مجتمع

التخلص من الضغط النفسي والاكتئاب ببساطة

التخلص من الضغط النفسي

إن التطور التكنولوجي الكبير الذي رافقه تسارع وتيرة الحياة وزيادة ضغوطات العمل ، جعل الأشخاص أسرى للعديد من الضغوطات التي تؤرقهم ، وتسلب منهم صحتهم وأعمارهم ، فصاروا يجدون أنفسهم فريسة سهلة جداً للتوتر النفسي وللتوتر العصبي ، وبهذا يعانون من الأرق ، ومن بعض الآلام العضوية المتنوعة ، ومن الأعراض السلوكية والاجتماعية والنفسية التي ترتبط بالضغط النفسي ، وقد يصل الأمر في بعض الأوقات للاكتئاب ، إن تلك الأشياء جميعاً ما هي بالواقع إلا أعراض للضغط النفسي ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على تعريف الضغط النفسي وكيفية التخلص منه ، فتابعوا معنا.

تعريف الضغط النفسي:

  1. يتم تعريف الضغط النفسي على أنه الإحساس الذي يصيب الشخص عند تعرضه للضغوطات التي تفوق قدرته على التحمل ، والضغط النفسي مختلف في نوعه وفي شدته من إنسان لآخر ، تبعاً لشخصية المرء وقدرته على التحمل ، ومن الجدير بالذكر أن النسبة القليلة من الضغط النفسي تعتبر أمر جيد وذلك لأنها تدفع الإنسان في العادة لخوض التحديات ، أو إنجاز الأشياء الهامة ، أو اتخاذ القرارات اللحظية ، والتحضير للامتحان على سبيل المثال ، ولكن لو تجاوز ذلك الضغط النفسي حدوده فإنه سوف يعطي أثر عكسي ، وبالخصوص لو استمر لمدة طويلة ، مؤدياً لذلك للعديد من المشاكل الصحية والنفسية والعاطفية.
  2. إن الجسم يستجيب تلقائياً لكل ما يتعرض له ، وبحالة الضغط النفسي والخطر المحدق فإن الجسم يستجيب إمام بالهرب أو بالإقدام ، فعند تعرض الشخص لأمر مفاجئ يشكل ضغط كبير أو خطر حقيقي ، فإن الجسم يقوم تلقائياً بإفراز هرمونات معينة كالأدرينالين.
  3. حيث تكون تلك الهرمونات هي المسئولة عن الاستجابات التلقائية ، فتقوم برفع معدل ضربات القلب وضغط الدم ، كي تزداد كمية الأكسجين الواصلة للعضلات ، وبذلك تزداد سرعة التنفس وكمية التعرق ، وكل ردود الأفعال تلك تجعل المرء مستعد لأن يتصرف بحالة الخطر المحتمل ، وذلك ما يساهم في البقاء والهروب من المخاطر ، أما بخصوص ضغوط الحياة اليومية الناجمة عن المشاكل المادية أو ضغوطات العمل ، فإنها لا تؤدي بالضرورة لردة فعل كر وفر ، إلا أنها تؤدي لإفراز الهرمونات التي تزيد ضغط الدم وتزيد ضربات القلب ، وسرعة التنفس ، ولو ازدادت ردة فعل جسم الإنسان ناحية تلك الضغوطات فهي على المدى الطويل سوف تؤثر سلبياً على صحته.

للمزيد يمكنك قراءة : حوار بين طبيب ومريض

أعراض الضغط النفسي:

  • على الرغم من اختلاف قدرات الأفراد واستجاباتهم للضغط النفسي ، إلا أن هناك أعراض شائعة ومشتركة تدل على أن الإنسان يعاني من ضغط نفسي ، وقد تكون تلك الأعراض نفسية ، أو سلوكية ، أو عاطفية ، أو جسدية.

علاج الضغط النفسي:

يوجد نصائح من الممكن إتباعها من أجل التخلص من الضغط النفسي ومن التخفيف من حدته ، ومنها :

  1. يجب أخذ نفس عميق عند الإحساس بالضغط ، وذلك لأن النفس العميق وتمارين الاسترخاء بإمكانهما أن يخفضا التوتر ، وينظما ضربات القلب ، وتدفق الدم.
  2. ممارسة التمارين الرياضية ، وذلك لأن تحريك العضلات والتعرق وممارسة الرياضة عامل مؤثر للتخفيف من القلق والتوتر والضغط النفسي ، فمجرد المشي أو الركض مدة 30 دقيقة يؤدي لتحسن المزاج والنفسية.
  3. يجب معرفة أكثر ما يؤدي للضغط النفسي وأن يقوم الشخص بتغييره ، أو أن يغير من يتعامل معه المرء أو تقبله ، فلو كان العمل هو ما يؤدي للضغط النفسي ، وكان الإنسان ليس بإمكانه أن يغير تلك الوظيفة ، فعليه وقتها أن يغير الأفكار السلبية عن ذلك العمل ، أو أن يغير ردود أفعاله تجاه ما يؤدي لتوتره بالعمل ، وبالإمكان إضافة بعض الأمور التي قد تجعل العمل مكان مفضل ، بحيث يصير بالإمكان تقبل العمل ، واكتساب أفكار إيجابية عنه.
  4. على الشخص أن يحرص على زيادة الوقت المخصص للترفيه والراحة ، وأن يفكر بالعطلات وعمل تغيير على نمط حياته ، فالأفراد ممن يعانون ضغوطات نفسية بحاجة لقسط أكبر من الترفيه والراحة أكثر من غيرهم ، لهذا يجب أن يجدوا جو من الراحة والاسترخاء ، وأن يسعدوا أنفسهم بعيداً عن جو الضغوطات النفسية.

للمزيد يمكنك قراءة : اهم معلومات عن الصحة النفسية

نصائح علمية
نصائح علمية
طرق للتخلص من الضغط النفسي
طرق للتخلص من الضغط النفسي
الضغط النفسي
الضغط النفسي

للمزيد يمكنك قراءة : اعراض القولون

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى