شعر

الاخوة اجمل القصائد والكلمات الرائعة عن مشاعر الاخوة وعلاقتهم المميزة

ليس هناك اجمل ولا اروع من وجود الاخوة في الحياة ، فوجودك شئ اساسي يجعل الانسان يشعر بالسعادة والطمأنينة والفرح، ويشاركهم في مختلف الامور التي تهمه، يقسم معهم احزانه وافراحه ويعتمد عليهم في شتي الامور ويشكو إليهم همومة ويجد لديهم اول من يفرح لفرحه ويحزن لحزنه، فالاخوة نعمة من الله سبحانه وتعالي، هم السند والقوة في وقت الشدائد والصعوبات، ومصدر الفخر والاعتزاز ومهما عبر الانسان عن احتياجه وحبة ومشاعره تجاه اخوته، تبقي دائماً الكلمات عاجزة وقليلة عن التعبير عن هذه المشاعر والاحاسيس العظيمة، فالاخوات هم رفقاء الدرب وروح الحياة، الحياة بدونهم ليس لها طعم ولا لون تفتقر الي المرح والسعادة واامل والتفاؤل، و تجمع الاخوة علاقة مميزة لا مثيل لها، تجد بينهم التفاهم والمودة والرحمة والحب ولا تفرقهما الحياة لأي سبب مهما بعدت المسافات، فهم سند لبعضهم وقت الشدة، وكم من طفل مات والداه وتربى بين يدي أخيه الكبير، ولا يعرف الإنسان قيمة الأخ إلّا في حالة الفراق، فبالفراق يشعر الإنسان بقيمة ما فقده بإحساسه بالفراغ العاطفي الكبير الذي من شأنه أن يبعده عن كل مباهج الحياة، ويسعدنا ان نستعرض معكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم مجموعة مميزة من اروع الاشعار الجميلة التي كتبها الشعراء والكتاب عن علاقة الاخوة ومكانتهم في حياة الانسان، كلمات معبرة وجميلة استمتعوا معنا الآن بقراءتها ومشاركتها مع اخوتكم للتعبير عن الحب والمودة والتقدير وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شعر .

شعر رائع عن الأخ والاخت

شعر دريد بن الصمّة:
دعاني أخي والخيل بيني وبينه
فلما دعاني لم يجدني بقعدد
أخ أرضعتني أمه بلبانها
بثدي صفاء بيننا لم يجدد
فجئت إليه والرماح تنوشه
كوقع الصياصي في النسيج الممدد
وكنت كذات البوِّ ريعت فأقبلت
إلى قطع من جلد بوٍّ مجلد
فطاعنت عنه الخيل حتى تنهنهت
وحتى علاني حالك اللون أسود
طعان امرئ آسى أخاه بنفسه
ويعلم أن المرء غير مخلد

إنّ أخاك الصّدق من يسعى معك … ومن يضرّ نفسه لينفعك
ومن إذا ريب الزّمان صدّعك …. وشتّت فيك شمله ليجمعك
وليس أخي من ودّني بلسانه ولكن أخي من ودّني وهو غائب
و من ماله مالي إذا كنت معدمًا و مالي له إن أعوزته النّوائب

ترى الاخو مهما حصل يبقى عضيد
وترى عيال العم ما عنهم غنااه
الناس دايم ما تهاب اللي وحيد
اللي ليا منه وقف محدٍ معآآه
يآخوي يٓ آغلى من آلذآت للذآت، زولگ يوسع خآطريٍ لا محته
يــآا‘خ’ـۈيُ آنـآ ۈآلله مـآنـي بـنـآسـيـڪ
آنته علي رآسي مخليڪ تـآآج ــي
ۈآطـلـب عسے رَبّ آلـبْـشَـرْ يـع ـتـنـي فيڪ
ۈيـح ــط لڪ دۈن آلـمـشـآڪـل سـيـآج ــي
يآخوي لآ ضـآق فـيني آلـوقـت ,وخان فـيني آلـبـشَـر ؛

آنـت آلـع ـضـيـد آللي آشـد فـيـه آلـظَـهَـر
يٓ آخوي”‘ يٓ عزوتيٍ ٰ يٓ ضحكتي’ وبكآي
علمتني ياخوي أتعب على الطيب
ومن زودطيبك صار طيبي طبيعة
ماأنسى علومك لوغدا الراس به شيب
ومحبتك تبقى بخفوقي وديعة
أبشر بعزك مانخلي المواجيب
وأبشر بخوي لا نخيته يطيعك
أخوآنْي في عينيٍ اليمنى ملوك وسلاطينْ ,

وفي عينٓي اليسرى دواء للمضرة
آن كان عز الأخوآن يرفع الرآس، عز الله آني فيهم رآفعه رآسي
آخبروآ آخي ب انه آبي الثآني وسندي في هذه الدنيآ وعون لي بعد الله
وآني آحبه جدآ

قدرُ الأخوةِ فيكِ لا يعلى عليه وإن بعدتِِ*
فمكانكِ بين الحنايا والشغافِ فأنتِ أختي*
إن قدَّرَ اللهُ اللقاءَ فأنا سعدتُُ وأنت طبتِ*
أو لمْ يكنْ فرضىً بما قسمَ المليكُ وقدْ عرفتِِ*
قسماً أحبُّ ترابَ رجلكِ أيما ارضٍ وطأتِ*
وأذوقَ طعمَ الطيبَ في أبياتكِ مهما كتبتِِ*
فيكِ عرفتُ القلبَ يطربُ إنْ نطقتِ أو سكتِِ
فنقاوةُ الصحراءِ في أنفاسكِ عذباً رشفتِِ
أدعو الإلهَ يصونكِ أنى رحلتِ أو أقمتِ
ويقيمُ فيكِ مراكبي أنْ هاجَ بحركِ أو سكنتِِ

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق