض الأدوية التي تقوم بإضعاف جهاز المناعة، وأدوية العلاج الكيماوي والإشعاعي، وفي تلك الحالات يحصل التشخيص مستندًا على النتائج المميزة التي استُخلصت من عينات الغشاء المخاطي للمعدة.

علاج التهاب المعدة:

  • في كل الحالات يكون علاج التهاب المعدة موجهة بصورة رئيسية إلى سبب الالتهاب، وقد يكون من المناسب في حالات كثيرة معالجة التهاب المعدة من خلال مضادات الحموضة أو من خلال الأدوية المضادة لإنتاج الأحماض مثل حاصرات مستقبلة الهيستامين أو مثبطات مضخة البروتونات.
الالتهاب في المعدة
الالتهاب في المعدة
الغشاء الذي يبطن المعدن
الغشاء الذي يبطن المعدن
تعريف قرحة المعدة
تعريف قرحة المعدة
قرحة المعدة
قرحة المعدة
الأعراض الخاصة بالتهاب المعدة
الأعراض الخاصة بالتهاب المعدة

كان هذا ختام موضوعنا حول التهاب المعدة أعراضه وأسبابه وكيفية العلاج، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات والتفصيلات المهمة حول موضوع التهاب المعدة وتلك المشكلة التي تؤثر على الكثيرين حول العالم، والتي لها أسبابها المختلفة كل حالة بحسب حالتها، ولا بد عند الشعور ببعض تلك الأعراض من الذهاب إلى الطبيب المختص للفحص والاطمئنان، حتى إذا كنت مصابًا تلقيت العلاج في وقته المناسب، وإن كنت غير مصاب فقد اطمأننت على صحتك، ونتمنى المزيد من العافية لكل قرائنا الكرام والجميع بمشيئة الله تعالى وحوله وقوته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى